الحوار المتمدن - موبايل


صباح الخير يا وطني / معدل .

صادق محمد عبدالكريم الدبش

2021 / 3 / 4
مواضيع وابحاث سياسية


صباح الخير يا عراق ..
قبل أن أَهِم في مغادرتي للعيادة العينية لتطبيب عيني التي أصبحت لا تقاوم العمر وسنواته ! .. سألتني ؟.. هلا أجبتني قبل خروجك ؟...
عَنْ ماذا ؟
قالت عن الذي عُمْلَتُهُ رائِجَةٌ في السوق .. ! لِمَشْهَدِكُمْ السياسي ؟ ..
أَنْتُمْ تُطَبِلون وَتُزَمْرون عََنْ ( أِعادَة بِناء الدولة ) !!... أَلَمْ يَكُنْ لِإعادَةِ بِنائُها رَكائِز وَدَعائِمُ قَبْل البَدء بِعَمَلِية ِ البِناءْ هذه ؟ ....
قُلتَ بَلا !...
قالَت ..لِمَ لَمْ تُقيموا صَرْح هذا البناء ؟..
مِثْلُ ماذا؟...
قالَتْ ... مِنْ أَيْنَ لَكَ هذا ؟.. وهو الباب الأول لِمُحارَبة الفساد والمفسدين !..
والذي أصبح كِبار الحيتان يَمْلِكون مَقاطَعات ضخمة في بغداد ورساميل وأرصدة في البنوك الخارجية وغير ذلك ! ..
وقد تسمع مستقبلا بِأَنَ فُلان الفُلاني يَمْتَلِكُ الكَرادَة ! ... والأخَرُ يَمْتَلِكُ الكاظمية ! .. ورَبًما ستسمع بمطار المثنى القديم قد تحول إلى مَنْتَجَع سياحي لِعارضات الأزياء ولفاتِنات هوليود الشَقْراوات والحسناوات !! ..
أو سَتُغْلَق مدينة النجف من قِبل مالِكيها أمام السياحة الدينية !.. ألا بعد دفع رسم الدخول أليها !..
وأَسْألُكَ ؟ .. كم فضائية تعود لقوى الإسلام السياسي اليوم ؟ .. ومن يُمَوِلُها وَيُديرُها ؟ وَمَنْ هو مالِكُها الأَصلي ؟ .. وَكَمْ كان يملك قبل الاحتلال ؟ .. وكم يملك اليوم ؟ ..
طيب .. سؤال أخر وهو بريء براءة الذئب من دم يوسف ..؟ ..
هذه الأسلحة والمعدات والأليات والمؤن والتمويل ( للميليشيات ) والتي تشاهدها أثناء الاستعراضات العسكرية في شوارع العاصمة وغيرها !... من أين لها تلك الفصائل كل هذه الإمكانات ؟.. ومن يمولها ؟ وكيف حصلت على كل هذا الكم الهائل .. ومن أين ؟ ..
كيف للحكومة .. أي حكومة .. ومهما كان لونها ودينها وانتمائها !...
كيف لها أن تتعامل مع هذه الفصائل وهي عديدة ، كما تعرف ويعرف الجميع ، ؟؟..
هل للحكومة القدرة على الاصطدام مع هذه الفصائل ؟ ..
لو حدث تقاطع بينهما !..
فليس من المعقول !.. ولا من المقبول أن تبقى هذه الظاهرة المخيفة والمؤرقة ، تقض مضاجع الناس وخاصة الفقراء !..
الذين لا يملكون لا حول ولا قوة لمواجهة أي حدث طارئ .. لأنهم ليس لهم المال ولا السلاح ولا الجاه للدفاع عن أنفسهم !..
أما المجاميع المسلحة بمختلف مسمياتها وألقابها وحجم تمددها على الأرض العراقية فهي تمتلك كل شيء !...
طيب يا حبيبي ! ..
دائما تُحَدثني وقد صَدًعْتَ رأسي في خُلْوتنا وسَمرنا وتغريدنا في هذه الدنيا الفانية ، وفي سَكْرَتك وصَحْوِك ، عن أعادة بناء الدولة ومحاربة الفساد ومحاربة داعش والجريمة المنظمة ! ..
وعن الديمقراطية والحرية والدولة المدنية العلمانية الديمقراطية .. وعن.. وعن ... بالله عَليكَ ؟ ..
تعال اعْرِبْ لي كل هذه التي سطرتها لي مثل المتوالية العددية ! ..
أو مثل عمال المسطر الذين كانوا يجلسون في الباب الشرجي أيام زمان ! ..
أسْمَعي ؟...
أنتِ من صدع لي رأسي !.. ماذا تبغين قوله ؟ ..
يا بن الحلال !.. للسَلامة يرادِ لْها عَلامة !..
أليس كذلك ؟ ..
هَمْ ما فْهَمِتْ ؟!...
فَهْميني .. بالمشرمحي !..
يعني بالعربي الفصيح !...
أقول لَكَ !...
من هو الذي سيقوم بمحاسبة المفسدين والفاسدين ؟ ..
القضاء وهيئة النزاهة أليس كذلك ؟ !...
فإذا كانت هيئة النزاهة من دون نزاهة ! ..
والقضاء منحاز للحكومة !...
والحرامية والفاسدين هم من كبار المتربعين على السلطة ! ..
ووضعكم هذا والعراق صار ساحة لكل من هبً ودب ! ..
فهل هناك بقدرة أحد أن يحاسبهم ويقتص منهم ؟...
الجواب هو لا أحد !! ..
أذن يا حبيب غادتُكَ .. ويا مُدَمِر كيانها !!..
أنتم تحتاجون إلى من يقوم على إعادة تشكيل هذه الهيئات .. ( التي تسموها مستقلة .. زورا وبهتان !! ) .. أليس كذلك ؟ ..
أنا لا أنتظر جواب.. ولكن هي الحقيقة أليس كذلك ؟ ..
في ظل الحكومة الحالية التي تمثل نفس القوى التي خبرتموها .. وعجنتموها.. وخبزتموها من فترة غير قصيرة !!..
الذين فشلوا في كل شيء ودمروا كل شيء ..! وفاقد الشيء لا يعطيه .. أليس كذلك ؟!!...
فما عليكم إلا الذهاب إلى حكومة انتقالية ( حكومة إنقاذ وطني ) أو ما أصبح يطلق عليها حكومة تكنوقراط ، ومن خارج الطيف السياسي الحاكم .
حكومة من الحكماء النزيهين الوطنيين والخبراء المجربين .. وهم كثر ومنتشرين في أرجاء المعمورة !..
تكون مهمات الحكومة القادمة ، أعادة بناء الدولة ومؤسساتها وعلى أساس المواطنة ديمقراطية علمانية اتحادية مستقلة .
ومن أولى هذه المهمات بعد أن يستتب الأمن وتتم هزيمة الإرهاب والكشف عن الفاسدين والمفسدين .
تقوم الحكومة الانتقالية بتشكيل الهيئات المستقلة ( المفوضية المستقلة للانتخابات .. هيئة النزاهة المستقلة والنزيهة ... المحكمة الاتحادية .. مجلس القضاء الأعلى .. قانون الأحزاب العادل والديمقراطي .. مجلس الخدمة .. قانون انتخابات منصف وعادل .. تشريع قانون جديد للأوقاف وإعادة وزارة الأوقاف ، تشريع قانون الخدمة الإلزامية ، إعادة بناء المؤسسة الأمنية ، على أساس المهنية والوطنية والكفاءة والخبرة واللياقة البدنية وأن تكون وطنية مستقلة تمثل إرادة الناس وتدافع عن الوطن والمواطن ،
تشريع قانون النفط والغاز ، وإعادة النظر ببعض ما جاء في الدستور وبرؤية الدولة الديمقراطية العلمانية في عراق ديمقراطي أتحادي مستقل موحد .
الإعداد للانتخابات العامة في البلاد ، بعد أن تنجز الحكومة مهماتها التي بيناها وغيرها ، التي ألزمت نفسها خلال الفترة الانتقالية وفي فترة زمنية محددة .
هذه مهمات ثقيلة وصعبة ، وتحتاج لشحذ الهمم والمساعدة الدولية ، للخروج من الهوة السحيقة التي وضع العراق فيها ، وما لحق به من دمار وخراب وجوع ، والفوضى التي تعم البلاد ، وهذه الفترة قد تستغرق من ثلاث إلى خمس سنوات ، ولكنها فترة تبشر بمستقبل واعد رخي سعيد .
ماذا تقول بأفكاري وما أعتقد يا منيتي وصبابتي ؟ ..
أنا دائما أقول !..
أنتِ طوق نجاة لي في الملمات والحاجات ، فوضعتي أِصْبَعكِ على الجرح وهو عين الصواب مدين أليكِ يا غاليتي .
وعدٌ قَطَعْته على نفسي أليكِ .. سأُقيمُ لكِ دَعْوَة خاصة يليق بمقامك يا قدري المقدر !..
أنا يَكْفيني .. أَنْ تُبْقيني في دواخلكَ وبالقرب منكَ .. أُحِبُكَ .. أُحِبُكِ .
4/3/2021 م
ملاحظة : هذا المقال مكتوب منذ سنوات وأجريت عليه بعض التعديلات الطفيفة .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. ماكرون يزور كنيسة نوتردام التي قضى حريق على جزء منها


.. أين ظهرت فكرة #مدفع_رمضان وكيف تطورت لدى الشعوب العربية؟ |#


.. المحادثات بين إيران والقوى الكبرى تستأنف اليوم بفيينا




.. روسيا والولايات المتحدة.. عقوبات أميركية منتظرة


.. أندريه أونتيكوف: هذه العقوبات يمكن أن تصنف بالعقوبات الرمزية