الحوار المتمدن - موبايل


راقصة في مأتم

عباس علي العلي
(Abbas Ali Al Ali)

2021 / 4 / 18
الادب والفن


راقصة ...في مأتم
حين جاء الموت
زائرا يتفقد الناضج من الثمار
قلب جسدي
تفحص الدروب المفتوحة فيه
لم يجد سوى أطلال بالية
لا تنفع الوجود
لا شيء يمنعه أن يقطفه ببرود أعصاب
ولا شيء ممتنع
كل الدروب سالكة لهذا القلب الصغير
حاصره
من كل الزوايا
لم يرتعب منه
ولم يزل يسخر
فليس هناك ما يخسره بعد
أطلق ضحكة طويلة في وجه الموت
طار به وأنطلق
بعيدا إلى مكان لا مكان فيه
إلا دائرة الزمن
حضر المحبون
والشامتون
الأقربون والأبعدون
في حفل توديع معتبر
كنت أشم رائحة غريبة
رائحة جسدي
يتلوى من لوعة وألم
مثل روحي التي هالها أن تعود من حيث أتت
حين أخبروها
أن شيئا ما طار من جسدي
بكت ... دموعها كجسدها ......
تتراقص على خدها المثقل بالنكبات
شاركتها أحزاني بالرقصة الأخيرة
كأنها راقصة في مأتم
وهي تردد لحنا ما فتأ أن يعزف
وكلام يشبه اليقين
أو خطبة لحكيم في محضر المجانين
أيها السادرون
قبل أن تفروا من دنياكم
تذكروا أستذكروا
أيها الباقون
فكلكم أجساد تتراقص
مع حتفها كل يوم
والذي يخسر النزال
يغادر فورا
فبعضكم بثمن
والبعض بالمجان
هذا ما سيكون
عفوا وما كان
لا تغركم بابتسامتها
راقصة المأتم
ولا يغركم العنوان
الموت حكاية جميلة تأخذ منا كل شيء
فرحنا
خيباتنا وحتى مراسيم الأحزان
ليخف الثقل وينقص من هدد البؤساء
إنسان.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. شاهد: مظاهرات بالشموع والموسيقى احتجاجا على الأوضاع الاقتصاد


.. سر العلقة الساخنة من تحية كاريوكا للفنانة رجاء الجداوى مع ال


.. الرجل الأول في فيلم الرجل الثاني.. لواء الشرطة الذي أغرته ال




.. هاجر ومحمود اتحدوا النار والحروق بالحب.. حكايتهم أقوى من أفل


.. الفنانة #السورية #ميريام_عطاالله تفوز بجدارة على #أمل_طالب ف