الحوار المتمدن - موبايل


سد النهضه وسر التعنت الاثيوبى

هشام حتاته

2021 / 4 / 19
مواضيع وابحاث سياسية


خلال السنوات الخمس الماضية كانت تواجه مصر ثلاثة تحديات على حدودها الشرقية ( ليبيا) والجنوبية ( اثيوبيا ) والشمالية ( تركيا)

وبدات القياده المصرية منذ بدياتها الاولى فى اجراء عمليه تحديث كبيرة للجيش المصرى لمواجهه هذه التحديات
على الجبهة الشرقية نجح الجيش المصرى فى دعم وتسليح وتدريب قوات خليفه حفتر لتكون المنطقة الشرقية من ليبيا وعلى الحدود المصرية آمنه حتى ان قواته وصلت الى مشارف طرابس فى اقصى الغرب الليبى ، والتى سارعت بالاستنجداد بتركيا وعقد تحالفات عسكرية معها مما جعل قوات خليفه حفتر تتراجع وتواصل قوات طرابس المدعومة تركيا الزحف تريد الهيمنه على المنطقة الشرقية
وجاء تصريح الرئيس السيسى مدعوما بحشد كبير من القوات المصرية على الحدود مع ليبيا ليقول ( الجفره وسرت خط احمر ) لان الاستيلاء عليهم سيكون مفتاح المنطقة الشرقية وبهذا تكون الميليشات الاسلاميه والارهابية على الحدود مع مصر
وتحرك المجتمع الدولى ... وتراجعت تركيا ، ونجحت مصر

وفى الشمال مع مشكلة غاز شرق المتوسط ارادت تركيا ان تفرض ارادتها وتستحوذ على مساحات بحرية اكبر مما يسمح به القانون الدولى بشان المياه الاقليمية للدول .
وسارعت مصر الى عقد عده تحالفات مع قبرص واليونان واسرائيل ، وبعد انتصار مصر على تركيا فى ليبيا رات تركيا ان الحل الوحيد هو التقارب مع مصر فالقوة العسكرية المصرية لايستهان بها.... وبدات هذه الخطوات فعلا .
الا ان مايحدث فى اثيوبيا امر غريب فعلا
ولننتبع الخيط من اوله
كانت افريقيا ضمن الدوائر الثلاثه التى اهتم بها عبد الناصر ( كما جاء فى كتابه فلسفة الثورة ) وكانت علاقات عبد الناصر بامبراطور اثيوبيا الراحل هيلاسلاسى قوية ومتينه ، وكانت الكنيسة المصرية الارثوذكسية لها تاثير واضح على اثيوبيا وبالذات بعد ان قام عبد الناصر بانشاء كاتدرائية العباسية وحضر هيلاسلاسى افتتاحها
وذهب عبد الناصر وهيلاسلاسى ، وجاء السادات وبدات اثيوبيا تعلن عن نيتها فى انشاء سد النهصه على النيل الازرق وهو النيل الذى يزود مصر بمعظم مواردها المائية من افريقيا ، الا انه قال قولته الشهيرة ( اذا كنا حانموت من العطش الافضل ان نموت على ارض اثيوبيا ) وهى تهديد واضح بالحرب
وجاء مبارك واعادت اثوبيا نيتها فى انشاء هذا السد على ان يوفر لها 12 مليار متر مكعب من المياه ، الا ان مبارك قال قولته المشهورة موجهه كلامه لاثيوبيا ( المياه مافيهاش هزار )
حتى كانت ثورة 25 يناير 2011 وعانت مصر من العديد من المشاكل الاقتصادية وانهارت الشرطة وانشغل الجيش بتامين الجبهه الداخليه وجاء الاخوان ثم قامت ثورة 30/6 /2014 التى كانت سببا فى اعتراض معظم الدول على اساس انها انقلاب على شرعيه رئيس منتخب ( مرسى ) وكان الموقف المصرى ضعيف دبلومسيا ودوليا وعسكريا ، وهنا بدات اثيوبيا فى بناء السد
واعترضت مصر والسودان فكان لقاء الرؤساء الثلاثه ( البشير – السيسى – ابى احمد ) ووقعوا على اتفاق للمبادئ لم يكن بالقوه الكافيه ولكن الوضع المصرى لم يكن ليسمح باكثر من ذلك خصوصا ان الاتحاد الافريقى ايضا جمد عضوية مصر بسبب ماقال انه انقلاب على الشرعيه
وبدء الملئ الاول منذ عامين وتضررت السودان كثيرا حيث كان السد به بعض العيوب الفنية ، الا ان اثيوبيا بدات تقول ان سعه السد التخزينية ستكون 74 مليار متر مكعب
وهنا بدات جولة مفاوضات لتوقيع اتفاقية ثلاثية ملزمه لاثوبيا فى كيفيه الملئ ومواعيده ، الا ان اثوبيا تهربت كثيرا
بدات مصر فى استعراض قوتها العسكرية بمناورات الطيران مع السودان ، وتسليحه بعض قواته ، ثم اقامه بعض القواعد العسكرية حول اثوبيا عل ذلك يردع اثيوبيا كما ردع من قبل تركيا التى تفوق قوتها قوة الجيش الاثيوبى عشرات المرات
وبعد فشل كل جولات التفاوض والتعنت الاثيوبى الواضح قال السيسى قولته ( مياه ىالنيل خط احمر، انها مساله وجودية للشعب المصرى – قوتنا تستطيع ان تصل الى اى مكان )
وبدلا من ان تتراجع اثيوبيا نجدها تصعد الامور الى زياده جرعات التحدى حتى وصل بها الامر الى صدور بيان بيان بالغاء جميع الاتفاقات التي تنص علي حقوق مصر في نهر النيل متعلله انها تمت اثناء الفتره الاستعمارية حيث أعرب وزير الخارجية الإثيوبي، ديميكي ميكونين، عن رفض بلاده القاطع لأي محاولات رامية لإجبار أديس أبابا على القبول بـ"اتفاقية استعمارية" مع مصر والسودان بشأن سد النهضة.
وهذا معناه انه حتى الحصة التى كانت من نصيب مصر وقدرها 55 مليار متر مكعب لم تعد ملزمه لاثيوبيا
ان ماتفعله اثيوبيا فوق قدراتها العسكرية ... فلماذا هذا التعنت وهى تعلم قوه مصر العسكرية بالاضاف الى دخول السودان شريكا مع مصر وسد النهضه لايبعد سوى 20 كيلومتر من الاراضى السودانية .
اسرائيل تستهدف الوجود الايرانى فى المنطقة شمالا فى لبنان وسوريا وحتى غربا فى العراق
ومنذ عده شهور استهدفت اكبر علماء ايران النوويين ومنذ عده ايام استهدفت السفينه ساويز الايرانيه اقصى جنوب البحر الاحمر ، ومن يومين استهدفت المفاعل النوورى الايرانى نطنز ، وتبرر ذلك دوليا بانه الدفاع عن امن اسرائيل الذى تستهدفه ايران فيما يعرف بالحرب الاستباقية .
اسرائيل لاتعبأ باى قوانين دوليه – اهم شئ امنها وليذهب العالم الى الجحيم
الامن المائى لمصر مهدد فعليا ، وكل القوانين الدولية بشان تنظيم استغلال الانهار المشتركه بين الدول فى صالح مصر
وقوه مصر اضعاف قوه اثيوبيا
بعد التعنت الاثيوبى ... جميع الخيارات مفتوحه كما قال الرئيس السيسى
مصر قوه لايستهان بها ، والامن المائى المصرى فوق كل اعتبار لانه مسأله وجود .
فما هو سر التعنت الاثيوبى وهذا التحدى الغريب :
اعتقادى ان سد النهضة به العديد من العيوب الفنية ، وقد سبق لبعض الخبراء فى مجال السدود ان قالوا بهذا الرأى ، والمدير الاثيوبى الذى اشرف على بناء هذا السد انتحر ، وقامت اثيوبيا بعدها بعده تعديلات فى جسم السد ، وتوقفت ساعتها بعض البنوك الشركات العالميه عن التمويل لحين تفادى هذه العيوب
والملئ الاول اظهر بعض هذه العيوب ، فكيف بالملئ الثانى ، وكيف باحتجاز 74 مليار متر مكعب من المياه خلف هذا السد المهدد بالانهيار
ابى احمد يعرف ذلك ... ولهذا يستفز مصر ليدفعها الى ضرب السد وانهياره ، وبدلا من ان يتحمل هذه العيوب يحمل مصر امام العالم مسئولية ضرب السد .
القاكم على خير .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - مصر أشهدت العالم كله وأبرأت زمتها
أنور نور ( 2021 / 4 / 19 - 11:53 )
فلا مجال لاختلاق - أو التذرع بأسباب ودواعي تجيز التردد والتراجع عن قرار حق الدفاع عن النفس / والانتظار حتي يأتي الخطر الداهم يتهادي .. ! ونفاجأ بالموت جوعاً وعطشاً يحصد عشرات الملايين من المصريين
فمصر قد أبلغت الدنيا بان آبي أحمد يتكلم كشيخ قبيلة - لا كرئيس دولة - كأن لم يسمع ولا يعبأ بقوانين دولية تنظم المياه منعا لقيام الحروب , وصوناً لحياة ملايين البشر
ومصر أطلعت العالم بان حجز مياه النيل مسألة موت أو حياة للمصريين
وان مصر لا تريد الاضطرار لضرب السد دفاعاً عن النفس
وان كل سبل ومحاولات التفاوض والوساطات مع اثيوبيا قد باءت بالفشل أو المماطلة والتهرب
والرئيس المصري أعلن ان التفاوض لن يستمر لما لا نهاية . وحدد مهلة أخيرة , وانتهت المهلة
أنا لستُ خبيراً .. لكن في تصوري ان الأفضل من نسف السد هو : الافساد والاعطاب والتعطيل التام . بصب خراسانة مسلحة قوية في كل الفتحات . وتركه قائماً
وان صح ان السد مقام فوق أراضي سودانية . فعلي السودان تصعيد دعوته لاثيوبيا للانسحاب وطلب تحكيم دولي , ووقف اكمال ملء السد . لحين البتّ في الطلب
المباراة الآن في الوقت الضائع/ هدف للفوز - والنجاة أو الموت


2 - كلمه حق
احمد حسين ( 2021 / 4 / 19 - 14:50 )
هذا موضوع حساس جدا ويجب هنا سرد الحقائق بكل شفافيه وصدق ووضوح , انا اعتقد ان السبب الرئيسى لهذه الكارثه التى سوف تحدث لشعب مصر قريبا هو المدعو الرئيس السيسى نفسه , هو من جلب هذه الازمات والمشاكل لجموع الشعب المنتهكه كرامته المقدم على الهلاك , لقد قام هذا السيسى بتوقيع معاهده سد النهضه مع اثيوبيا والسودان منذ نحو خمس سنوات بدون دراسه للخبراء فى المياه والسدود وبدون استشاره المختصين المصريين فى هذا المجال , فى هذا التوقيع الاغبر اقر السيسى لااثيوبيا الحق فى بناء السد ؟ ؟ !! هذه كارثه بكل المقاييس , هذا شئ يمس حياه الملايين من المصريين ومياه شربهم والواجب اشراكهم واخذ رأيهم , الذى حدث ان هذا السيسى الجاهل المتعجرف المستبد اقدم على شئ منفرد جلل ومصيرى سوف يكون له افدح الاثر , هذا هو حكم العسكر فى مصر منذ عقود مضت , احاديه فى اتخاذ القرار بدون مشاركه او دراسه كما حدث فى كارثه حرب سبعه وستين , مؤسف جدا ان فصيل العسكر المتعجرف فى مصر جاهل ومستبد وغبى ويظن انه اذكى الاذكياء وهذه مصيبه مصر الازليه


3 - تكلم حتى أراك 1
محمد بن زكري ( 2021 / 4 / 19 - 15:37 )
سأبدأ من الأخير ، لأقول إنه إذ نتضامن - نحن الليبيين - مع شعب مصر الشقيق ، بشأن حق مصر التاريخي في مياه نهر النيل ؛ فلابد من تذكير الكاتب بأن رئيس وزراء إثيوبيا هو آبي أحمد ، و ليس فائز السراج . و العنتريات ما قتلت يوما ذبابة .
و الدكتاتور السيسي الذي تنازل عن جزيرتي تيران و صنافير و مضيق تيران الستراتيجي ، و يعمل عرابا لتطبيع العربان مع دولة الاحتلال الاسرائيلي ، هو أهون من أن يهدد إثيوبيا بجدية ، و الواقع أنه (يهوّش) للاستهلاك المحلي ليس إلا ، مراهنا على نجدة ما يسمى المجتمع الدولي ، ذلك أن اثيوبيا قادرة على ضرب السد العالي و إغراق مصر ، ردا على ضرب سد النهضة الاثيوبي (فيما لو حصل .. افتراضيا) .
و الآن اذهب إلى ما يعنيني - من المقالة - كمواطن ليبي ..
فبصرف النظر عن أن ليبيا تقع غرب مصر و ليس شرقها ، أود أن أصحح للكاتب بقية معلوماته الخاطئة بشأن تورط السيسي في دعم مغامرة الانقلابي حفتر و معاداة ما لا يقل عن 4 ملايين من الشعب الليبي و الولوغ في دم سكان عاصمة الدولة الليبية طرابلس . فالسيسي زرع على تخوم طرابلس بذور عداء شعبي - ضد مصر - ارتوت بالدم الليبي ، و الشعوب لا تنسى ..


4 - تكلم حتى أراك 2
محمد بن زكري ( 2021 / 4 / 19 - 15:38 )
الخط الأحمر السيساوي (سرت - الجفرة) رسمته روسيا بوتن ، بواسطة مرتزقة شركة فاغنر الروسية ، و لم يرسمه السيسي (الذي لم يكن إلا بوقا) . و القوات الروسية لا زالت تحتل (بعين حمراء) قواعد عسكرية ليبية في سرت و جفرا ، بغطاء تآمري من حفتر (الذي يقيم دكتاتورية عسكرية في شرق ليبيا ، على غرار دكتاتورية السيسي في مصر) .
خليفة حفتر مواطن أميركي بحكم القانون الليبي (حفتر يحمل الجنسية الاميركية ، و القانون الليبي يحظر ازدواج الجنسية) ، لكن لا غرابة في دعم السيسي لحفتر ، فحفتر وعد بتوطين 10 ملايين مصري في ليبيا ، لو وصل الى الحكم (الفيديو موجود على يوتيوب) .
حفتر مسؤول عن فضيحة هزيمة ليبيا - أمام تشاد ! - في معركة وادي دوم ، و كان بإمرته جيش رهيب التسليح ، بمواجهة حفنة من الحفاة التشاديين المسلحين بالبنادق ! و بعدها هرّبته (CIA) إلى أميركا ، التي عاش بها لمدة 25 عاما ، و هو أميركي الجنسية (فاقد للجنسية الليبية) . و السؤال هو : هل تقبل مصر ان يقود جيشها عسكري يحمل جنسية دولة أجنبية غير الجنسية المصرية ، حتى لو لم يكن قد تجاوز سن التقاعد العسكري كحفتر ؟!


5 - تكلم حتى أراك 3
محمد بن زكري ( 2021 / 4 / 19 - 15:41 )
حفتر لا يقود جيشا وطنيا كما يدعي ، بل ميليشيات قبلية عشائرية و ميليشيات سلفية مدخلية تكفيرية ، و يستعين بالمرتزقة الروس و الجنجويد و الشبيحة السوريين ، مع فلول كتائب القذافي و حرسه الثوري . بدعم عسكري و لوجستي و استخباري من نظام السيسي و الخمارات و الروس .
النظام المصري شريك في (جرائم حرب) قتل 2000 مواطن ليبي ، و آلاف الجرحى و المبتورين ، و تهجير 400 ألف من بيوتهم في طرابلس ، و تدمير 250 ألف وحدة سكنية بطرابلس (لم تعد صالحة للسكن) ، في عدوان المتمرد الانقلابي خليفة حفتر على عاصمة الدولة الليبية لاحتلالها بقوة السلاح (المصري و الإماراتي) .
و الكاتب بكل أسف يكرر بروبغندا الاعلام السيساوي المخابراتي (احمد موسى و مصطفى بكري و عمرو اديب .. و بقية شلة الهتيفة) ، من أن حدود مصر الغربية تهددها (الميليشيات الطرابلسية) ! فالعالم كله يعرف أن ليبيا لم يعد لديها أية قوة عسكرية يمكنها أن تهدد حدود مصر الغربية ، فالناتو دمر الجيش الليبي سنة 2011 ، و الواقع ان السيسي (كما كان السادات) يضع عينه على شرق ليبيا ، طمعا في النفط الليبي ، دافعا إلى انفصال شرق ليبيا عن غربها ، بتخليق دولة (برقة) التابعة .


6 - تكلم حتى أراك 4
محمد بن زكري ( 2021 / 4 / 19 - 15:42 )
تركيا كدولة تسعى لمصالحها ، و قد ضمنتها بالتفاهم مع روسيا ، و لم تُخفها (العنتريات) المصرية ، كما يتوهم الكاتب . و لولا حرب حفتر (بدعم من مصر و الخمارات و روسيا و فرنسا و السعودية و الاردن) ، لما كان لتركيا أن تجد لها موطئ قدم في غرب ليبيا أصلا . لكن العيب ليس في تلك الدول ، بل في حكام ليبيا الجدد النكرات الجوف التافهين دواعش المال العام الفاسدون خونة الأمانة .
اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين ليبيا و تركيا (بصرف النظر عن قانونيتها ، فتركيا غير منظمة الى اتفاقية قانون البحار) أعادت لليبيا 40 ألف كيلومترا مربعا من مياهها الاقتصادية ، كانت اليونان قد استولت عليها مستغلة ضعف ليبيا بعد نكبة 17 فبراير ، و أيضا أكسبت مصر ما لا يقل عن 10 آلاف كلم مربع من المياه الاقتصادية شرق المتوسط ، لكن دكتاتور ترمب المفضل - السيسي - عارض الاتفاقية (بعقلية عناد الأطفال) ، ضاربا بمصلحة مصر عرض الحائط ، رغم نصائح الخارجية و الاستخبارات و الخبراء المصريين بقبولها . لكنه الان وجد نفسه هو المحتاج للتفاهم مع تركيا ، بعد أن ضحكت عليه اليونان و قبرص و اسرائيل ، و بعد أن غادر داعمه ترمب البيت الابيض .


7 - ليس دفاعاً عن هذا العسكري أو ذاك ولكنك عثمانلي
أنور نور ( 2021 / 4 / 19 - 17:05 )
أخ محمد بن ذكري : العسكر كلهم سواء . والأسوأ هو : العثمانلي الاردوغاني
لك مقالات بهذا الموقع . كلها هجوم علي مصر وتتهمها بالطمع في ثروات ليبيا وخاصة - نهر المياه الجوفية .. وكنت أتمني ان أجد بها كلمة واحدة عن قوات وقواعد تركيا في ليبيا , و عن توافد المزيد من المرتزقة من تركيا علي ليبيا - لم أجد سوي هجومك علي مصر واتهامها بالطمع في ليبيا
أعرف انك مثقف. ولستَ غبياً - يعني تعرف ان إردوغان رجل عثمانلي التفكير , ويسعي لاسترجاع الماضي الاستعماري من جديد . وآوي عنده الارهابيين الاخوان المصريين . وحاول من كل الاتجاهات اختراق مصر . وأخر المحاولات من ناحية ليبيا
وكان من الطبيعي أن تنتبه مصر للخطر المتسلل
الآن إردوغان طلب مصالحة مصر .. أما قلب الأخ محمد ذكري فلا يزال عثمانلياً إردوغانياً أكثر من إردوغان
كانت حجة إردوغان في ارسال قوات وعمل قواعد عسكرية بليبيا : حماية الليبيين من أصل تركي .. ! وأنا أُرجِّح ان الأخ بن ذكري ليس ليبي الاصل والقلب . بل من بقايا الأتراك المستعمرين الانكشارية والجباة والجلادين
هذا النوع - في مصر منهم كثيرون - ولكن للأمانة ولاؤهم لمصر- تمصّروا
وأشك في ولائك ل ليبيا


8 - احمد حسين
هشام حتاته ( 2021 / 4 / 19 - 19:44 )
تعليقك غير مقبول
انا لااقبل تحت اى ظرف من الظروف الحديث عن رئيس بلدى بهذه الطريقة ، رايك كله مجرد دخان فى الهواء ، السيسى وقع الاتفاقية مع ىاثوبيا لاسباب ذكرتها فى المقاله ولكن يبدو ان تقرا كماتحب ولاتقرا كما يجب


9 - محمد بن زكري
هشام حتاته ( 2021 / 4 / 19 - 19:47 )
الشعب المصرى لايريد تضامن جلاليب الصحراء
تيران وصنافير كانت جزر سعودية سلمتها السعودية لمصر لمده ستون عاما خوفا ان تقوم اسرائيل باحتلالها ، وبدات تطالب بها منذ ايام الرئيس مبارك
عليك ان تفهم كما يجب ولاتفهم كما تحب
مصر كان عليها تامين حدودها الشرقية من عصابات السراج


10 - عزيزى انور انور
هشام حتاته ( 2021 / 4 / 19 - 19:51 )
احسنت الرد على احد جلابيب الصحراء
تحياتى


11 - السيد أنور نور
محمد بن زكري ( 2021 / 4 / 19 - 22:22 )
مقالاتي التي أشرتَ إليها ، معززة بالوثائق ، و ليست أقوالا إنشائية مرسلة . و كُتبت عندما كانت ميليشيات حفتر (المدعومة من السيسي بالسلاح) تدك العاصمة طرابلس بعشرات آلاف الأطنان من قذائف المدفعية الثقيلة و صواريخ غراد العمياء ، و كان المواطن لا يدري متى يسقط صاروخ على بيته فيموت تحت الانقاض . و لم نجد مثقفا مصريا واحدا يتعاطف مع 3 ملايين إنسان ليبي يعيشون مرعوبين تحت القصف 24 ساعة في اليوم لمدة 14 شهرا .
حرب حفتر على طرابلس بدأت يوم 4 أبريل 2019 ، و تركيا لم تتدخل إلا بعد عشرة أشهر من العدوان ، في مطلع العام 2020 ، مستغلة فرصة التدخل ، لرد عدوان حفتر على عاصمة الدولة الليبية ، مدعوما بمصر السيساوية و روسيا و الإمارات (و هذا يعرفه العالم كله) .
الغريب حقا هو ان تدافع عن الدكتاتور السيسي ، تعصبا ، باسم مصر ، و تعيب عليّ الدفاع عن وطني ليبيا ، و تنعتني ضمنيا بالخيانة و تشكك في أصلي !
و لعلمك أنا أنتمي (عِرقيا / جينيّا) إلى الأمازيغ (الليبيين الاصليين) ، و لست من الطارئين (أيّاً كانوا) الوافدين من الخارج . و اعتز بكوني أمازيغيا . و الليبيون جميعا يعرفون هوية لقبي العائلي (بن زكري) .
شكرا


12 - هشام حتاتة
محمد بن زكري ( 2021 / 4 / 19 - 22:27 )
كان بإمكانك أن تضبط نفسك ، و ترد بأسلوب هادي يليق بك ككاتب ، حجة بحجة . و لكنك تفتقد الحجة الموضوعية ، لتبرير دعم دكتاتور مصر للحرب على عاصمة دولة جارة . بدعوى حماية حدود مصر الغربية و أمنها القومي ، بقتل الليبيين على بعد 1800 من الحدود المصرية !
و بدلا من الرد بمراعاة أدب الخطاب ، رددتَ بالسباب و الشتائم (حتى إنك و للمرة الثانية نسيت - لمزاجك العصبي - موقع ليبيا الجغرافي من مصر !) ، انطلاقا من نظرة استعلائية شوفينية ، ترى في الاخرين حشرات صحراوية .
و لعلمك نحن الليبيين (الأمازيغ) لنا زي وطني ليبي معروف ، و لا نلبس أبدا (الجلاليب المصرية) .
و لعلمك أيضا ، لدي هنا مقالات ، قلت بها في السراج ما لم يقله مالك في الخمر .
أما مسألة تيران فأحيلك فيها إلى الخبيرة المصرية هايدي فاروق . و على اية حال ذلك امر يخص الشعب المصري أولا و أخيرا
اما ما يخصني - من مقالتك - كمواطن ليبي و كإنسان ، فهو الدفاع عن أهلي و بلدي ؛ لجوءً إلى حق الدفاع عن النفس ، و بمرجعية ميثاق حقوق الانسان و القانون الدولي الإنساني .
و لستُ بمن يقبل على نفسه النزول إلى مستوى التقاذف بألفاظ السباب .
انتهى .


13 - هشام حتاتة
محمد بن زكري ( 2021 / 4 / 19 - 22:43 )
كان بإمكانك أن تضبط نفسك ، و ترد بأسلوب هادي يليق بك ككاتب ، حجة بحجة . و لكنك تفتقد الحجة الموضوعية ، لتبرير دعم دكتاتور مصر للحرب على عاصمة دولة جارة . بدعوى حماية حدود مصر الغربية و أمنها القومي ، بقتل الليبيين على بعد 1800 كيلومترا من الحدود المصرية !
و بدلا من الرد بمراعاة أدب الخطاب ، رددتَ بالسباب و الشتائم (حتى إنك و للمرة الثانية نسيت - لمزاجك العصبي - موقع ليبيا الجغرافي من مصر !) ، انطلاقا من نظرة استعلائية شوفينية ، ترى في الاخرين مجرد حشرات صحراوية .
و لعلمك نحن الليبيين (الأمازيغ) لنا زي وطني ليبي معروف ، و لا نلبس أبدا (الجلاليب المصرية) .
و لعلمك أيضا ، لدي هنا مقالات ، قلت بها في السراج ما لم يقله مالك في الخمر .
أما مسألة تيران فأحيلك فيها إلى الخبيرة المصرية هايدي فاروق . و على اية حال ذلك امر يخص الشعب المصري أولا و أخيرا
اما ما يخصني - من مقالتك - كمواطن ليبي و كإنسان ، فهو الدفاع عن أهلي و بلدي ؛ لجوءً إلى حق الدفاع عن النفس ، و بمرجعية ميثاق حقوق الانسان و القانون الدولي الإنساني .
و لستُ بمن يقبل على نفسه النزول إلى مستوى التقاذف بألفاظ السباب .
انتهى .


14 - السيد محمد بن زكري / ت 11
أنور نور ( 2021 / 4 / 20 - 01:10 )
في عنوان تعليقي 7 - الذي جاء ردك عليه . أنا قلت : ليس دفاعاً عن هذا العسكري أو ذاك
وفي بدايته كررت نفس المعني بأن قلت : العسكر كلهم سواء
هل لو اختلطت مصالح الاوطان وسياسات الديكتاتوريات ومصالحها , أيحب عدم الدفاع عن الأوطان خشية اعتبار ذلك دفاعاً عن الديكتاتوريات !؟
لم تقل لنا يا سيد زكري .. لماذا قامت طائرات مصرية بالضرب في ليبيا - حسب قولك -؟؟؟
اذا كنت ناسي أو تتجاهل .. ألا اذكرك ؟ .. من ليبيا جاء دواعش أكثر من مرة وهاجموا نقاط للجيش المصري وقتلوا منهم الكثيرين .. كما قاموا باسقاط طائرة مصرية بالصحراء الغربية , المتاخمة ل ليبيا , بها قيادات عسكرية , وكانوا يستهدفون طائرة الرئيس المصري / أياً كان رأينا فيه - فذاك اعتداء علي مصر !؟
والسيد - السراج - فتح لهم أبواب ليبيا للدواعش .. مثلما فتحها فيما بعد لإردوغان ليجلب مرتزقة ودواعش سوريين .. ليس لمحاربة حفتر . بل إردوغان يقصد مصر بالتحديد كأهم معبر يساعده علي احياء امبراطورية العثمانلي الاستعمارية
فهل تذكرت من المتسبب فيما أوردته أنت ؟
وهل تتذكر مؤامرات القذافي علي مصر- وباقي العالم - كتفجير قطار -أبي قيّر- بالاسكندرية ؟ ونتيجة ذلك


15 - كلمة أخيرة للسيد أنور نور
محمد بن زكري ( 2021 / 4 / 20 - 02:33 )
شخصيا لا أدافع (و لا أقبل و لا أسمح لنفسي أن أدافع) عن أي حاكم ، تحت أي شرط أو أي عنوان ، فحتى الحاكم النزيه و الوطني و نظيف اليد من طراز خوسيه موخيكا ، هو خادم للشعب مقابل ما يتقاضاه من أجر ، و ليس سيدا للشعب و لا رمزا للأمة و لا يختزل الوطن و الدولة في شخصه . و أتحدى أن تجدوا في كتاباتي كلمة واحدة أدافع بها عن حكام ليبيا . فلكم أهواؤكم و لي استقلالية ضميري .
عندما أغارت طائرات مصر على دواعش درنة و دواعش سرت ، كنت شخصيا من المؤيدين لتلك الضربات . أما في حرب حفتر على مدينة طرابلس (على بعد 1800 كلم من حدود مصر الغربية) ، فالسيسي شريك في جرائم حفتر ضد الانسانية .
نحن الطرابلسيين ، لم نزحف بجيوشنا على شرق ، بل كنا في حالة دفاع عن النفس داخل بيوتنا .
السراج كان يدافع عن كرسيه و ليس عن طرابلس ، أبناء طرابلس هم من دافعوا عنها .
و أكرر : لولا عدوان حفتر على طرابلس (مدعوما من السيسي) لما كان لأردوغان أن يجد له موطئ قدم في بلادنا .
للأسف انتم تنظرون بعين حولاء ، و للأسف تضعون أنفسكم موضع العداء ضد الشعب الليبي .
تذكروا أن طرابلس هي عاصمة ليبيا ، و ان مجرم الحرب حفتر لن ينفعكم .
و أكتفي به


16 - مرة أخيرة / للسيد محمد بن زكري - ت 15
أنور نور ( 2021 / 4 / 20 - 07:59 )
الرجا إعادة قراءة ت 14
من بداية محاربة حفتر والسراج , السبب : الميلشيات الداعشية التي جمعها السراج ببلده / هذا ما كانت تنقله الأخبار باستمرار عن حفتر : لن أسمح بوجود ميلشيات داعشية في ليبيا
ثم راحت تلك الميلشيات تهاجم وتقتل أفراد نقاط المراقبة العسكرية المصرية بصحرائها الغربية المتاخمة ل ليبيا
هنا صارت حرب
وبالتالي لا تكلمني عمن يكون الرئيس المصري .. وان كان ديكتاتوراً أو ديموقراطياً . عسكرياً أو مدنياً
القضية صارت مهاجمة وقتل أبناء مصريين - جيش وشرطة أو مدنيين - سيّان
الميلشيات الاجرامية الداعشية تتخفي عادة وسط المدنيين
في الحروب , كثيراً ما يتم ضرب مصانع ومدارس .. لأن تحتها قواعد عسكرية متخفية . ويصرخ اعلام الأنظمة ومن لا يعرفون ! لماذا ضرب منشآت مدنية !؟
و الطيران حربي - يقطع مئات الكيلومترات إما لوجود قواعد عسكرية أو معسكرات تدريب / انها الحرب يا سيد زكري
والذنب أولاً علي من يتسببون فيها , قبل من يضطرون للانخراط بها وتتلوث أيادي الطرفين بدماء المدنيين كما بدماء عسكريين
انها الحروب , وأسوأها من كانت في سبيل رب القتل والدمار والدماء . وشهرته : أرحم الراحمين
سلام


17 - محمد بن ذكرى
هشام حتاته ( 2021 / 4 / 20 - 18:12 )
اذا كنت تعتقد اننى سادخل معك فى سجال فانت غلطان
فانا لا اتحاور مع الحاقدين والموتورين وازلام العثمانلى


18 - السيساوية حالة ميئوس منها
محمد بن زكري ( 2021 / 4 / 20 - 20:54 )
ألا تفهم بالعربي يا هشام ؟
بالعربي كنت قد قلت لك (انتهى) .
فلا حوار مع : وهميّ ، و سبّاب .


19 - مُلخّص قد يفيّد
أنور نور ( 2021 / 4 / 21 - 04:13 )
اللي مشكلته وعقدته اسمها - حفتر - وتاريخ حفتر والجنسية المزدوجة لحفتر .. الخ
مصر مشكلتها حاجة تانية : وجود ميليشيات دواعش وقوات مرتزقة في ليبيا تهدد أمنها ., وان أي ليبي يتصدي لهؤلاء الدواعش , سواء كان اسمه حفتر أو زعتر .. فان مصر سوف تدعمه .. وبخروج تلك الميليشيات الداعشية والمرتزقة , والأجانب الخطرين , فلا تدخل منها في أمور ليبيا الداخلية
سلام

اخر الافلام

.. الخنفساء- من السيارات الأشهر عالمياً| عالم السرعة


.. ليه لا؟ - الحلقة الثالثة والعشرون | وصفة الشيزكيك المالح وال


.. ليه لا؟ - الحلقة الرابعة والعشرون | وصفة -المغربية- مع الشيف




.. انتهاء مهلة سكان حي الشيخ جراح لإجلاء منازلهم


.. انتخابات مصيرية في إسكتلندا وسط مخاوف عن انفصالها عن التاج ا