الحوار المتمدن - موبايل


هل المستبد الذي أعلن فشله وفشل طبقته السياسية يعود للواجهة بلا حياء!

كاظم حبيب
(Kadhim Habib)

2021 / 3 / 16
مواضيع وابحاث سياسية


السؤال الذي يدور في بال جمهرة واسعة من العراقيات والعراقيين الواعين هو: هل يعتقد المستبدون العراقيون، الذين لا يتعلمون ممن سبقوهم في الاستبداد، بأن ذاكرة الشعب العراقي ضعيفة وقصيرة جداً إلى الحد الذي يتجرأ مستبد وطائفي ومتهم بالفساد وتدمير العراق مثل نوري المالكي، الذي أعلن بعظمة لسانه وأمام شاشة التلفزة، أنه وطبقته السياسية فاشلون ويجب أن لا يعودوا ثانية للحكم ورسم خارطة العملية السياسية في العراق، أم أن هذه الطغمة لا تستحي مما فعلته بحق الشعب العراقي المستباح بها وبفسادها وطائفيتها المقيتة؟ ألا يجب تحريم كل الطبقة السياسية العراقية الحاكمة حالياً من البقاء في السلطة وممارسة العمل السياسي بخبث مدّمِر؟
لم يكن نوري المالكي، زعيم حزب الدعوة الإسلامية ورئيس البيت الشيعي ورئيس قائمة أتلاف "دولة القانون!"، المستبد الوحيد الذي أعلن بوضوح وبلا مواربة بأنه وكل الجماعة السياسية الحاكمة في العراق، إسلامية وغير إسلامية وقومية، قد فشلت فشلاً ذريعاً وعليها أن تتخلى عن العمل السياسي وأن تترك الساحة لغيرها. جاء هذا الحكم الصادق، وهو، كما اعتقد، أول مرة ينطق بالصدق في حياته، بعد أن حكم العراق ثماني سنوات عجاف ومريرة ومليئة بالقتلى الجرحى والمعوقين والمشردين والنازحين والمهجرين قسراً وخزانة الدولة المسروقة والقتل على الهوية، التي انتهت بدوره الفعلي المتعمد بتسهيل عملية اجتياح العراق من بوابة الموصل ونينوى واحتلالهما، ثم سيطرتها على مناطق واسعة من محافظات العراق الغربية وبعض مناطق في محافظة كركوك (التأميم) وديالى، بعدد لا يزيد عن 800 مسلح من عناصر داعش الإجرامية في مقابل جيش وشرطة جرّارين وأجهزة أمنية وسلاح هائل مكدس في محافظة نينوى. لقد كان المستبد بأمره يعتقد بأن السماح باجتياح الموصل ونينوى يعطي درساً قاسياً لأهل الموصل السنة وبقية القوميات وأتباع الديانات وللكرد في إقليم كردستان العراق بأنهم غير قادرين على حماية أنفسهم، بل نحن، أي المالكي الطرگاعة ورهطه، نحميكم، وإلا فالويل لكم. ثم كان يعتقد بأنه سيكون بعدها قادراً على تحرير الموصل ونينوى بسرعة ويصبح بذلك "المستبد المنقذ والبطل!" من الدواعش! هذا الرجل الذي أدرك شعب العراق بشاعة نهجه الفكري وسياساته وتبعيته لإيران، اسقطته المطالبة الجماهيرية بعد الاحتلال مباشرة. فأعلن بعدها صراحة بـ "أنه وطبقته فشلا فشلاً ذريعاً ويجب عدم إعطاءنا دوراً في رسم خارطة العراق السياسية. (راجع: ‏المالكي : أنا وجميع السياسيين فشلنا ويجب عدم اعطاءنا اي دور في رسم خريطة العملية السياسية في العراق، شبكة_شاع‬#).
ماذا حصل في العراق في فترة حكم هذا المستبد بأمره والطائفي الفاسد؟ وهل محاولاته الظهور ثانية عبر لقاءاته مع ممثلي السفارات الأجنبية كالصين وروسيا وغيرهما وتصريحاته الاستفزازية لمشاعر الشعب بتشكيل حكومة قوية بعد الانتخابات القادمة، هو تأكيد على الصفقة المبيتة والدور الذي أنيط بحكومة مصطفى الكاظمي في التهيئة لعودة ليس الطبقة الفاسدة كلها فحسب، بل وتلك الوجوه الكالحة والأسماء المريبة التي مارست كل الموبقات ضد الشعب العراقي، إلى قيادة الدولة بسلطاتها الثلاث ثانية؟
كلنا يعرف ماذا حصل في العراق في فترة حكم نوري المالكي، التي دامت من عام 2006-2014، إذ تميزت:
1) باشتداد وتعمق النهج السياسي الطائفي المناهض لا لأتباع المذهب السني فحسب، بل ولأتباع بقية الديانات والمذاهب والفلسفات والقوميات، مما أدى إلى مزيد من الخلافات والصراعات والنزاعات المسلحة والقتل على الهوية والاغتيالات والاختطاف والتغييب والاعتقالات والتعذيب؛
2) باشتداد الخلافات والصراعات مع القوى والأحزاب الكردية الحاكمة في كردستان بسبب التباين في تنفيذ ما اتفقوا عليه خارج الأطر الشرعية أولاً، وبسبب الرفض المتبادل لوضع القوانين التي تحكم العلاقات بين الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم ثانياً، والتنافس الشديد بينهما على الصلاحيات والواجبات والمال ثالثاً.
3) تفاقم واستشراء الفساد المالي والإداري وتحوله إلى نظام متكامل وفاعل ومعمولٍ به في الدولة بسلطاتها الثلاث والمجتمع ومع الدول المجاورة والعالم، وأصبحت المافيا العراقية المتكونة من الميليشيات الطائفية المسلحة ومكاتبها الاقتصادية وفرق الموت فيها جزءاً عضوياً من المافيا الإيرانية الحكومية وفي المنطقة وذات علاقات واسع عالمياً.
4) لقد خسر العراق في فترة حكم المالكي ما يزيد عن 350 مليار دولار أمريكي نهبت وسلبت من خزينة الدولة العراقية وتحولت إلى إيران وحزب الله والنظام السوري وفي جيوب أتباع إيران في العراق. فقد ذكر الدكتور أحمد الجلبي، قبل أن يتم اغتياله بالسم، كما يقال في العراق والخارج، في تصريحات له ما يلي:
"سبب الانهيار الاقتصادي هو أن دخل إلى العراق، في فترة الحكم من سنة 2006 الى سنة ،2014 551 مليار دولار والحكومة استوردت ما مجموعه 115 مليار دولار والبنك المركزي باع للبنوك الاهلية كمية 312 مليار دولار. هذا المبلغ الذي أهدر (312 مليار دولار) كان بإمكانه بناء الاحتياطي النقدي وتتحمل الحكومة السابقة والبنك المركزي مسؤولية هذا الهدر حيث نشأت على إثرها عصابات تتحكم بسعر الدولار.". (راجع: مازن الأشيقر، اضواء على مقابلة قناة العراقية للدكتور احمد الجلبي وملفات الفساد التي كشفها، شبكة الاقتصاديين العراقيين، 05/10/2015).
5) السماح الكامل لإيران بالتدخل الفظ والمباشر في الشؤون العراقية الداخلية منها والخارجية، وفي الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والأمنية والعسكرية والدينية والمذهبية، إضافة إلى فسح المجال المفتوح للميليشيات الطائفية الولائية التابعة بالكامل لإيران أن تعمل في العراق وتمارس فعالياتها الإجرامية بحق المعارضين وابتزاز الشعب وقهره سياسياً واجتماعياً. لقد أصبح العراق في عهده وعهد عادل عبد المهدي شبه مستعمرة عراقية تابعة لإيران، ولا يخفي الحكام الإيرانيون هذا الواقع بل يتبجحون به علانية وصراحة. (راجع: تصريحات كثيرة للمسؤولين الإيرانيين المدنيين والعسكريين بشأن نفوذهم المطلق في العراق، منها: تصريحات رئيس الجمهورية الحالي حسن روحاني: https://www.youtube.com/ ).
6) كانت العواقب المباشرة لاجتياح الموصل ونينوى في فترة حكم المستبد بأمره والطائفي نوري المالكي مدمرة على الأرض: ** حرب إبادة وقتل مباشر لألاف العراقيات والعراقيين على أيدي عصابات داعش المجرمة؛ ** سبي الآلاف من النساء والأطفال من الإيزيديين في الموصل ومناطق نينوى، لاسيما قضاء سنجار، ** اغتصاب المئات من أخواتنا النساء الإيزيديات وبيعهن في "سوق النخاسة الإسلامي!"؛ ** نزوح الملايين من الإيزيديين والإيزيديات والمسيحيين والمسيحيات والشبك والتركمان من مناطق سكناهم إلى أربيل ودهوك وبقية المحافظات العراقية في الوسط والجنوب؛ ** هجرة عشرات الألوف من بنات وأبناء المسيحيين والإيزيديين إلى خارج الوطن المستباح طلباً للأمن والسلامة والعمل لا من الدواعش فحسب، بل ومن الميليشيات الطائفية المسلحة والحشد الشعبي الشيعي؛ ** تخريب مدن بكاملها وأصبحت خرائبها تضاهي خرائب المدن الألمانية وغيرها أثناء الحرب العالمية الثانية، وهي ماتزال خرائب ولم تعمر ولم يعد أهلها إليها حتى ومن عاد لا يجد مسكناً لائقاً؛ ** استيلاء الدواعش على كميات هائلة من الأسلحة الحديثة والعتاد والدبابات والعربات المصفحة وغيرها التابعة للقوات العراقية الهاربة دون قتال، والسيطرة على دوائر الدولة والأموال التي كانت فيها التي قدرت بعشرات المليارات مع قيمة الأسلحة.
7) ضرب الاحتجاجات السلمية التي عمت البلاد في عام 2011 واتهامها بالبعثية والعمالة للأجنبي، في وقت كان المالكي هو الذي يتهمه المتظاهرون بالعمالة لإيران "اللي جوه أبطه عنز يبغج" كما يقول المثل العراقي النابت. لكم كان حرياً به أن يفكر بالحكمة القائلة: "إذا كان بيتك من زجاج فلا ترمي الناس بالحجر!".
8) لقد تصرف بالمال العام العراقي كما كان يتصرف المستبدون في الأرض من أمثال معاوية أو أبو جعفر المنصور، حين "وقف أبو جعفر المنصور يوم عرفة خطيبا يحدد برنامجه السياسي فقال: "أيها الناس، إنما أنا سلطان الله في أرضه، أسوسكم بتوفيقه وتسديده وتأييده، وحارسه على ماله، أعمل فيه بمشيئته، وإرادته وأعطيه بإذنه، فقد جعلني الله عليه قفلا، إذا شاء أن يفتحني فتحني لإعطائكم، وإذا شاء أن يقفلني عليه أقفلني". (راجع: إمام عبد الفتاح إمام: الطاغية- دراسة فلسفية لصور من الاستبداد السياسي، سلسلة عالم المعرفة رقم 183، الكويت 1994، ص 219).
9) ومن أكثر الأشياء إساءة إخضاع سلطات العراق ووزاراته ومؤسساته وهيئاته المستقلة كلها للسلطة التنفيذية تتحكم فيها على وفق إرادة ومصالح المالكي وعائلته ورهطه، لاسيما ولده أحمد، وأصبحت كلها حكراً لقادة الأحزاب والطوائف وتابعة لها وبعيدة كلية عن إرادة ومصالح وحاجات الشعب. لقد عم الفساد كل زاوية من زوايا العراق ولم تعد هناك مواطنة ولا قيما ومعايير مشتركة ومحترمة.
هكذا حوّل نوري المالكي ورهطه وقواه الشيعية الطائفية الفاسدة في البيت الشيعي الخرب المتصارع فيما بينه على أفضل المواقع والمنافع لكل منها في الدولة بسلطاتها الثلاث ومؤسساتها وهيئاتها المستقلة وفي المحافظات، بالتعاون مع بقية الفاسدين من السنة وغيرهم، العراق إلى بلد يعتبر من أكثر دول العالم فساداً وفقراً ورثاثة اجتماعية وقهراً للمجتمع والوطن. ولم يكن عبثيا ذلك النهوض الثوري لشبيبة العراق من الذكور والإناث لتصرخ بوجه الحاكمين: أنتم لستم منّا، أنتم غرباء عنّا، أنتم يا من لطختم سمعة العراق بالوحل وحولتم المجتمع إلى شعب من الفقراء والمعوزين والجائعين ومشروع اختطاف واغتيال وتغييب وكثرة من المعوقين. لن تكونوا الجهة القادرة على الإصلاح، لأنكم أنتم أفسدتم البلاد والعباد، ولا بد من كنسكم بمكنسة الشعب الكبيرة، لكي يتخلص مما يمكن أن يبقى عالقاً به من أدرانكم ووبائكم القاتل، تباً لكم وويل لكم من نقمة الشعب وغضبه، فالشعب يمهل ولا يهمل!!!








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. النزاع الإسرائيلي – الفلسطيني: بايدن يعرب لنتانياهو عن -تأيي


.. عيدان لانداو


.. مظاهرة احتجاج جديدة أمام سفارة إسرائيل في العاصمة الأردنية ع




.. واشنطن بوست تكشف عن موافقة الإدارة الأمريكية على صفقة الأسلح


.. إطلاق ست قذائف من لبنان في اتجاه إسرائيل وجيشها يرد بقصف مدف