الحوار المتمدن - موبايل


ضرورة تغطية وجه الرجل!

محمد عبد المجيد
صحفي/كاتب

(Mohammad Abdelmaguid)

2021 / 4 / 2
اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم


لقد انقلبت الموازين الأخلاقية في العقود الخمسة المنصرمة ولابد من وقفة حاسمة وحازمة لاستعادة الإستقامة الخُلقية بعد انتشار كل أنواع الموبقات من جراء كشف الرجل لوجهه، فهو يؤذي المرأة إنْ كان دميما، ويستثير الرغبة لدى النساء اللائي لا يتحملن يوسفيته إنْ كان وسيما.
والمجتمعات الإسلامية مشغولة بتوقيع عقوبات رادعة على المثليين، وكما رأينا في العالم الإسلامي برمته زاد الاعتداء الجنسي على الولدان غير المخلدين، وتضاعف الإغراء الجنسي بين الشباب الذين فقدوا خشونتهم.
أنا أقترح أن يرتدي الذكور النقاب، ويتم منع الاختلاط بين الرجال، خاصة إذا كان الرجل أمرد وذا طلعة بهية ومثيرة، وفي فورة الشباب.
وأقترح فصل الطلاب عن زملائهم الطلاب في العمل والمدرسة والجامعة استجابة لنداءات الشيوخ والدعاة المهووسين بمنع المثلية وما يؤدي إليها.
أيضا ينبغي منع ارتداء ملابس البحر للرجال لأنها قد تثير الرجال والنساء على حد سواء.
من المفيد لكي يتطهر المجتمع تغطية وجوه الرجال من المسؤولين والوزراء والجنود في الجيش، خاصة الشباب الوسيم، ونفس الأمر ينسحب على ضباط الشرطة الشباب فهناك فتيات كثيرات وعفيفات يتأملن ضباط الشرطة في ملابسهم الأنيقة ومشيتهم التي تستدعي الشهوة لدى فتيات لم يتزوجن بعد.
إن المشاعر الجنسية لدى النساء تتساوى مع مثيلاتها لدى الرجال، ويجب علينا أن نقف وقفة صارمة لتوسعة نطاق الفضيلة وذلك بالتعامل مع الذكور والإناث من منطلق واحد.
الرجل الذي يتفاخر بأنه زير نساء يجب القبض عليه، وتطبيق العقوبات الرادعة عليه سواء كان بالجلد أو الرجم.
الرجل الذي ينظر إلى رجل آخر نظرة غير بريئة يتلقى تحذيرا من هيئة المحافظة على الأخلاق والمراقبة من الشيوخ والدعاة.
أقترح تعميم الدعوة للحفاظ على طهارة المجتمعات الإسلامية، ولا مانع من تجديد الخطاب الديني في المساواة، ونتعامل مع صوت الرجل على أنه عورة إذا سمعته امرأة، ومكروه إذا سمعه رجل آخر.
منع التجمعات الذكورية في ملاعب كرة القدم ففيها يمكن أن يتجاوز الرجل حدود الأخلاق الدينية سواء في مشاعر المثلية، أو مشاهدة سيقان اللاعبين الشباب بأجسادهم الرياضية المثيرة.
سيقول المعترضون بأن هذه الدعوة لا علاقة لها بالإسلام، فالمرأة تثير الفتنة؛ أما الرجل فيثير الاشمئزاز، وهذا ليس صحيحا، فعالم الرجال والشباب مليء بذكور كأنهم تماثيل من مرمر، وعالم النساء به الكثير من الدميمات الأكثر قُبحا من ساحرات القرون الوسطى!
لقد مضت سنوات والشيوخ والدعاة يركزون في تحذيراتهم على المرأة الفتنة، ويغضّون الطرف عن الرجل الفتنة!
إن نجاح الدعوة لتغطية وجه المرأة وقتل مركز الذاكرة لدى زملائها وابناء عمومتها وجيرانها الذكور ينبغي أن يُستكمل بتغطية وجه الرجل حتى يُمسح من ذاكرة من يعرفونه من النساء والرجال، فيتحول المجتمع إلى كتلة صماء من الجماد، فلا يعرف ذكورُه إناثــَـه، ولا ترى إناثــُــه وجوه ذكورِه، ونقتل الفتنة في مهدها، ونصنع المجتمع العفيف حتى اللحد!
سيتعجب ويستنكر الكثيرون دعوتي بالمساواة بين الجنسين في لعبة الاستغماية المقدسة، ولكن هوس المجتمعات الإسلامية قد وصل إلى أقصاه ومنتهاه قبل السقوط؛ والغرق في لُعاب الشيوخ والدعاة الذين صنعوا جيلين من المسلمين الذين استخرجوا دينا جديدا لم يعرفه حتى المتخلفون من آبائنا وأجدادنا وأسلافنا.
هذا المقال هو للاستفزاز فقط لعل المسلمين يستيقظون من تحشيش الدعاة والشيوخ على المنابر وفي اليوتيوبيات البورنوجرافية المقدسة.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. واشنطن تنتقد منع وصول المساعدات لإقليم تيغراي بشكل كامل


.. صراخ هستيري في #تل_أبيب بسبب سقوط صاروخ على جسر | #منصات


.. في 24 ساعة.. 1200 طبيب مصري يتطوعون لعلاج جرحى #غزة | #منصات




.. عاجل | الاعتداء على مراسل #سكاي_نيوز_عربية فراس لطفي #بالقد


.. السبب الحقيقي خلف إيقاف مخرج #نسل_الأغراب #محمد_ سامي |#منصا