الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


8 مارس : النظام الظلامي الإيراني واضطهاد النساء يا نسرين سوتوده عيناي تبكيان دماً

سائس ابراهيم
ماركسي لينيني ومناضل حقوقي ونقابي

(Saiss Brahim)

2021 / 3 / 12
ملف يوم المرأة العالمي 2021: التصاعد المرعب في جرائم العنف الأسري في ظل تداعيات وباء كورونا وسبل مواجهتها


تتسابق الأنظمة الشيعية والسنية عمن يكسب رهان اضطهاد البشر وقمعهم وتغييب عقولهم
لهذا أكرر دائماً في كتاباتي : لا ظلم يعلو على ظلم الهمج

في تقرير صادر عن الأمم المتحدة عام 2018، ذكر أن إيران زادت من قمع النشطاء والصحافيين ومدافعي حقوق الإنسان منذ الاحتجاجات الشعبية التي اندلعت في ديسمبر 2017. وأضاف التقرير أن إيران "كثفت ايضاً من حملتها ضد المدافعات بشكل عام، وخصوصاً اولئك اللواتي نظمن الاحتجاجات السلمية ضد الحجاب الاجباري"، بالاضافة إلى ذلك، ذكر أن "العشرات من المدافعات عن حقوق المرأة يتعرضن للاضطهاد بسبب نشاطهن المشروع". ه
وأشار التقرير إلى اعتقال المدافعات عن حقوق المناضلات : هدى عميد ونجمة أحمدي ورضوانة محـمدي واحتجازهن تعسفاً في أماكن غير معروفة منذ سبتمبر 2018 بسبب مشاركتهن في ورشات عمل بشأن حقوق المرأة. ه
كما احتجزت كل من آتنا دائمي وكلرخ إبراهيمي بسبب نشاطهما من أجل حقوق المرأة، ومعارضة عمالة الأطفال، ومعارضة عقوبة الاعدام، حيث يتم احتجازهن في "الحجر الصحي" ويتم منع اتصالهن مع العالم الخارجي. ه

نسرين سوتوده : محامية إيرانية بارزة وناشطة في حقوق الإنسان. اشتهرت من خِلال دفاعها عن عدد كبير من المعتقلين السياسيين والنساء المعارضات للنظام، أبرزهن المرأة التي خلعت حجابها في احتجاجات عام 2018، وهي جريمة يعاقب عليها القانون في إيران كما دافعت عن المعتقلين المحكوم عليهم بالإعدام في جرائم ارتكبوها وهم أطفال صغار وعن سياسيين ونشطاء معارضين بعد إعادة انتخاب أحمدي نجاد في 2009، كما دافعت عن "شيرين عبادي" الحاصلة على جائزة نوبل للسلام في دعواها ضد إساءة وتشهير صحيفة كيهان الحكومية. ه
في 28 أغسطس 2010 داهمت السلطات الإيرانية مكتب سوتوده، وفي ذلك الوقت كانت تدافع عن زهرة بهرامي الهولندية الإيرانية المتهمة بجرائم أمنية ولم يتضح سبب المداهمة وهل كان متعلقًا بدفاعها عن بهرامي أم لا. وفي سبتمبر 2010 اعتُقلت مجدداً بتهمة "الدعاية ضد النظام" وَ " التآمر على أمن الدولة" وأُودعت في سجن إيفين الرهيب.
في 9 يناير 2011 حكمت السلطات الإيرانية على نسرين بالسجن 11 سنة ومنعها من السفر ومن مزاولة مهنة المحاماة لمدة 20 عامًا. وفي منتصف سبتمبر 2011 خفضت محكمة الاستئناف العقوبة إلى السجن 6 سنوات وتعليق رخصة ممارسة المحاماة إلى 10 سنوات. ه
اعتقلت مجددًا في 13 يونيو 2018 وحكم عليها بالسجن 10 سنوات وبِـ 148 جلدة بتهمة "التحريض على الفجور" وهذه التهمة فقط لأنها ذهبت إلى المحكمة عارية الرأس. ه
وأوضحت انه "بعد اعتقالي يوم 13 يونيو 2018 تم رفع دعوى جديدة ضدي بسبع تهم، وكان اجمالي الاحكام الصادرة ضدي 38 عاماً ونصف إلى جانب 148 جلدة". ه
وحكِم عليها مجدداً في 2019 بالسجن 12 عاماً بتهمة "التشجيع على الفساد والرذيلة"، واستفادت من إفراج مؤقت لأسباب طبية في 7 نوفمبر 2020، بسبب إصابتها بكوفيد-19. ه
أعيد سجنها في 2 ديسمبر 2020، قبل الإفراج عنها مجدداً في 8 يناير الماضي 2021، كي تتمكّن من إجراء فحوص إثر إصابتها بنوبة قلبية، وفق ما جاء في بيان منظمات المحامين. ه
كتبت سوتوده أن القاضي في قضية "فتيات شارع الثورة" اعتبر "وضع أكاليل الزهور على منصة شارع الثورة" دليلاً على الفساد وأن عقوبتها السجن لمدة 12 عاماً. وأشارت إلى أن "انتهاكات المحاكمة" بطرق "واسعة وممنهجة"، مردفة أن في ملفات محكمة الثورة "عدداً كبيراً من النشطاء السياسيين والمدنيين والتابعين لعقائد ومذاهب دينية أخرى، جميعهم يواجهون مخاطر ناجمة عن هذه المحاكمات غير العادلة". ومن نماذج انتهاك المحاكمة التي أشارت إليها : "منع حضور المحامين في القضايا وعدم إلزام المحكمة للسلطات البوليسية بجلب الأدلة وعدم إعطاء الوقت الكافي للمدعي عليه للدفاع عن نفسه". ه

إضراباتها عن الطعام : في 25 سبتمبر 2010 بدأت نسرين إضرابًا عن الطعام احتجاجًا على حظر المكالمات الهاتفية والزيارات من أسرتها، وأنهته بعد 4 أسابيع في 23 أكتوبر على حد قول زوجها. في 17 أكتوبر 2012 بدأت إضرابًا آخر احتجاجًا على القيود المفروضة على الزيارات العائلية ومنع ابنتها من السفر، وفي اليوم الـ 47 وصف زوجها حالتها كالآتي : "حالتها الصحية مزرية ولا أتوقع صمودها حتى زيارتنا التالية، الدوخة وضعف البصر والمشية غير المتزنة وانخفاض الضغط كلها علامات لتدهور الحالة الصحية، إلى جانب النحول الشديد." في 4 ديسمبر 2012 أنهت نسرين إضرابها الذي استمر 49 يومًا بعد زيارة قصيرة من بعض أعضاء البرلمان الذين نفذوا طلبها برفع الحظر عن ابنتها والسماح لها بالسفر. ه

نرجس محـمدي : في رسالة بعثت بها محـمدي المحامية والمعتقلة ورئيسة "مركز المدافعين عن حقوق الإنسان" الذي أسسته المحامية الأخري الحاصلة على جائزة نوبل "شيرين عبادي" من داخل سجن زنجان (شمال غربي إيران) يوم الاثنين 4 مايو 2020، بمناسبة بداية عامها السادس داخل السجن : "إن القيود المفروضة عَلَيَّ داخل السجن مستمرة ولا تسمح لي السلطات حتى بتلقي الكتب وأن نضالاتي لتحقيق العدالة والحرية وحقوق الإنسان أدت إلى فقداني حتى لسماع الصوت الطفولي لِـ "علي وكيانا" في إشارة إلى ولديها الاثنين. ه
يذكر أن محكمة "الثورة المزعومة" حكمت على نرجس محـمدي بالسجن 16 سنة بتهم "الدعاية ضد النظام" وشن "حملة من أجل الإلغاء التدريجي لعقوبة الإعدام" و"التجمع والتواطؤ لارتكاب جريمة ضد أمن البلاد". ولم يوافق القضاء على منحها إجازة في ظروف کورونا على الرغم من حالتها المرضية الخطيرة. ه
أطلق سراحها في أكتوبر 2020 إثر مرضها الخطير وتحت ضغوط الرأي العام الدولي والجمعيات المدافعة عن حقوق الإنسان. ه

قيود على الرياضة : بسبب القيود على زي المرأة التي فرضها النظام مُنِعَتْ النساء من المشاركة في بعض المسابقات الرياضية مثل السباحة والفنون القتالية أما الرياضات الأخرى فقد أجبرت المرأة على ارتداء أزياء "محتشمة". ه
وفي عام 2016، استنكر "علي خامنئي"، ركوب النساء للدراجات قائلا "ركوب النساء للدراجات في الأماكن العامة دائماً ما يلفت أنظار الرجال ويضع المجتمع في خطر الفساد والتحريض وهذا مخالف لعفة النساء ويجب أن يتوقف". ه
تعرضت الحكومة الإيرانية لانتقادات عالمية بسبب منعها دخول النساء إلى المدرجات الرياضية، فيما هددت الفيفا الاتحاد الإيراني لكرة القدم بعقوبات في حال منعها دخول النساء الإيرانيات إلى المدرجات، لذلك سمحت إيران عام 2018 بدخول النساء للمدرجات على استحياء، وقد كان معظمهن من أقارب اللاعبين وموظفات اتحاد كرة القدم الإيراني. ه

الفنون : يعد الدخول في عالم الفن محرماً على نساء إيران، وبعد الثورة لم يسمح للنساء بالغناء بمفردهن أو في حفلات،
وكانت وزارة الإرشاد الإيرانية قد علقت نشاط فرقة "حميد عسكري" الموسيقية في الثالث من فبراير 2019، بسبب غناء امرأة على المسرح لبضع ثوان. ولا تعد هذه السابقة الأولى، فقد علقت إيران العديد من الفرق الفنية التي تتضمن عناصر نسائية وفي العام نفسه أطلق مجموعة من الفنانين وسماً بإسم "أنا والرقابة" حيث سرد العاملون بمجال الإعلام الصعوبات التي تواجههم فيما يخص الرقابة الحكومية على الأعمال الفنية والتي شملت قيوداً شديدة على ظهور المرأة في هذه الأعمال مثل تثبيت الحجاب بشريط لاصق ومنع وضع مساحيق التجميل أو الكشف عن العنق وشملت القيود أموراً غريبة كعدم الكلام بصوت عالٍ أو الصفير أو الضحك عالياً أو إلقاء النكات أو عدم صعود الدرج أو الإمساك بثمار كالموز أو الخيار خلال العمل الفني. ه








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. ترحيب دولي بتوقيع المكون العسكري وقوى مدنية سودانية اتفاقا إ


.. الدفاع الروسية تعلن مقتل 3 عسكريين وإصابة 4 آخرين خلال هجوم




.. خريطة المشهد السياسي في تونس قبيل الانتخابات القادمة.. من سي


.. ليبيا.. حفتر يؤكد أن الوضع في طرابلس هو من أبرز العراقيل الت




.. البرهان: خروج الجيش من السياسة مرتبط بتوافق المدنيين على رئي