الحوار المتمدن - موبايل


وكيف شرب الماء عزّ على الحسين ع

شعوب محمود علي

2021 / 4 / 7
الادب والفن


1
خلعت سنّ الرشد وارتكبت
حماقتي السوداء
في زمن الأعداء
فكيف شرب الماء
عزّ على الحسين ع
في هذه الأرض التي تنزّ بالبغضاء
ومثلما السماء
تطلق شهباً ساعة الظلماء
لقد فزعت وعلى سفينة الأحلام
درت ودارت حولي النجوم
وعندما استهدفني
من البعيد السهم
سقطت عن سريري
ومثل قطعة الحرير في مزارع الاشواك
عجزت ان أحكي
عن العذابات خلال دورة الأرض
خلال ليلتي
2
ارسم ما تلوح من اخيلة
خلال رصد العين في كلّ زوايا الأرض
وليس في قاموس احلام
وقد سمّيته بالرصد
في مسرحي
وعند سوق العرض
صرت انا العارض والمعروض
ساعة حلّت سقطة الانسان
وزلزل المكان
في سوق تحوي كلّما تريد
كيلو بصل
أم رأس عبد ينفصل
عن قومه وأهله
كأيّ شيء يشترى في السوق
ما كان للجنّ وللملائكة
بيع عبيد مثل أسواق البشر
وكلّ من طفر
يسقط في دائرة الخطر
عليه ان يحترم الميدان
وتلكم الالواح والسنن
اشاعها حاشية السلطان
ومن يدبّج لوحه يسقط في الميدان
وقسوة الأباطرة
وكلّ تجّار البشر
وما انكسر
قرنك جنكيز ولا اندحر
جيشك هولاكو على أبواب
بغداد تلك الجارية
كل الدساتير القوانين التي تصاغ
تصاغ في حذر
وكلّ ديباجة للطغيان
كانت على حذر
ترقد في محطّة السفر
تنتظر القطار
لجنّة ام نار








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مي زيادة.. فراشة الأدب التي انتهت إلى مشفى المجانين


.. نمشي ونحكي | حلقة جديدة مع الشاعر السعودي ناصر الفراعنة


.. بيت القصيد | الشاعرة اللبنانية سارة الزين | 2021-04-17




.. الليلة ليلتك: بيار شاماسيان قبل المسرح وين كان؟ وشو بيعرفوا


.. نكهة الشرق العربي.. في الأكل والسياحة والسينما