الحوار المتمدن - موبايل


من متاهات الحیاة

أماني الراشد

2021 / 3 / 9
الادب والفن


وقعت في متاهة الحياة
رحلت أحلامي كأوراق
الخريف
كطائر مكسور الجناح
خسرت تغريدي وغنائي
مع رحيل أملي وأحلامي
صار البكاء والنحيب
هو أملي وسلوة فوادي
اكتفيت من البشرِ ومن الألوان بالأسودِ
تعثرات وأنين يسكن فوادي
من أين آتي بمهارة التحدثِ؟
لا تستطيع الكلمات شرح ألمي
كأنني فوق الجمر ارتمي
تصرخ روحي بصمتٍ قاتلٍ
تنتفض عروقي ويتناثر دمي
بكت عيناي دون دموع
كسر قلبي بين حاجز أضلعي
تخبطت في حنادس الطرقات المظلمة
لماذا دنيايَ مؤلمة؟
أسئلة في راسي متراكمة
هل هذه لحظة النهاية الحاسمة
أم يجب أن أبقى و أتناول جرعة
الآلام الباقية؟








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. في قضايا الفكر والرواية والدين مع الكاتب والروائي المصري ناص


.. الشاشة العملاقة تنهار قبيل انطلاق مهرجان الموسيقى في الولايا


.. ...الـمصرية آلاء الحساسين: الأدب والفن وسيلة للهروب... وا




.. المنشد اللى مكسر السوشيال ميديا ?? غناء وإنشاد وطرب الفنان م


.. هانى رمزى يكشف مفاجأة: حجاج عبد العظيم اخته توفت قبل عرض مسر