الحوار المتمدن - موبايل


انقلاب في الاردن !

حسام تيمور

2021 / 4 / 7
مواضيع وابحاث سياسية


استمعت الى التسجيل المتداول للانقلابي المزعوم، و هو يحادث رئيس هيئة الاركان الاردني، بخصوص انشطته و طلبه له الحد منها، في تلميح لنشاط يهدد امن "المبغى" الاردني الهاشمي، و كذلك ما تلاه من تصريحات و تصريحات مضادة، لكن هذا ليس مقنعا في شيء، او غير ذا قيمة بمعنى التحليل السياسي، في شقه الامني المؤامراتي ؟!

نقول و نجزم، بأن أول مدخل نحو فهم ما جرى و ما يجري، هو منع زيارة ولي العهد الاردني، لاورشاليم، من قبل السلطات الاسرائيلية، في سياق كورونا و الانتخابات و حمى الخنازير اليهودية، و كان ذلك قبل اسابيع معدودة فقط، دون اثر يذكر في اوساط الاعلام و السياسة، باستثناء قصاصات الانباء ..
و هو الحادث الذي تسبب بشكل مباشر، في الغاء اول زيارة لنتن ياهو، الى الامارات، حسب الاعلام اليهودي نفسه، و المقرب من نتنياهو، و خصوم نتنياهو السياسيين كذلك !
و ربما هناك تصريح ل"نتنياهو"، في هذا السياق، يحمل تلميحا لهذه العلاقة بين الحادثين !
ما يجب علينا توضيحه هنا بشكل قاطع، و بعيدا عن الاستقطابات و السياقات اللحظية، هو ان الموقف المطبع، اي موقف الامارات و البحرين، و السعودية من تحت الدف، و الكويت بتحفظ، هو مع موقف "الليكود" و "نتنياهو"..
كما ان هذا الموقف ليس بالضرورة تبعا لسيرورة نشوء الاستقطابات بين مختلف عناصر هذه المنظومة، و تمفصلات قوى الشد و الجذب المنتجة عبر عقود من الفعل و الممارسة و التعاون، سريا كان ام عمليا، و مكامن التوافق الاستراتيجي، فعليا او ضمنيا، سواء حسب ما تمليه تجاذبات الحكم داخل هذه النظم المركبة نفسها، او خارجها في اطار العلاقات الحذرة بين نفس الانظمة، كامتداد منطقي، ذاتي و موضوعي، للخصوصيات و الحساسيات داخل عمق كل نظام على حدة .. او عشيرة قبلية بهذا المعنى ! و ذلك قبل الحديث عن اي عامل خارجي آخر مساهم في تشكيل هذه الاستقطابات، و فرض هذه الانماط من التبعية، اي الاستقطابات السنية الشيعية كمذهبيات، و الاشتراكية اليمينية، اواخر السبعينات، و تأويلاتها السياسية و الجيوسياسية، اي الكيانات السياسية و الاجتماعية و العسكرية الناتجة عنها، من مصر الناصرية الى العراق و سوريا البعث، و ايران الملالي و المرشد، وصولا الى خارطة الشرق الاوسط بشكلها الحالي، الفوضوي الممسوخ !

ان الموقف المهادن لتل ابيب هنا، كما تتبناه دول الخليج العربي على مدى عقود، ليس فقط، نتاج قراءة عمودية للواقع و مفرزاته، او لا يجب ان يظل مقتصرا على هذه القراءة الضيقة، الغائية، المؤدلجة، التي تذهب نحو انتاج اودلوجة الشرق الاوسط، كما اريد لها ان تكون !
اذ أن القراءة الافقية للمشهد، تقول كذلك بان المحور الموصوف بكونه ممانعا، او خارج نطاق المهادنة و التعاون، هو نفسه المحور اليميني المتشدد داخل تل ابيب نفسها، حيث ان هذا اليمين الأصولي، يتفق بشكل افقي مع سرديات المقاومة و الممانعة، بل إنه حريص عليها و على ازدهارها ربما، اكثر من خصيان اركان البعث، و دمى منظمات و حركات التحرير، و هو نفسه، الذي اغتال "رابين"، ضدا على اطروحة السلام التي مضى اليها الليكود، و العرب/ المطبعون، و القسم الاكبر من سلطة عرفات و كوادره المقاومة و المناضلة، و برعاية البيت الأبيض كذلك، و مباركة محور الغرب، و حتى الشرق !

ان فهم اركان هذا الاستقطاب وحده كفيل بتوضيح المشهد، مشهد المقاومة البئيس، و فدائيي الصهيونية بأثر رجعي، و كذلك تلك الانظمة السرطانية، التي ادمنت تسمين الكلاب و البوليس و الجندرما، باسم مقاومة الاصهيونية، و تحت رعايتها !
اذ ان المستفيد الوحيد كما يظهر للعيان طوال تلك العقود من غسيل الادمغة الممنهج، و رعاية الشعراء و الادباء في كاباريهات الغرب و الشرق، هو دولة اليهود قطعا، او جزء منها بالضرورة، فالنتيجة تؤول دائما، لأحد الخصمين المتناحرين، و هما وجهان لعملة واحدة طبعا، اما اليمين الليكودي المتذبذب، او اليمين المتشدد، الذي يذوب كذلك خلال نفس مراحل صناعة الاستقطاب، فور وصوله الى القرار او سلطة القرار، ليصير يمينا متذبذبا تنشق عنه اصوليات اخرى، يسارية او يمينية او حتى "علمانية" .. كما يحدث الآن، مع اليمين العلماني و اليسار اليميني، و اليمين اليساري !

عودة لنقطة البداية، فالموقف الاردني مؤخرا، من "كذبة القرن"، و كما تم التعبير عنه مرات و مرات، بشكل مضحك و بليد و رديء، يعكس رغبة في الظهور و الاستشهار او حتى ممارسة "البغاء السياسي"، هو نفسه موقف "اليمين الأصولي" .. سواء من حيث الشكل او تفاصيل الموضوع، كما عبر عن ذلك اكثر من مرة زعيما الحزبين الابرز لهذا التيار، و الذي يشمل، رفض المساس باي بؤرة استيطانية كثمن للتسوية، و عدم مقايضة الارض بالارض، و رفض قيام دولة فلسطينية من اساسه، تحت اي اطار او عنوان ؟! اي بقاء الوضع على ما هو عليه ؟!

ان الحكام الاوساخ هنا، سواء في قطر او الاردن، او حتى الكويت، هم بالضبط، بيادق هذا اليمين الاصولي، في حربهم السياسية ضد نتنياهو، و الحرب الاخرى الوجودية، و هي حرب الصهيونية الكبرى، او القضية اليهودية، من منظور وجودي و شمولي !!
و عليه فإن هذه البهلوانيات، هي امتداد لنفس هذه الاصداء، في سياق الطارئ من السياسة في تيل افيف، و الولايات المتحدة، حيث ان محور التطبيع هنا، يمثل التطبيع مع حكومة "نتنياهو"، كاتفاقات او بروتوكولات حكومية، جيوسياسية استراتيجية مصلحية، يدافع عنها المستفيد و يهاجمها بشراسة، المتضرر الذي ليس بالضرورة، رافضا للفكرة او للاتفاق، بل فقط ربما، احد اطرافه !

هل ما يحدث في الاردن يرقى فعلا لانقلاب، او قلاقل، كنتاج لصراع حول الحكم ؟
أو أن ما يحدث مجرد "بورنو" يهودي يميني .. يستلهم ذكرى الملك حسين، اوسخ القوادين و آخرهم ربما، قبل الانتقال فعليا الى مرحلة الملوك " البغايا"، او "البغايا الملوك" ؟
و حيث تعاني "الاردن" الان بالذات، من ازمات اقتصادية خانقة، فإن الفرجة مضمونة، سواء على مستوى النخب السياسية و الفكرية، او العائلة المالكة نفسها، كاصول نخاسة يملكها من يملكها، و حتى السلطات من اجهزة الكلاب الهجينة و القطط السمان، و هو ما ينتظر انظمة "البغاء" العربي باسم المقاومة و الممانعة من المحيط الى الخليج دون نسيان ال البيت الشيعة في طهران، و شيعة عباس و حماس في الضفة و القطاع و المثل يقول ..

"سمن كلبك يأكلك"








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. حفل خاص للإعلان عن إطلاق الحلّة الجديدة لأخبار الآن


.. أخبار الآن تنطلق في حلّة جديدة تحت شعار لكلٍ منا قصة | المزي


.. الاحتفالات والتحضيرات لاستقبال شهر رمضان في دول العالم.. فكي




.. كيف تؤدي أزمة #كورونا إلى الإنهاك الإداري؟.. وكيف يمكن تجنب


.. فوضى الفتاوى |#كانك_تعيش_أبدا الحلقة الثالثة