الحوار المتمدن - موبايل


لقاء مع قصص أخرى

عبد الرزاق السويراوي

2021 / 3 / 26
الادب والفن


حسرة
في مثلِ هذا الوقت ،من ضحى كلّ يومٍ ،كان يرقبُ أسرابَ الطيور في الأعالي ، فيكتوي بحسراتٍ حرّى تستعرُ في مشاعره مثلَ جمرٍ ، فلا يتنبّهُ إلّا وصوت السجّان يعلنُ إنتهاء فترة الإستراحة الصباحية ..
****
لقاء
كان صباحاً رائقاً ، إذ إمتدتْ يدُ حبيبته التي فارقها منذ سنوات ، مدّ يدَه هو الآخر ، ورغم شدة الرغبة بالمصافحة ، لكن قوة مهيمنة حالت دون ذلك ، كرّر المحاولة وبإصرار لأكثر من مرة فلم ينجح ، ثم إستدار وبإنزعاجٍ واضح تاركاٌ خلفه ، قبراٌ زيّنتٔ سطحَه العلوي ، باقةُ وردٍ ملونة ..
****
مجنون
حادث القطار الذي خرج عن سكته كان فظيعاً وقد جرى ذلك أمام عيني مجنون المدينة فدفعهُ هاجسٌ داخلي للمشاركة مع الناس في عملية الإنقاذ .ولج معترك الحادث بصعوبة فعثر على رأس منفصل تماماً عن جسده فعرفه .. كان الرأس لأغنى رجل في المدينة ، ثم سرعان ما تغيّرتْ بوصلة تفكيره وسارع بوضع الرأس في كيسه الأسود الذي كان يرافقه على الدوام . إختلى به جانباً في زاوية شبه مظلمة ،وفكّر بتفكيك مكوناته علّه يجد السبب الذي جعله يصبح أغنى رجل في المدينة..
****
ذهول
في لحظةِ غفلةٍ , إنشغل بنفسهِ عن نفسهِ , وها هو يبصر الدماء تصبغ جسده في أكثر من مكان . لم يستوعبْ كاملَ المشهد في الوهلة الإولى وهو يرنو للحاضرين من أهله وبعض معارفه وقد شكّلوا دائرة غير منتظمة حول جسده المسجى بإهمال واضح . أيقن بتجاهلهم له وما يتكبّده من ألمٍ . أراد أنْ يصرخ , بل صرخ فعلاً وبأعلى صوته . وذُهِلَ مرّة إخرى , إذْ لم يتنبّهْ لصراخه أحدٌ منهم رغم شعوره بأنّ صراخه ربما يسعُ الكونََ كلّه .عاجلوا بوضعه داخل صندوقٍ خشبي بائس . ضاعف من صراخه إحتجاجاً , لكنه لم يلمس أيَّ ردِّ فعلٍ لدى كل الموجودين سوى إشتداد صراخٍ آتٍ من نسوةٍ تجمّعنَ خلف حشدٍ من رجالٍ همّوا بوضع جنازته فوق السيارة .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. تحديات كوميدية تواجه الفنان #الفلسطيني #أمجد_ديب ضيف #أمل_طا


.. مسرحية جورج خباز: علق هو ومرته وبكلمة ارتخى ورضي ????????


.. يوميات رمضان من قطاع غزة مع الفنان التشكيلي محمد الديري




.. بروسيدا.. عاصمة الثقافة الإيطالية 2022


.. قراءة في مسرحية بستان الكرز لتشيخوف