الحوار المتمدن - موبايل


حلبجة في ذاكرة المندلاوي/3

احمد الحمد المندلاوي

2021 / 3 / 25
اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم


# وصلني تعقيب لطيف من السيد الأستاذ جعفر أكبر الهاشمي حول مجزرة حلبجة الدامية – في كوردستان العراق،هذا نصه:
إنه الموت المدسوس برائحة التفاح الموت عند الطغاة أصبح تسلية والبشركفئران في مختبراتهم الإجرامية فالساديون ينتعشون بموت البشر لآخرين تارة وهم يرون دماءهم، وتارة يجربون موتا أبيضا بلون الثلج وأخرى برائحة الخردل او التفاح او غاز الضحك .
اتذكر ذلك الأب المفجوع الذي أخبرني أنه كان ببغداد وقت ضربة حلبجة بالكيمياوي ؛ ولكنه حينما سمع بالخبر هرع الى المنطقة ليعلم ما حل بعائلته فلم يجد اثرا للحياة في المدينة لم يجد سوى بعض الاجساد المحنطة وبقايا بشر محترق ..أية روح إجرامية يمتلكها هؤلاء الطغاة وماذا سيكتب عنهم التاريخ وكيف سيواجهون الإنسانية.؟؟؟!!! أحسنت الاستذكار أستاذنا ..فغدا ذكرى مؤلمة لجريمة بشعة تظل تلاحق القتلة والجلادين وتلعنهم.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. معادلة جديدة في النزاع الإسرائيلي-الفلسطيني.. ما هي؟


.. الجيش الإسرائيلي يكثف غاراته على غزة


.. مقتل 11 فلسطينيا في غارات جديدة على غزة




.. ميشال أبو نجم: لا أعتقد أن هناك فروقا بين تصرحيات المندوب و


.. الشهوات | #بذور_الخير الحلقة الثلاثون