الحوار المتمدن - موبايل


سرابي صار أجيالا

سامي العامري

2021 / 2 / 24
الادب والفن


سهرانُ ليس من النوم الذي طالا
بل من ثلاث ليالٍ صُغِّرَتْ خالا
لم أطّرِحْ فكرةً أو بعضَ ذكرى بها
إلا وحاورتُ حتى ضيعتْ شالا
وسافرتْ بيَ معْ غيم الطيور ضحىً
يختال شوقاً كمن يدنو يغتالا
لا فرق بين اختيالٍ واغتيال ندىً
يا ربُّ حتى سرابي صار أجيالا
أرضى بشرطِ هوىً يلقي مراسيَها
ونروي عن بحره ما ليته قالا
حمىً بما يشبه الكورون أثلجَها
فوق الشبابيك ثلجٌ يشرب البالا
قنَّعتُ قلبي من عين الحسود بما
في القلب من عبراتٍ تملأ الصالا !
وصالتي امتلأت بالطيب ملحمةً
تهذي وأهذي فلا تدرين أحوالا
يا بنتَ قافيةٍ ما حلقتْ أبداً
من غير أن ترفعَ الأرجاءَ جوّالا
أشغلتِ من حوليَ الدنيا وفي قلقٍ
وما يهمك إن لم أجنِ مثقالا ؟
زهري سيكبر والرمان في صِغَرٍ
فقد تضاءل مما حظُّهُ نالا
فهل رأيتِ الذي الأزهارُ تفعلُهُ
نعم وهل ترفعُ الأزهارُ أثقالا !؟
والتينُ مزروعٌ الآن اذهبي اقتطفي
منه الصفارَ كبدر راق إذْ غالى
ولا يروق لمثلي قيد أنملةٍ
في حقل حبي أشواكاً وقد سالا
هي البحار كجِلد الفيل لوحتُها
لوناً وكالحَجرِ المحروق تمثالا
في العمق تجري صلاتي لا على سُحُبٍ
وأنت تدرين يبقى العمق قتّالا
وأعرفُ العمرَ يفنى من تخاصمِنا
كأنه لو ينال الخلد، ما نالا
شيئان في خاطري أسعى غداً لهما
طوقاً لخصرك وسط الناس فعّالا
هما المساء على هدبٍ يضج رؤىً
مسترسلاتٍ ببوحٍ تاهَ أميالا
ولقمةٌ من هنيِّ العيش تجمعنا،
وفوق كفِّك يشدو الشكرُ موّالا
ـــــــــــــــ
برلين ــــــــ شباط ـ 2021








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. فنان بورسعيدى عن دوره كمساعد وزير الداخلية فى -الاختيار2-: ش


.. شخصيات مستنيرة | أبو الفرج الأصفهاني.. أهم مراجع الموسيقى ال


.. أجور الفنانين في #رمضان تثير البلبلة.. و #محمد_رمضان الأغلى




.. نشرة الرابعة |شاهد.. أبرز الأسماء الفائزة بمسابقة الجوائز ال


.. نشرة الرابعة | مخرجة سعودية تفوز بإحدى جوائز وزارة الثقافة