الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


الحبر الاعظم راعي السلام و قيادات التبليط والتزويق

نهاد القاضي
كاتب

(Nihad Al Kadi)

2021 / 3 / 4
حقوق الانسان


منذ اسابيع وحكومة العراق واقليم كوردستان منشغلتان بالتهيئة لزيارة الحبر الاعظم بابا الفاتيكان فرنسيس، وحملات سريعة لتبليط الشوارع والازقة من زقورة اور في ذي قار الى الحمدانية وباطنايا وسهل نيوى وكوردستان وصو البابا تملأ شوارع الاقليم والنجف وبغداد انشغال الحكومتين يؤشر لاهتمامهم بقدوم اعلى مرجعية دينية مسيحية في العالم. ولكن يا قيادات العراق وكوردستان، سماحة الحبر الاعظم بابا فرنسيس بابا الفاتيكان لا يريد منكم نشر الصور ولا تبليط الشوارع، بل يريد نشر السلام في مدينة السلام... يريد للشعوب الامن والامان ، لاحظوا كيف قبل اقدام المسؤولين في جنوب السودان من اجل فرض السلام، وكيف غسل اقدام اللاجئين المسلمين معلنا بذلك اخوته للاخرين من هذه القومية او ذاك الدين.
انه يحمل رسالة مهمة لكم يا قياديي العراق و كوردستان، انه يحمل التواضع الذي به، ممكن ان تنزلون من بروجكم وتنظروا الى شعبكم وتفرضوا الاستقرار والامان، انه يناشد الجميع لايقاف الحرب وهذا يا سادة العراق و احزاب كوردستان لا يمكن ان يأتي بالصور، بل بنزع السلاح المنفلت. لايمكن ان يأتي بالعنجهية؟، وفرض الأنا باسم الديمقراطية، بل يأتي من خلال التنازل عن عروشكم والنظر الى الفقراء واطعامهم قبل ان تطعموا اولادكم ، انه يحمل معه فكر المساواة والعدالة الاجتماعية وهذه لا تأتي من خلال تبليط الشوارع بالاسفلت بل تأتي من حرية القضاء وعدالته، تأتي من إيقاف التعالي باسم الاغلبية سواء في الديانة او المذهب او القومية، تاتي من ايقاف الجشع والاستيلاء على اراضي ومساكن اتباع الديانات المسيحية السريانية الكلدانية الاشورية والايزيدية والكاكائية والمندائية والبهائية والزرادشتية والكورد الفيلية والكورد في كركوك وخانقين وديالى، تأتي بايقاف التغيير الديموغرافي بحق هذه القوميات والاديان .
انه يحمل لكم كلام الانبياء وسيرة المسيح المعروفة بالسلام، فهل ستفهمون السلام ياقادة العراق وكوردستان؟! هل ستفهمون السلام وكل يوم تزرعون في مساكن الشعب القهر والاحزان وقتل اولادهم او اعتقال ابائهم بمسميات مختلفة، هل ستتوقفون عن الاختطافات والاعتقالات لمن رفع صوته صارخا للقمة عيش او فرصة عمل او صحفيا كتب كلمة حق او مصور فوتوغرافي التقط صورة اضطهاد او كاتب سرد الاحزان وعبر عن الاحقاد ..
ياقيادات العراق وكوردستان انكم تعرفون جيدا ان ميزانية العراق بين مطرقة الحكومة وسندان الاقليم وصراعات احزاب العراق وولائها لأيران من اين لكم اموال التبليط والمنشورات.
ان الحبر الاعظم يحمل لكم رسالة التآخي فهل التإخي يكون بقطع الارزاق او بقطع اعناق المتظاهرين وقتل الابرياء .. عودوا الى ما كنتم عليه يوما وانتم في ملابس المعارضة العراقية لصدام والدكتاتورية.. عودوا لتلك الايام كي تغيروا ما بأنفسكم اليوم، فبابا الفاتيكان يعرف الكثير عنكم ولا تتصوروا ان انتشار صوره تعني تطبيقكم للسلام ، فهو يقبل اقدام المسؤولين في كل مكان كي يوقفوا الحروب والطغيان فهل ستفعلون كي توقفوا هدر وغدر الارواح حمامات الدماء..
بابا الفاتيكان قادم لانقاذ ما تبقى من المسيحيين الاشوريين الكلدان السريان في العراق وكوردستان فهل ستسمعون بإذن وتخرجون كلامه من الاذن الاخرى .. هل ستكون لكم أذن من طين وأخرى من عجين كما تفعلونه مع شعبكم المسكين... انه يطالبكم ويناشدكم جميعا ان تحترموا كل القوميات و الاديان فهل ستعملون على منح الثقة لاتباع الديانات والقوميات، ام انكم مكتفين باحزابكم التي تبسط سيوفها على رقاب الشعب.
بابا الفاتيكان قادم من اجل السلام والامان فأحرصوا ان تكونوا فعلا حاملين السلام في قلوبكم لشعب العراق ... احرصوا ان تبتعدوا عن مسرحياتكم الوطنية والديمقراطية المؤطرة بالطائفية والفساد ... احرصوا ان تعلنوا هذه المرة فعلا الوطنية والمواطنة الحقة فالعالم كله يعرفوا جيدا ديمقراطيتكم و وطنيتكم منذ سنيين
بابا الفاتيكان قادم ومن يحلم بأن البابا فرنسيس هو بابا نؤيل حامل الهدايا في اعياد الميلاد، فهو مخطئ .. انه قادم ومعه كلمات السلام والاخوة وربما سيمنح المضطهدين من شعبكم و من اتباع ديانته بعض من الدعم والاسناد والاستثمار، يا قادة العراق وكوردستان عليكم ان تخجلوا بدلا من ان تفرحوا و تفتخروا فأنكم كنتم وما زلتم من اغنى دول العالم ...
بابا الفاتيكان قادم من اجل احياء الاثار بعد ان طالتها الاقدار، قادم من اجل إزالة الغبار عن أصالة العراق ومن يحاول طمر التاريخ ويستولي على الدار، فهل انتم مستعدون يا قيادات العراق للحوار








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الداخلية الفرنسية تأمر 1000 شرطي بإخلاء مخيمات اللاجئين


.. اللاجئون في لبنان.. صرخة وجع ومرض وفقر من أمام مفوضية الأمم


.. عقوبات اقتصادية تعرض لها العراق عقب غزو الكويت كادت أن تؤدي




.. Protests In Iran: Over 20 Days On


.. مراهقان يلقيان بنزين على أحد ذوي الاحتياجات الخاصة في البحير