الحوار المتمدن - موبايل


نحو بناء إستراتيجية وطنية لتنمية الثروة السمكية في العراق وفق المنظور الدولي

سوسن شاكر مجيد
(Sawsan Shakir Majeed)

2021 / 3 / 6
الصناعة والزراعة


تعد الاسماك العراقية ( كطان، شبوط، بني ) من اهم الاسماك المرغوبة في اسواقنا المحلية وقد تناقصت اعدادها في مياهنا الداخلية من جراء السدود وعمليات الصيد الجائر بواسطة الصعق بالكهرباء والسموم والمتفجرات والشباك غير القانونية مما جعلها في تنافس حاد مع اسماك الكارب التي أدخلت الى العراق خلال القرن الماضي،
هذه الاسباب مجتمعة ادت الى انخفاض انتاجيتها في المسطحات المائية الداخلية ولذلك تم تشخيص ودراسة المشاكل والمعوقات التي تعانيها الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية ، ومشكلات أقلمة وأكثار الأسماك في الأحواض من قبل ديوان الرقابة المالية وصدر ت عنها ثلاثة تقارير تخص الموضوع وهنا يمكنني تلخيص ماورد في هذه التقارير من مشكلات بما يلي:

1- لم تحقق الهيئة أهدافها في المحافظة على توازن كميات الأسماك المحلية في المسطحات المائية عن طريق انتاج اصبعيات الأسماك وأطلاقها في المسطحات المائية وفق خطة علمية منظمة.
2- لم تتمكن الهيئة من تحقيق أهدافها في تنظيم وتطوير الصيد في المسطحات المائية الداخلية وفي المياه البحرية الأقليمية أو تشجيع الأستثمار فيها.
3- لم تحقق الهيئة أهدافها المرسومة في تطوير اساليب تربية الأسماك وتحديث تقنيات الأكثار والصيد وأستثمار الثروة السمكية في المسطحات المائية من خلال اجراء الدراسات والبحوث
4- لم تقم الهيئة بدورها المطلوب في تفعيل تنظيم قانون صيد وأستغلال الأحياء المائية
5- لم تمنع الهيئة صيد الأحياء المائية بطرق الأبادة الجماعية كالسموم والمتفجرات والمواد الكيمياوية والطاقة الكهربائية وغيرها حيث تصل اغلب الأسماك ميتة الى علاوي الأسماك او بحالة صحية سيئة عليها آثار الأحمرار والتورم وجحوظ العينين وغيرها.
6- تردي أوضاع علاوي بيع الأسماك في بغداد والمحافظات وعدم مراقبتها بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة حيث يتم :
أ‌. نقل الأسماك بواسطة سيارات غير مبردة والأكتفاء بالماء البارد والثلج.
ب‌. معظم احواض العلاوي خالية من الشروط الصحية وطريقة بنائها بدائية وغير مغلفة بالسيراميك وخالية من ماطور لضخ الأوكسجين لتلك الأحواض
ت‌. خلو علاوي الأسماك من مختبر بسيط جدا يضم مستلزمات الفحص المختبري السريع للحالات المرضية والتي يستوجب فحصها وايقاف بيعها حفاظا على صحة المواطنين.
ث‌. معظم البائعين في علاوي بيع الأسماك غير مجازين في مجال الأتجار بالأسماك.
ج‌. تصريف المياه في علاوي الأسماك يتم بطريقة بدائية مضرة بالبيئة والصحة العامة.
ح‌. عدم احتواء علاوي الأسماك على المجمدات او طرق تجميد أخرى لحفظ الأسماك المتبقية والتي لم يتم بيعها.

7- لم يكن للهيئة دور في تشجيع ودعم المزارعين والمستثمرين من المبالغ التي تم تخصيصها للهيئة والبالغة 10 مليارات لمستلزمات صيد الأسماك
8- عدم استثمار الدراسات الخاصة باستثمار بحيرة الثرثار والتي تم اعدادها من قبل الباحثين والمختصين ولم تتخذ الهيئة أي اجراء بشأنها.
9- ارتفاع أعداد المزارع السمكية المتوقفة عن العمل وبلغت اكثر من 480 مزرعة بسبب منح الهيئة الأجازات دون إجراء الكشوفات الموقعية اللازمة لمنح الأجازات.
10- ضعف المتابعة الميدانية من قبل الهيئة على المزارع السمكية مما أدى الى عدم حصول الهيئة على معلومات دقيقة بما يسهم في رفع مستوى الإنتاجية لهذه المزارع
11- لم تقم الهيئة بدورها في اتخاذ الإجراءات بحق المتجاوزين الذين قاموا بإنشاء المزارع لتربية الأسماك بدون اجازة وفي المناطق غير المسموح بها وبلغ عددها اكثر من 412 مزرعة
12- تم زيادة انتاج الأسماك غير الجيدة النوعية ( شلك، حمري، وخشني، وجري) على حساب الأسماك ذات النوعية الجيدة مثل ( الكطان، والشبوط ، والبني)
13- قامت الهيئة بتأجير بعض المسطحات المائية ( مثل هور الدلج، وهور المالح في محافظات واسط والديوانية ) بدون اجراء المزايدة العلنية خلافا للقوانين
14- هناك حوالي 900 سفينة صيد تعمل في الصيد البحري لم يتم منحها أجازات سفينة الصيد وهي حاصلة على اجازة التفتيش البحري
15- لم يكن للمفقس أي دور في مجال التكثير الأصطناعي، لعدم استكمال تأهيل المفقس، ولم تتضمن خطة انتاج المفقس انتاج او تربية اسماك محلية عراقية
16- عدم معرفة الهيئة بالكميات المستوردة فعلا من الأسماك ومدى مطابقتها للمواصفات المطلوبة بغية وضع آلية للأستمرار او وقف الأستيراد تبعا لحاجة السوق المحلية لعدم التنسيق بين الهيئة ووزارة التجارة ومديرية الكمارك العامة
17- لم تتضمن خطة المشروع لعامي 2006، 2007 انتاج لأصبعيات البني حيث اقتصر العمل على إنشاء بنى تحتيه واجراء تجارب بحثية فقط
18- عدم تضمين الخطة انتاج اصبعيات للاسماك العراقية المرغوبة والمعرضة للانقراض ومنها اسماك الشبوط والكطان والشلك والحمري وغيرها علماً بأن اساس قيام المشروع يهدف لاقلمة واكثار الاسماك العراقية حصرا
19- ارتفاع نسب انتاج اصبعيات الكارب بأنواعه خلال السنوات 2008-2012 بنسب تراوحت مابين 162%-205%
20- قامت اللجنة بأجراء التجارب البحثية في موضوع اقلمة الاسماك البني فقط، ولدى الاطلاع على الاوليات والدراسات البحثية التي تم اجراءها اتضح:
21- عدم توفر احواض اخرى لاستيعاب اسماك البني التي ترد الى المفقس وقد تسبب هذا الاجراء في تحويل التجربة من دراسة بحثية الى عملية تخزين لهذه الاسماك في الاحواض الموجودة بسبب الاختلاف في اعداد واعمار واوزان الاسماك عن اسماك التجربة .
22- عدم توفر امكانيات البحث العلمي وفق الاصول في مفقس اسماك الصويرة لعدم توفر الاحواض الترابية بالعدد والنوعية المطلوبة
23- الاعتماد على الكوادر العاملة في الهيئة دون الاستفادة من المؤسسات العلمية التي تتوفر فيها الامكانيات العلمية الموجودة في الجامعات والدراسات والنشرات الخاصة بالاسماك العراقية لاستغلال الوقت والجهد في معرفة البحوث الخاصة بالتربية والظروف البيئية لموضوع الاقلمة ونوعية الغذاء الذي يتناوله سمك البني وكذلك تقدير معدل النمو وعمر الأسماك ودراسة مدى نضوجها الجنسي وفسلجتها في ظروف الأقلمة
24- عدم اجراء دورات تدريبية خاصة بالأقلمة وخاصة بموضوع الاسماك العراقية ( البني، الشبوط، الكطان ( وكذلك لم يتم الاستفادة من تجارب الدول ذات الظروف المشابهة في تربية اسماك البني والاطلاع عليها
25- نسبة حصول الهلاكات لأسماك البني كانت 51% وذلك للأسباب التالية:
أ‌. ايقاف التعليف لمدة ثلاثة اشهر ونصف بسبب نفاذ العلف الموجود في مخزن المفقس دون ان تتخذ الأجراءات لتوفيره مما أثر سلباً على صحة الاسماك وتسبب في ارتفاع نسبة الهلاكات فيها .
ب‌. وجود اعداد كبيرة من الطيور المهاجرة خلال فترة صيد الاسماك بسبب انخفاض درجة الحرارة وعكارة الماء بسبب جر الشباك المستمر للماء وتواجد العمال داخل الاحواض مما تسبب في هروب الاسماك الى اعلى الحوض والذي جعلها طعام سهل لتلك الطيور مما يعكس عدم اتخاذ الادارة للتدابير اللازمة لمكافحة تلك الطيور
ت‌. عكارة الماء بسبب جر الشباك والتنزيل المستمر للماء وخوض العمال في الحوض لضرورات الصيد سببت نرفزة اسماك البني بسبب حساسيتها وابتعادها الى اعلى الحوض حيث قلة ارتفاع الماء وتواجد الطيور الكثيف الذي يفترسها
26- تم اجراء تجربة ثانية لأستزراع اصبعيات اسماك البني والكارب العادي والفضي في احواض المجموعة الاولى والثانية في مفقس اسماك الصويرة لاغراض تجربة اقلمة الاسماك واتضح:
27- ارتفاع معامل التمثيل الغذائي للاسماك بسبب تواجد اسماك غريبة مثل اسماك ) الخشني، الشخاط( والتي تنافس اسماك التجربة وهذا يعكس عدم نظافة الاحواض او صيانتها قبل البدء بالتجربة وكذلك عدم اللجوء الى استخدام شبكات ذات فتحات ناعمة .
28- الحاجة الى تعيين عمال وبشكل دائمي من ذوي الخبرة الجيدة في عملية الصيد وتغذية الاسماك ومكافحة الطيور والادغال لاحواض التجربة
29- لم يكن هناك متابعة مستمرة للتجربة في مفقس الصويرة من قبل القائمين عليها بسبب عدم تثبيت واسطة نقل دائمية لاعضاء اللجنة لغرض المتابعة وكذلك لم يتم تفعيل الاجراءات الخاصة بمنع الاضرار من قبل الطيور الجارحة
30- مازالت المفاقس تستعين بالمعامل الاهلية في طحن المواد العلفية اللازمة لتغذية الاسماك بالرغم من توفر معمل طحن جديد ومتكامل في المفقس الا انه لم يتم تركيبه وتشغيله لغاية تاريخه
31- نفذت لجنة الاقلمة لاسماك البني تجربة ثالثة بعد ان تم تخصيص احواض المجموعة الخامسة المكونة من اربعة احواض مجموع مساحتها ( 21 ) دونم وأتضح حصول فقدان بنسبة كبيرة جداً للاصبعيات المنتجة بنسب تراوحت مابين 60%-97% بسبب قلة معدلات النمو للاصبعيات لوجود اسماك الخشني والشخاط بكميات كبيرة جداً والذي يؤدي الى تنافسها مع الاسماك المزروعة على العلف والاوكسجين، مما يؤشر ضعف الاجراءات المتبعة
32- تم تخصيص احواض المجموعة الخامسة لاجراء التجربة بالرغم من عدم صلاحيتها لذلك حيث كانت تعاني من عدم استواءها وانحدارها غير النظامي.
33- هروب الاسماك رغم وجود المشبكات بسبب عدم فاعلية منظومة الري حيث يكون انبوب التغذية على مستوى قعر الحوض
34- وقوع منظومة البزل اعلى قعر الحوض بسبب الاخطاء الهندسية كذلك عدم استخدام هذه الاحواض من قبل المفقس منذ انشاءها لغاية استخدامها في التجربة الامر الذي ادى الى زيادة الملوحة فيها والتي أثرت سلباً على الاسماك
35- وقوع الاحواض بعيداً عن مركز الادارة مما يصعب ادارتها من قبل العاملين وعدم توفر وسائل نقل لمتابعتها
36- عدم وجود أماكن لخزن المواد الخاصة بمشروع الأقفاص العائمة والمجهزة من قبل منظمة FAO وقد تم وضع الطوافات والأدوات الخاصة بها تحت سقيفة الكراج في باحة المفقس ما يجعلها عرضة للظروف الجوية
37- عدم توفر المعدات والاجهزة الخاصة بالأقلمة ومختبر بحثي خاص بالمشروع مستقل عن المختبر المركزي
38- عدم اجراء الفحوص المختبرية للتأكيد التشخيصي للأمراض الفايروسية والتي تؤدي الى قتل اعداد كبيرة بل وحتى يمكنها ابادة كل ما موجود من مخزون سمكي
39- عدم توفير اللقاحات الوقائية للأمراض الفيروسية والبكتريا
40- كثرة نباتات الشمبلان والقصب والتي تؤثر على عملية الصيد بالاضافة الى التأثير على توازن الاوكسجين في البحيرة
41- عدم تخصيص قطعة ارض خاصة بإنشاء احواض ترابية لحفظ اليرقات المنتجة في مفقس محمية الرضوانية وبالتالي اللجوء الى وضعها مع الاسماك الكبيرة التي تزيد من نسبة هلاكاتها.
42- حصول تلكؤ وأخطاء مستمرة في جميع التجارب التي نفذتها الهيئة من الناحيتين الادارية والفنية
43- عدم تركيز الهيئة على البحث والاطلاع على تجارب الدول في مجال زيادة الانتاج في وحدة المساحة بأستخدام الآليات والأساليب الفاعلة لتحقيق الاهداف
44- لم يتم العمل بشكل جاد على زيادة فرص التدريب والدراسة للحصول على شهادات عليا في الاختصاصات التي ترتأيها الهيئة في تنمية الثروة السمكية والاقلمة .
45- عدم وجود دراسة جدوى اقتصادية للمشروع توضح مستلزمات تنفيذ المشروع أدى الى تأخر استكمال تلك المستلزمات خلال السنوات السابقة مع وجود نواقص في انجاز بعض أحواض التربية المفتوحة التي يحتاجها المشروع وكذلك نواقص في أعداد العمالة المخصصة للمشروع .
46- عدم اتخاذ الهيئة الإجراءات اللازمة في تفعيل قانون 48 لسنة 1976 والخاص بحماية الاحياء المائية والحد من ظاهرة الصيد الجائر مما أدى الى عدم تحقيق المشروع اهدافه في زيادة المخزون السمكي






وبسبب المشاكل اعلاه لابد من الأستفادة من خبرات الدول المتقدمة في مجال تنظيم تربية وتنمية الأحياء المائية واعرض على حضراتكم نماذج من هذه التجارب:
اولا: أستراتيجية المفوضية الأوربية في التنمية المستدامة في تربية الأحياء المائية الأوروبية.
ان تربية الأحياء المائية وخاصة الأسماك على نوعين من الأنتاج هما:
-انتاج الأسماك من المياه العذبة
-انتاج الأسماك والرخويات من المياه المالحة
كما انها تنتج كميات صغيرة من القشريات والطحالب البحرية ويشكل الأنتاج الأوروبي حوالي 3% من الأنتاج العالمي وتبلغ كمية الأنتاج السنوي وفق عام 2000 حوالي 1,315,000 طن وقيمة الأنتاج السنوي 2,500,000 مليون يورو
وهدفت ستراتيجية الأتحاد الأوروبي الى تحقيق مايلي:
1- زيادة الأنتاج:
اقترحت اللجنة الى اعادة توجيه المساعدات التي تمنحها الأدارة المالية لأرشاد المصايد وتشجيع الأبحاث والأنواع والأصناف الجديدة، ويجب وضع معايير مشتركة لتربية الأحياء المائية.
2- تحسين استخدام الفضاء
وضع الأنظمة لأعادة توزيع المياه والتكنولوجيا للأسماك البحرية والقوارب البحرية للرخويات والأخذ بنظر الأعتبار أدارة استخدام المناطق الساحلية.
3- تطوير السوق والتسويق والمعلومات
استخدام علامات الجودة الرسمية والجملات الترويجية لتحسين صورة القطاع وجمع المعلومات الأحصائية الموثوقة وتشجيع المزارعين على تشكيل الشراكات للتسويق.
4- تحسين التدريب
التكيف مع البرامج التدريبية لأحتياجات تربية الأحياء المائية وتعزيز البرامج التدريبية التي تستهدف النساء
5- تعزيز الأدارة:
تعزيز مشاركة اصحاب المصلحة في صنع القرار وتنفيذ المدونات حول افضل الممارسات وحسن السلوك والسيرة والتنظيم الذاتي
6- ضمان سلامة المنتج
وهو امر يتعلق بالصحة العامة والتشريعات المتعلقة بسلامة الأغذية وتعزيز الأحكام المتعلقة في المضادات الحيوية والديوكسين في الطعام وتشجيع الأبحاث حول الأضرار الناجمة على انتشار الطحالب السامة والأمراض الحيوانية وفيما يتعلق بصحة الحيوان التي بحاجة الى تحديث التشريعات البيطرية الأوروبية.
7- الرفق بالحيوان
وذلك بأعتماد معايير تحسين رعاية الأسماك المستزرعة.
8- حماية البيئة
يجب دراسة تأثير النقايات والأنبعاثات على تربية الأحياء المائية وتعزيز مكافحة التشبع الغذائي
9- تعزيز البحوث والبرامج الوطنية والمجتمعية لدعم انشطة البحوث والتي ستكون حاسمة لتربية الأحياء المائية على المستوى المحلي

ثانيا: الجمعية الوطنية لتربية الأحياء المائية National Aquaculture Association NAA
وتهدف الجمعية الى تربية الأحياء المائية واستدامتها وتشجيعها وتطويرها وحماية ربحيتها على المستوى المحلي ، كما انها توفر المعلومات حول القضايا التي تؤثر على الولايات المتحدة الأمريكية في صناعة وتربية الأحياء المائية والبحرية، وتقديم المعلومات للصحفيين، والوكالات الحكومية والمدرسين والطلاب والمستهلكين حول القضايا الراهنة وصناعى وتربية الأحياء المائية المحلية وعقد المؤتمرات وورش العمل المتعلقة بتربية الأحياء المائية والبحرية وتسويقها

ثالثا: جمعية ميشيغان لتربية الأحياء المائية Michigan Aquaculture Association MAA
وتقوم الجمعية بتقديم الدعم والتشجيع للصناعات البحرية والتي يمكن تنميتها بطريقة آمنة ومراعية للظروف البيئية، وتقديم المعلومات المتطورة عن تربية الأحياء المائية من خلال بناء شراكات بين الصناعة والجامعات والمؤسسات العامة والمستهلكين.
القيام بوضع خارطة طريق لتنظيم صناعة تربية الأحياء المائية في مشيغان
مناقشة الصعوبات والحواجز المتعلقة بتربية الأحياء المائية
أصدار النشرات الأخبارية والمعلومات.



التوصيات:
1- العمل على وضع إستراتيجية وطنية لتنمية الثروة السمكية وفق المحاور الواردة في إستراتيجية الإتحاد الأوروبي
2- بناء قاعدة معلومات وبيانات عن الثروة السمكية في العراق وانواعها والمشاريع الموجودة فعلا مع وضع التطلعات المستقبلية
3- تنظيم وتطوير الصيد في المسطحات المائية الداخلية وفي المياه البحرية الأقليمية باستخدام الوسائل التكنولوجية الحديثة.
4- تأسيس جمعية غير حكومية تعنى بتنمية الثروة السمكية وتقديم المعلومات والبيانات والأرشادات للمهتمين والطلاب.
5- تشجيع الاستثمار في المشاريع السمكية في المياه الإقليمية والدولية بالتنسيق مع المنظمات الدولية.
6- تفعيل وتطوير قانون تنظيم صيد واستغلال الأحياء المائية.
7- تطوير أساليب تربية الأسماك وتحديث تقنيات ألأكثار من خلال اجراء البحوث والدراسات وتبادل الخبرات مع الدول المتقدمة وكذلك نقل التقنيات الحديثة
8- تنفيذ الورش التدريبية لتطوير وتدريب الكوادر الوطنية العاملة في مجال الثروة السمكية من خلال الاستعانة بالخبراء الدوليين ومنظمة الفاو والإتحاد الأوروبي.
9- العمل على تأجير المسطحات المائية الطبيعية المنتشرة في العراق وتحويلها الى مجمعات لغرض الحصول على أمهات بصورة سهلة دون وسيط .
10- دعم الصيادين بمستلزمات الصيد من حبال وشباك وقوارب وماطورات عن طريق الشركة العامة للتجهيزات الزراعية وبأسعار مدعومة مقابل تجهيز الهيئة بالأمهات اللازمة لاستمرار المشاريع .
11- الحد من ظاهرة الصيد الجائر وتفعيل قانون حماية الاحياء المائية رقم . 48 لسنة 1976
12- إشراك العاملين في المفاقس في دورات تخص الأسماك العراقية والموجودة في بعض الدول المجاورة.
13- ادخال التقنيات الحديثة في المفاقس لغرض توفير الظروف المناسبة لعملية التفقيس في قاعات التلقيح الاصطناعي لزيادة نسب التفقيس والحد من حصول الهلاكات في البيوض
14- توفير المختبرات والاجهزة والمواد المختبرية والكيمياوية لسد حاجة المشروع من الفحوصات الكيمياوية والجرثومية مع توقير الكوادر المتخصصة من حملة الشهادات العليا








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الوجود العسكري الأميركي في العراق.. حقائق وأرقام


.. هل تصبح سلالة -أوميكرون- هي المسيطرة على معظم حالات العدوى؟


.. نووي إيران..{إحباط} أوروبي من نتائج الجولة الـ7 من مفاوضات ف




.. نووي إيران.. تحركات إسرائيلية ضد طهران| #غرفة_الأخبار


.. عُقدت بالديوان الأميري.. ما مجالات المباحثات الرسمية بين أمي