الحوار المتمدن - موبايل


ميزانية بريطانيا في زمن الكورونا.. كيف يكون المال في خدمة السياسة؟

عامر هشام الصفّار

2021 / 3 / 3
الادارة و الاقتصاد


عندما وقف وزير المالية البريطاني ريشي سوناك ظهر هذا اليوم البارد في لندن ليلقي كلمته التفصيلية من على منبر البرلمان، كان يعلم أن الأقتصاد البريطاني يبقى يعاني من 3% نقصا في نموه، حتى بعد مضي 5 سنوات من اليوم مقارنة بما يمكن أن يكون عليه لو أن الكورونا لم تنتشر في البلاد.. كما يعلم أن 700 ألف شخص قد خسروا وظائفهم في بريطانيا نتيجة تدهور الأقتصاد بمعدل 10% عما كان عليه قبل الكورونا اي في عام 2019...وهي نسبة أنخفاض غير مسبوقة ومنذ ما يقرب من 300 عاما. وكل ذلك أدى الى أن تستدين الدولة البريطانية بمستوى مديونية عالية (نسبة فائدة الديون قليلة جدا وهو مريح للحكومات في العالم).. مما جعل ليس فقط بريطانيا بل دول العالم أجمع في وضع أقتصادي عسير.
ولعمري فهذا ما تسببه الأوبئة من خسارات في حياة البشر أولا وهو الأهم (عدد الوفيات لحد الآن في بريطانيا هو 123 ألف حالة وفاة بسبب الكورونا خلال عام واحد)، ثم هي الخسارات في الحال الأقتصادي والأجتماعي والصحي والثقافي والتعليمي للناس.. الى غير ذلك من تأثيرات... وما على الحكومات الاّ أن تستجيب لتحديات الكورونا، فكانت ميزانية اليوم في جانب منها محاولة من حزب المحافظين الحاكم لأنعاش الأقتصاد في البلاد.. وأقول محاولة لأن النتائج غير مؤكدة بسبب أستمرار الوباء وآثاره رغم الأنكماش الحاصل حاضرا، ورغم التطوروات الأيجابية بصدد اللقاح المضاد للكورونا...
وفي ميزانية بريطانيا أموال ستصرف لتشجيع شراء البيوت للشباب الذين لا يملكون بيتا.. أضافة الى تشجيع أصحاب المشاريع، صغيرة وكبيرة من خلال دعمهم ماديا.. ويبقى لقرار تغيير نظام الفيزا (سمات الدخول) للسماح للعقول المتميزة ولأصحاب الكفاءات في العالم من دخول بريطانيا للمساهمة في التطوير والبناء.. وهو مما سعت له دول العالم المقتدرة.. دعما لأقتصادها.. وكأسلوب عمل متبع منذ فترة ليست بالقصيرة.. كما كان التأكيد على سوق العمل ودعمه مما يقلل من عدد العاطلين ويدعم النظام الضريبي في البلاد.
وأقرأ معي ما قاله وزير المالية سوناك من أن الحكومة قد صرفت وستصرف للعام المقبل ما قيمته 352 بليون جنيها لمجابهة الكورونا ومشاكلها.. وهو رقم هائل بكل المقاييس. ومما لاشك فيه فأن الضرائب على الناس سترتفع في السنوات المقبلة لتعوّض عن المبالغ المصروفة.
ويبقى ما دار من نقاش اليوم بين أحزاب المعارضة وأعضائها والحكومة تحت قبة البرلمان، أحد الدروس المهمة في العمل السياسي الديمقراطي لا نظير له.. وفائدته عظيمة.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الخزانة الأميركية تفرض عقوبات على 32 كيانا وشخصاً روسياً


.. ريبورتاج: كيف يقضي اللبنانيون شهر رمضان في ظل أزمة اقتصادية


.. بظل أزمة طالت اقتصادات العالم.. هكذا استطاعت بلدان عربية الت




.. زيادة في الطلب وارتفاع في أسعار العقارات


.. نبض السوق | أسعار النفط تكسب 5% مع تراجع كبير بالمخزونات