الحوار المتمدن - موبايل


مخاض الفينيق

ياسر إلياس
شاعر

2021 / 3 / 14
الادب والفن


و من المظالمِ أنْ يكونَ على مظالمنا ظلومُ

يتعفنُ الجرحُ البليغ به و يضطربُ الحليمُ

النُّور ُفي الكونِ الفسيحِ و في مضاربنا بهيمُ

يا أيها الحجَّاجُ حسبُك فالأناةُ لها تُخومُ

يا مَنْ على الكرسي جلستَ فلا تُقامُ لا تقومُ

دهراً نبغبغُ آيةَ الكرسيْ و في الكرسيِّ ُبومُ

ستينَ عاماً ذيلكَ المعوجُّ يُصلحهُ الحكيمُ

فاعوجَّ قالبُهُ و ذيلُكَ أعوجٌ لا يستقيمُ

ستِّينَ عاماً و الأماني الخُضرُ أحلامٌ تصومُ

ستِّينَ عاماً و النُّجومُ الزُّهرُ تحجبُها الغيومُ

ستِّينَ عاماً و الكريمُ يدوس في فمه اللئيمُ

ستين عاماً و الصُّدور ُ الكُظم بقْبَقَها الهزيمُ

ستِّينَ عاماً و الجُموعُ قطيعُ أبقارٍ يهيمُ

ستينَ تزني يا إسافُ و نحنُ للقصرِ الحريمُ

ستينَ تنزو يا إسافُ و فرجُ نائلةٍ شريمُ

طوبى لطفرتنا التي أحدثتَ يا إنزيمُ

ما عاد في أدغالنا صقرٌ و لا إبلٌ و لا لَهْمُومُ

إنَا جرابيعُ الخليقةِ بينَ مَنْ طرحَ الأديمُ

ستين تلمعُ أيُّها التَّاريخُ و الفحوى سخيمُ

وتعادُ يا تاريخُ و التَّاريخُ منطِقهُ عقيمُ

و تعادُ معذوراً و مُجترُّ البراسيمِ المَلِيمُ

ستينَ كم غُيِّبتُ كم أُبعِدتُ ما بَعُدَ السَّديمُ

تفٍّ أنقبلُ بالجحيمِ و ليس يقبلُنا الجحيمُ

قطعوا لسانكِ فِيلَمِيلا و الصُّخورُ فمٌ كليمُ

قطراتُ دمعٍ أو دمٍ حرفٌ ينمُّ به الرقيمُ

لا ليس بعدُ فمن سوادِ الليل تنبثقُ النجومُ

لا ليس بعدُ و ديدنُ الإعصارِ يعقبهُ النَّسيمُ

لا إنَّ وجه الشَّمسِ بعد شِتاء كانونٍ وسيمُ

لا إنَّ شكَّ الشَّوكِ صوبَ الورد ملمسُهُ رخيمُ

هذا الرَّمادُ مخاضُ فينيقٍ سيبعثُهُ الرَّميمُ








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الفنانة إنجى كيوان: تخليت عن 50 ألف درهم شهرياً عشان أحقق حل


.. مذيعة اليوم السابع تصطدم الممثل التونسي محمد يسرى.. شوف اللي


.. شاهد: بعد طول غياب.. الأنشطة الفنية والثقافية تعود إلى بغداد




.. يحيى الفخرانى فى عزاء شقيق المخرج مجدى الهوارى وسط بكاء أسرت


.. تونس.. أيام قرطاج المسرحية تعود بعد توقف لأكثر من سنتين