الحوار المتمدن - موبايل


الشباب طليعة التغيير الاجتماعي

تغريد عبده الحجلي

2021 / 4 / 12
حقوق الاطفال والشبيبة


العالم يتغير بسرعة، كما نلاحظ أن العديد من البلدان قد خضعت لتغييرات هائلة مثل التغييرات في أنظمة القيم المجتمعية، وانتشار تكنولوجيا وسائل الإعلام، والتغيرات في النظم التعليمية أو التركيبة السكانية، فإن هذه البلدان تثبت فقط أنها مرت بالتغيير الاجتماعي. ل
مع استمرار ظهور القضايا الاجتماعية المحلية والعالمية ، تعد الحاجة إلى قادة التغيير الاجتماعي أمرًا حيويًا لأن التغيير الاجتماعي له دور حاسم في تعزيز حقوق الإنسان والعدالة الاجتماعية التي تؤدي إلى السلام المستدام. التغيير الاجتماعي يعني تغيير في النظام الاجتماعي للمجتمع. قد يشمل تغييرات في الطبيعة أو المؤسسات الاجتماعية أو السلوكيات الاجتماعية أو العلاقات.
غالبًا ما يكون الشباب لاعبين رئيسيين في الحركات الاجتماعية القوية التي تغير مجرى تاريخ البشرية خاصة في الدول النامية، لقد كان للشباب دورا مهما للغاية لكل حركة اجتماعية تقدمية مثل: الموجات المتتالية من النسوية وحماية البيئة والعدالة البيئية، وحركات حقوق العمال والمناهضة للحرب والمهاجرين. يمكن أن تزودنا مشاركة الشباب في التغيير الاجتماعي برؤى مهمة.فهم عوامل قوية للتغيير الاجتماعي،حيث يمتلكون الرغبة والقدرة على تغيير العالم، ويبحثون عن فرص للقيام بذلك. في الواقع، كان الشباب لاعبين رئيسيين في كل حركة اجتماعية رئيسية تقريبًا في التاريخ الحديث.
لقد كان الشباب تاريخيا طليعة التغيير الاجتماعي، قادوا العديد من الثورات وكثيرا ما يمتلكون الإبداع والمبادرة والوقت لتطوير طرق أكثر سلاما للعيش معا.
الشباب أكثر انفتاحا على التغيير: فهم يتوقون إلى تجربة استراتيجيات جديدة وكما قال يوهان غالتونغ: "يبحث الشباب عن أفكار جديدة وتحديات جديدة في حين أن البالغين قد شكلوا بالفعل خطاباتهم العقائدية. لقد رأيت هذا مئات المرات في حياتي. وفي عمليات بناء السلام، ينبغي أن يلتقي الشباب، بل وأفضل من ذلك، أن تجتمع الشابات ". فالشباب موجهون نحو المستقبل، هم يرثون الماضي من الأجيال الأكبر سنا، وسيتعين عليهم العيش في العالم الذي بناه الآخرون، وهم أكثر ميلا إلى "نسيان" الماضي أكثر من أولئك الذين شاركوا مباشرة في لحظة مؤلمة من التاريخ. وعلاوة على ذلك، "على المدى الأطول، يتوقف التحمل على اتفاق السلام على ما إذا كانت الأجيال المقبلة تقبل أو ترفضها، وكيف تتشكل اجتماعيا خلال عملية السلام.
للشباب القدرة أن يكونوا وكلاء اجتماعيين مستقلين وهم الأكثر ميلا نحو جمع وتشكيل جمعيات جماعية قد تمثل في بعض الاحيان تهديدا حيث يمكن تعبئة الشباب بسهولة للمشاركة في الأعمال التخريبية التي تؤدي إلى الصراع والعنف كمنتج ثانوي للتحديات الاجتماعية الراسخة والمستوطنة مثل ارتفاع معدلات البطالة لا سيما في المجتمعات الخارجة من نزاع طال أمده حيث الاستقرار ضروري تماما لإعادة البناء الاجتماعي، فإن استهداف الشباب كعناصر لبناء السلام يكتسب أهمية خاصة كما يمكن أن تكون مبشرا للسلام و اعادة الامان و اللحمة للمجتمعات التي مزقتها الحروب .بالإضافة إلى التعامل مع الصراعات بطرق غير عنيفة وأن ينشئوا مجتمعا يعيش بمصداقية من عدم العنف والتقدير المتعدد الثقافات.
لقد شهدت الآونة الأخيرة تحولا تدريجيا في نموذج وإطار الجهود المتضافرة الرامية إلى تعزيز الشباب كقادة نشطين وشركاء في عمليات السلام، فقد أطلقت الأمم المتحدة وعدد من المنظمات غير الحكومية مؤخرا المبادئ التوجيهية بشأن مشاركة الشباب في بناء السلام مع الاعتراف بالدور الإيجابي الذي يمكن أن يلعبه الشباب في هذا المجال.
لا يمكن النظر إلى تمكين الشباب كعامل نشط في بناء السلام دون النظر في التحديات التي يواجهونها بسبب النزاع المسلح مثل فقدان التعليم، نقص المهارات، تدمير البيئة الأسرية المستقرة وغالبا ما يتم تجاهل الاحتياجات الاجتماعية والاقتصادية الأوسع للشباب في سياقات ما بعد النزاع حيث ينظر إليهم على أنهم مجموعة ضعيفة.
لتعزيز مشاركة الشباب في بناء السلام يتطلب اتباع:
نهج قائم على حقوق الإنسان، يقوم على أساس اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل، واتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة، وبرنامج العمل العالمي للشباب.
نهج اقتصادي يحدد الشباب على أنه عنصر أساسي للتنمية الاقتصادية لبلدهم، ويعزز حصولهم على الفرص الاقتصادية باعتبارها أساسية لتنميتهم.
نهج اجتماعي وسياسي يربط الشباب بالمجتمع المدني والساحة السياسية، ويتيح لهم الفرص والتدريب والدعم لمشاركتهم النشطة ومشاركتهم في الحياة العامة.
اجتماعي ثقافي يحلل أدوار الشباب في الهياكل القائمة ويدعم الحوار ءبما في ذلك الحوار بين الأجيال حول هذه الهياكل.
ولتحقيق نتائج ايجابية لابد من وضع استراتيجية واضحة وقابلة للتحقيق لإشراك الشباب كقوة إيجابية للتغيير من خلال:
زيادة التمكين الاقتصادي للشباب -1
تعزيز المشاركة المدنية للشباب والمشاركة في صنع القرار والعمليات والمؤسسات السياسية -2
تعزيز مشاركة الشباب في بناء القدرة على الصمود -3
إدراج تعليم السلام على جميع المستويات وتعزيزه باعتباره أحد أهداف التنمية المستدامة وفرصة - 4 حاسمة للنهوض بتمكين الشباب من خلال ضمان الحريات الأساسية وضمان المساءلة ومشاركتهم في عمليات صنع القرار. ويفهم "تعليم السلام" هنا "التعليم من أجل السلام الإيجابي" ليس فقط غياب العنف أو الحرب، بل إن السلام الإيجابي يشمل احترام حقوق الإنسان، والتعاون، والإنصاف، والمساواة، وتعزيز التنمية المستدامة، والأمن البشري
دعم مزيد من البحوث الأكاديمية بشأن عوامل وأبعاد السلام الإيجابي، من خلال إقامة شراكات -5 فعالة بين الدول والجهات الفاعلة غير الدول، إلى الترحيب بأكبر جيل من الشباب في جميع الأوقات إذ يتعين على جميع الجهات الفاعلة في مجال التعليم أن تنضم إلى جهودها لتمكين الشباب من الحلم وبناء مستقبل أفضل ومستقبل والعدالة والسلام.
6 -تعبئة الشباب وإعادة الإدماج ومعرفة ما هو "سياق الوطن" الذي سوف يعاد إدماجهم فيه، سيكون أمرا حاسما بالنسبة لمسارات الشباب في بناء السلام
الشباب في بحث مستمر عن السمو الذي يولد الرغبة في مساعدة البيئة والبلدان والمجتمعات والأس. مع العولمة والتكنولوجيا، أصبح العالم أصغر، مع إمكانيات اتصال غير محدودة هناك فرصة فريدة للشباب ليتحدوا و يشكلوا عالما متوازنا.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. اعتقال عناصر من طالبان نفذوا هجوم القصر الرئاسي بأفغانستان


.. جرحى بقصف على عفرين والأمم المتحدة تمول نظام الأسد وتونسيون


.. مختار الجدال: لا حل في ليبيا ما لم تتدخل الأمم المتحدة وتفرض




.. شاهد: أكثر من 150 ألف فرنسي يتظاهرون ضد إجراءات احتواء كوفيد


.. حرية الصحافة في تونس.. نجاحات تشوبها إخفاقات؟