الحوار المتمدن - موبايل


الغادرون والضحيّة

رياض زوما

2021 / 4 / 19
مواضيع وابحاث سياسية


(خاطرة بأختصار)
.......................
أصبح لدي قناعة بأن الأنسان هو مولد الشرور وهو أكثر غدرا من المحيطات والبحار والكوارث والحيوانات المفترسة بأنواعها البرية والطائرة والبحرية ,كنتُ أسمع ان البحار ابتلعت اناسا كُثُر فهي لا ترحم وسمعت بأن الحيوانات المفترسة البرية تأكل ( الأنسان والحيوان ) أحياء لكني لم أسمع أن الأنسان هو بحر عميق جدا بلا شواطيء ولا أمواج مثل مثلث برمودا .. المحيط أو البحر يغدر فجأة دون رجعة ودون تعذيب طويل ودون الاَم طويلة الأمد بينما الأنسان اذا غدر فانه ربما يحدث جرحا عميقا جدا بضحيته ويجعله يظلُّ نازفاً ربما لفترات زمنية طويلة جداً يعاني انواع العذابات والالام حتى يفارق الحياة , بل وأحياناً يستمر في تجريع الضحية مزيدا من الالام والأسى والعذاب عن عمد تصل الى مرحلةٍ تطلب الضحية عندها الموت ولا تحصل عليه وكأن الموت يصبح رحمة للضحية ... هذا ما يحدث لشعب العراق كله والجلّاد الغادر هو أيران وتابعيها من حزب الدعوة العميل و بعض المعممين ومعهم معظم السياسيين ... ما أقصده هو وجود بشر اكثر فتكا من البحر والأسد ولا يستحقون كلمة انسان لكنني لا ألبس نظارة سوداء لكي لا أحكم على كل الناس فالفاسدين والعملاء هم قلّة حاكمة .. تحيتي








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. أزمة الحكومة اللبنانية.. ومصير المبادرة الفرنسية | #غرفة_الأ


.. الهلال الأحمر الفلسطيني: ارتفاع إصابات مواجهات الأقصى إلى 20


.. شاهد.. مشاركة العسكريات الروسيات في استعدادات للعرض العسكري




.. سد النهضة .. الجهود الدولية لحل الأزمة | #غرفة_الأخبار


.. محمود عباس: بطش وإرهاب المستوطنين لن يزيدنا إلا إصرارا