الحوار المتمدن - موبايل


حوار مع الناشط رامي شافعة

أسامة هوادف

2021 / 3 / 5
مقابلات و حوارات


الناشط رامي شافعة في حديث الوسيط المغاربي
ما أحوجنا لرؤية جيل جميل
يقول المثل الياباني ابتعد عن المعلم سبعة أقدام حتى لا تدوس على ظله بالخطأ ، هذا ما يفعله في مدينة نڨاوس الناشط رامي شافعة ورفاقه في مجموعة "منسيتش خيرك أستاذي" حيث ينتقلون من منزل الى أخر من أجل تكريم قدماء الأساتذة ومعلمي القران الكريم ألتقت به جريدة الوسيط المغاربي وكان هذا الحوار الممتع؟

حاوره أسامة هوادف
الوسيط المغاربي : بداية كيف تعرف نفسك للقراء؟

رامي شافعة من مواليد20نوفمبر1984, 36سنة متحصل على شهادة ليسانس في الحقوق وشهادة الكفاءة المهنية للمحاماة وشهادة جامعة التكوين المتواصل علم النفس في التوجيه المدرسي .

الوسيط المغاربي: حدثنا عن مبادرتك التي قمت بها تحت عنوان "منسيتش خيرك أستاذي"؟

تقصد مبادرتنا واخص ذِكر جميع أعضاء الفريق "منسيتش خيرك"دون استثناء، هو فريق وليست بجمعية وبعيدة كل البعد عن أي اتجاه سياسي او حزبي أو جمعوي،هي مجموعة حرة ومستقلة من المجتمع هدفها تكريم
قدماء المعلمين وشموع وشموخ العلم في نقاوس ومن تنظيم أبناء نقاوس، البداية كانت بمقابلتي مع اخي رامي مشري الذي تدارست معه هذا الطرح الجميل فإرتأينا إلى تطبيق الفكرة على أرضية الميدان وهي تكريم قدماء المعلمين والأساتذة والمشرفين التربويين ومعلمي ومشايخ القرآن الكريم في مدينتنا نقاوس الطيبة ، أضف إلى ذلك اتصلت بخيرة شباب نقاوس وطرحت عليهم الفكرة فلاقوها بإستحسان كبير لأنه لاحظنا تهميش كبير لهذا الجيل الذهبي الذي قدّم الكثير ولم يحظى بإهتمام
من هذا الجيل حاليا....
الوسيط المغاربي : هل ترى أن دور الأستاذ ومعلم قد بدأ يتلاشى في المجتمع الجزائري عكس الأجيال سابقة؟

هي قبل كل شيى" رسالة ربانية"اعتقد ومن خلال تجربتي وتتلمذي على أيدي بعض المعلمين والأساتذة
من الجيل الذهبي نعم نشهد فرق والفرق يكمل في #الضمير الحي والتربية عنصرين أساسيين في قوام التلميذ ، مقارنة بالأمس واليوم،كنا نبجل المعلم.والأستاذ، كان يوصينا بالصلوات الخمس و الجمعة في المسجد وعند انهائنا من الصلاة نحضر أمامه كي يشهد حضورنا ،كنا لا نجلس معهم في المقاهي ...ولا ندخن امامهم، كنا نلقى منهم اهتمام اجتماعيا جميلا خاصة من ناحية الدروس الخصوصية كانوا يقدموها بالمجان للمساكين والفقراء عكس الآن

اقول البعض ولم اعمم.إذا رسالة المعلم ليست في التعليم فقط بل في التربية هي أساس نهوض كل أمة كانوا ينهوننا عن تبذير الماء عند فتح الحنفية....حاليا نلاحظ تقريبا اختفاء هذه الأخلاقيات والسلوكيات الطيبة ،اصبح الأستاذ(البعض) يُلقي درسه وفقط
وغياب للضمير الحي ،وبهذا لا يقدم شيئا أو إضافة للمجتمع، وهناك طبعا عوامل أخرى قيدت الأستاذ
يعلمها العام والخاص .....

الوسيط المغاربي : كيف كان ردة فعل المجتمع وأبناء قطاع تعليم بعد ظهور مبادرة؟


مبادرة "منسيتش خيرك" من الفريق الطيب لها أثر كبير وحسن في نفسية الأبناء والمعلمين والأساتذه، الزيارة تكون دون عِلم المعلم لتغطية عنصر التشويق حتى نلحظ ردة فعله ولكي تُعطي أكثر مصداقية للفكرة ،فهي لاقت استحسان سكان المدينة،وخاصة أبناء المعلمين ، من خلال زيارتنا المفاجئة لهم في كل جمعة شهدنا تأثر كبير منهم بين البكاء والفرح ..ودموع ، والتأثر الكبير خاصة لدى زيارتنا للمعلمين المرضى ..فرحة عارمة من أفراد عائلاتهم استحسنها الكثير،وتكفينا دعواتهم الغالية ،فنحن نخُص تكريم
القدماء منهم والمهمشين عن الذِكر في المناسبات العلمية والذين قدموا الكثير للمدينة وأبناء المدينة..
طبعا هذا التكريم يعيد الهيبة والشموخ لهم وأحياء فيهم ذاكرة سنوات التعليم والتربية في الزمن الجميل.
الوسيط المغاربي: ما أهم رسائل التى حاول معظم الأساتذة الذين قمتم بتكريمهم بتمريرها من خلالكم ؟


اهم الرسالة التي قدمها لنا المعلمين والأساتذة خلال تكريمهم من قِبل فريق "منسيتش خيرك"
هو توفير عنصر التربية فالأغلبية أكدوا على تفعيل التربية في التعليم وهو مُكمّل لتكوين وتطوير التلميذ ونشأته ، بدون التربية والتعليم لا ينجح التلميذ ،فالشهادة العلمية بدون تربية لا تساوي شيئ،
التربية هي الأساس في نشأة ونهضة أي أمة .
كما أنهم حثوا المعلمين والأساتذة أن يكونوا قدوة تلاميذهم ،، فإن نصحهم بعدم التدخين فهو عليه أن لا يدخن، وان نصحهم بالصلاة فهو عليه أن يُصلي...كلها من الأخلاقيات
والسلوكيات الحسنة والطيبة.
الوسيط المغاربي : هل تهدف مستقبلا إلى إنشاء جمعية ذات طابع قانوني تتولى مهام دعم وتكريم الأساتذة ومعلمي القران الكريم ؟
الفريق "منسيتش خيرك" انتهج هذا المنهاج بعيدا عن أي اتجاه حزبي أو جمعوي أو سياسي
أما بخصوص إنشاء جمعية ذات طابع قانوني تتولى مهام دعم وتكريم الأساتذة ومعلمي القرآن الكريم...
اجيبك بالمختصر المفيد..
"وأمرهم شُورى بينهم" الرأي رأي أعضاء الفريق والجماعـة.

الوسيط المغاربي : ما رسالتك إلى كل تلاميذ الجيل الحالي والأساتذة ؟

رسالتي إلى كل التلاميذ الحالي والأساتذة
ما أحوجنا لرؤية جيل جميل وهذا الجيل فيه كل الخير ..لابد أن يشعر الأستاذ بالمسؤولية الملقاة على عاتقه اتجاه تلاميذه، ولابد أن يشعر التلميذ بالجهد والتعب للأستاذ نحوه وتقديم له الافضل،
كما اوصيهم بالإحترام المتبادل بين التلميذ والمعلم والأستاذ ولما لا انتهاجهم مستقبلا في تكريم معلمهم واساتذتهم أرجو أن اشاهدها من هذا الجيل الطيب إن كان في العمر بقية...

الوسيط المغاربي : كلمة ختامية للقارئ؟

أسمى معاني الإمتنان والشكر لكم ،ولكل أعضاء الفريق منسيتش خيرك :رامي مشري،عبد الرحيم ساكري، الساكر فيصل،علي بسكري ، شرف الدين عمران، وكل رجال الخفاء والذين قدموا لنا الدعم في إنجاح هذه المبادرة "منسيتش خيرك أستاذي"
اتمنى أن أكون قد وفقت في الإجابة ، وتمنياتي لكل المعلمين والأساتذة بدوام الصحة والعافية
شكرا على هذا الحديث الممتع.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. جثث ضحايا كورونا في الهند إلى الأنهر.. | #غرفة_الأخبار


.. شاهد.. الرياح تقتلع سقف مبنى في روسيا


.. غارة جوية إسرائيلية تستهدف مقر استخبارات -حماس- شمالي قطاع غ




.. اليابان تجري أول مناورات عسكرية مشتركة مع الولايات المتحدة و


.. خروج قطار شحن عن مساره في روسيا