الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


ما بعد كوفيد-١٩ : ملامح نظام عالمي جديد في الأفق مصاحبة بتوطيد مقومات الدولة الوطنية !

أحمد زوبدي

2021 / 4 / 14
ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات


ما بعد كوفيد-١٩ : ملامح نظام عالمي جديد في الأفق مصاحبة بتوطيد مقومات الدولة الوطنية ? !

( تأملات وشذرات خاطفة في زمن الحجر الصحي !)

وباء كورونا, لحظة حاسمة لإعادة النظر في منظومة القيم
التي فككتها الثقافة الرأسمالية لأجل مجتمع متماسك و متآزر ..
ستار العولمة الجارفة قد تحطم و بدأت دورة "cycle" جديدة ستعطي لا محالة للدولة الوطنية دورها المنوط بها في حماية المجتمعات من الكوارث بكل أصنافها !
ستكون هناك قطيعة فلسفية مع مجيء جائحة كورونا ستفتح الباب إلى التفكير في وضع جديد. الوضع إما أنه سيوفر شروط صعود أنظمة فاشستية, وهو السيناريو الأكثر ترجيحا بمعنى أن محور البريكس والدول البازغة الجديدة المشار لها أسفله هو الذي سيقود العالم في المستقبل المنظور, لكن أخشى من صعود الفاشستية الانتقامية !
أو أن العالم سيعرف تغييرا متدبدبا وأن الحكومات الحالية لن تتغير وتحاول تغيير سياساتها تغييرا سطحيا لتفادي الانفجارات الاجتماعية, وهو السيناريو الأقل ترجيحا !
سيناريو ثالث أكثر ترجيحا من الأول مفاده أنه سيكون هناك عالم متعدد الأقطاب في إطار قطبين متوازيين, القطب المهيمن الآن أي الثالوث (أمريكا, أوربا, اليابان) ودول البريكس ( البرازيل, روسيا, الهند, الصين, أفريقيا الجنوبية) ومعها دول صاعدة جديدة مثل إيران , المكسيك, نيجيريا, كولومبيا, اندونيسا, تركيا, إلخ.
سينجم عن هذا السيناريو الأخير بلورة شروط عهد التنوير وترسيخ القيم الإنسانية السمحاء, وهو ما يسمح بالإعداد لمرحلة الانتقال إلى ما بعد الرأسمالية, وهي مرحلة طويلة تؤسس للاشتراكية, كشق أولي للشيوعية.
لنرجع الى الواقع الملموس, لنقول أنه منذ أن انهارت دولة الرفاه " l Etat providence " , نهاية السبعينيات , انهارت معها الديموقراطية الليبرالية و امحت الدولة الوطنية لصالح الشركات العابرة للقارات, المعروفة اليوم باحتكارات القلة المعولمة, التي أصبحت تتحكم في الحكومات إلى درجة أنه حتى الحكومات الاشتراكية أصبحت تطبق السياسات اليمينية, حالة فرنسا في عهد ميتران و هولاند !
لقد أتت العولمة القائمة بالفعل, من خلال خطاب النيولببرالية, على الأخضر واليابس نتيجة تدني إنتاجية رأس المال, مما زاد التخلف تخلفا بالمعنى الذي يعطيه له المفكر الاجتماعي الراحل أندري غوندر فرانك, في مرحلة ما بعد التدويل !
اليوم لا محيد لدول الجنوب (باستثناء ربما بعض الدول الصاعدة !) من التخلص من أنظمتها الاستبدادية التي تؤمن استمرار الإمبريالية. بالملموس لقد أبانت جايحة كوفيد -١٩ عن بداية نهاية الفيروس النيوليبرالي وعن نهاية الغطرسة الأمريكية في إطار الثالوث تم مع هذا الأخير نهاية الأنظمة الاسترقاقية !
كورينا ستطوي صفحة سوداء من حياة البشر وستدشن مرحلة إما أكثر سوداوية أو ستبلور أفقا جديدا لحضارة إنسانية متحضرة !








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. سوريا.. مروحيات عسكرية أميركية نفذت عملية إنزال جوي في القام


.. تعاون فضائي أميركي روسي رغم الخلافات على الأرض | #رادار


.. ضبط شحنة من مخدر فنتانيل مخبأة في صندوق ألعاب -ليغو- في نيوي




.. وزير الدفاع الإسرائيلي يصدر تعليمات للجيش بالاستعداد لتصعيد


.. العراق.. التيار الصدري يلوح باتخاذ إجراءات أخرى إذا لم يتم ك