الحوار المتمدن - موبايل


الانتخابات الفلسطينية والقدس عاصمة الدولة الفلسطينية الأبدية

محمد سعدي حلس

2021 / 4 / 15
القضية الفلسطينية


نقترب يوما بعد يوم من الانتخابات الفلسطينية وما زال الكيان الصهيوني لم يعلن موقفه الرسمي من الانتخابات في القدس عاصمة الدولة الفلسطينية المستقلة ورغم كل التصريحات لبعض القادة الصهاينة برفض الانتخابات في القدس معتمدا على ذلك بان القدس عاصمة دولة الكيان الصهيوني وايضا على خطة المهزوم ترامب نتنياهو ( صفقة القرن ومشروع الضم ) الا انه لم يصدر بيان رسمي عن الموقف الصهيوني ومن الممكن أن تنتهي المدة المسموح للقوائم من الانسحاب او الاستمرار ولم يكن هناك رد صهيوني على ذلك ومن المتوقع ان تعمل حكومة الاحتلال برفضها للانتخابات على أرض الواقع دون إعلان مسبق عن ذلك وما زالت الكتل المتنافسة لم تعلن موقفها بشكل رسمي الا البعض منها وعلى رأسها قائمة اليسار الموحد ان لم تكن الوحيدة التي اعلنت هذا الموقف ولكن هناك بعض الكتل لا يعنيها كثيرا ان تكن القدس في الخريطة الجغرافية الفلسطينية وكذلك الانتخابية أيضا ولذلك لم نتوقع منها موقف بشأن ذلك ونعرف أيضا بأن هناك قوائم لا يعنيها الوطن وجل اهتمامها وخطابها السياسي ضد قوائم أخرى وليس ضد العدو الصهيوني وهناك قوائم في الظاهر مختلفين وفي الباطن متحالفين ومارسوا ابشع أنواع القتل والجرائم ضد ابناء شعبنا الفلسطيني والان يريدون حصانات ديبلوماسية حتى تحميهم من المحاسبة والملاحقة القانونية ولا يعنيهم الوطن وبالتأكيد مدعومين من جهات خارجية وينفذون أجندتها ولم نرى حتى هذه اللحظة اي برنامج او خطة بديلة في حال استمرت حكومة الاحتلال على موقفها الرافض للانتخابات في القدس الا خطة بديلة طرحها حزب الشعب الفلسطيني في المجلسين الوطني والمركزي وكذلك في لقاء الامناء العامون للفصائل الفلسطينية وجدد طرحها وطورها كخطة بديلة وتبنتها قائمة اليسار الموحد وهي ما يلي :.
وتحت شعار لا انتخابات دون القدس عاصمة الدولة الفلسطينية المستقلة
( ترشيحا ودعاية وانتخابات وفرز في القدس وبدون عوائق من قبل حكومة الاحتلال )
ووضع على رأس هذه القائمة المناضلة التقدمية اليسارية فدوى خضر وهي من القدس
وفي ظل التعنت من قبل حكومة الكيان الإعلان عن انتهاء العمل باتفاق اوسلو الذي أعلن الاحتلال عن موتها من خلال رفضه للانتخابات في القدس
ووقف التنسيق الأمني وكل العمل بهذه الاتفاقية
الإعلان عن تشكيل مجلس تأسيسي للدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس
تشكيل حكومة وحدة وطنية تضم الكل الفلسطيني يكون مرجعيتها م ت ف
إعادة ترتيب وهيكلة م ت ف ومجلسها الوطني والمركزي ولجنتها التنفيذية على اساس كفاحي وإعادة هيبتها ودورها وفعلها الكفاحي وعلاقتها وعمقها الجماهيري بالشعوب العربية وشعبنا الفلسطيني
الذهاب إلى المحفل الدولي وتحميله كامل المسؤلية عن احتلال دولتنا الفلسطينية من قبل دولة أخرى ويمارس صلاحياته ضد الدولة المعتدية وتحرير الدولة المعتدى عليها
تصعيد المقاومة الشعبية ضد دولة الاحتلال وان تكن قضية القدس قضية اشتباك مع العدو رغم أن ميزان القوة يميل لصالح الاحتلال ولكننا نملك إرادة تستطيع هزم اي مؤامرة على شعبنا ولا تستطيع كل تكنولوجية العدو وترسانته العسكرية هزمنا
وهنأ كل التقدير والاحترام لحزب الشعب الفلسطيني وقائمة اليسار الموحد على هذا البرنامج وأدعو جميع القوى الفلسطينية ان تلتف حول هذا البرنامج وتعمل على تطويره حتى يصبح برنامج وطني للكل الفلسطيني
واعتقد بهذه الخطة من الممكن تحييد ونبذ كل اصحاب الأجندات الخارجية وعلى رأسهم المدعومين من دول التطبيع مع الكيان الصهيوني والمدعومين من الصهيوامريكية أيضا والذين يعملون على تفتيت النسيج الاجتماعي والنسيج الوطني الفلسطيني








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الخارجية الإثيوبية: تعبئة السد مستمرة وإن لم يتم توقيع اتفاق


.. القائد العسكري السوفيتي المارشال غيورغي جوكوف


.. صباح العربية | الكهف مسلسل بدوي سعودي من انتاج أردني




.. صباح العربية | محمد رمضان يطلق -فرساتشي بيبي- في عيد الفطر


.. صباح العربية | هل يمكن اتباع حمية الصوم المتقطع بعد رمضان؟