الحوار المتمدن - موبايل


ما كان للأحزاب يحبو

واثق الجابري

2021 / 4 / 19
مواضيع وابحاث سياسية


معروف أن العمل السياسي والحزبي مرهون بالإنطلاق من تطلعات الجماهير، لتتحول الأمنيات الى أهداف وغايات وشعارات، وعمل حزبي وبرامج للوصول الى الغايات الأسمى، وكسب رضا الجماهير في خدمة الدولة وتحقيق مصالح على الأقل أغلبيتها.
لم تترك الأحزاب العراقية سبيلاً إلاّ وجربته، وبأكثر سلوك حزبي فئوي مناطقي طائفي، وتحدثت لنا عن " حب الوطن من الإيمان"
على هذه الشاكلة فأن الإيمان يعني أن " ما كان لله ينمو" والمفترض أن تتحول مراحل جنينية الدولة، الى النمو والتقدم بالعمل المشترك وتراكم خبرات العمل السياسي، وإدارة الدولة وفق المتغيرات والتعامل مع المعطيات، بمخرجات لا تكلف المواطن عناء المطالبة، لتأتي الى بابه إحتاجاته لأنه إختار من ينوب عنه.
ثمانية عشر عاماً من التجربة لو كانت فيها الأحزاب أجنة لوصلت الى قمة شبابها، ولكن بعضها شاخ قبل عمره الإفتراضي، وما زال يحبو في العمل السياسي ويدور في نفس الدائرة، وتلك الدولة الجنينية، ما تزال لا تعرف لغة تتحدث بها، نتيجة طبيعة النزاعات والصرعات والتصريحات والعمل المتقاطع، ومعظمهم ما يزال لا يعرف الإنتقال من مرحلة لأخرى ونشاط، وتطوير للأدوات؛ ثمانية عشر عام والمشكلات تتراكم ويضيق أفق الحلول، ويبدو أن الجنين ما يزال لا يفهم أبجديات الوطن في ظل الفوضى التي إختلفت عن مفهومه، وأهمية الدستور وأهمية المواطن، وما تزال الأحزاب تحبو لا تعرف لغة ذلك الوطن الذي ضاعت عليه المفردات، ويعيش بين كم الأدوات التي يساء إستخدامها أو تترك مشلولة.
ما تزال الأحزاب تعمل بالمزايدات والمقايضات والحديث الإعلامي، وكسب الجمهور لتحقيق مكاسبها لا تحقيق مكتسبات له، وما تزال تتصارع في الظاهر، وتتفق في الباطن على أضعاف الدولة، ولا تشعر بالواقع المتغير، الذي يحتاج الى عقد إجتماعي وسياسي جديد، يتعامل مع المراحل وينتقل النظام السياسي، من الحبو الى القيام والحركة والعمل الفعلي، وما تزال كلما إقتربت الإنتخابات تعود الى مربعاتها الأولى، وتستخدم الطائفية والقومية والمناطقية والخدمات البلدية، وتتحدث عن رفضها للطائفية والمحاصصة وهي منكمشة على نفسها لا تشكل تحالفات تعبر بها مراحل محترقة، حتى تتجاوز تفشي الفساد والدويلات العميقة التي تشيع الفوضى.
إن الأحزاب وكثير من القوى لم تنطلق من حب الوطن لتجعله إيمان ينمو، وعملها لذاتها لا يقبله الله والشعب والقانون والعدل الإجتماعي، وما ينمو قُتل بالمحاصصة الحزبية والهيئات الإقتصادية وقاد قادته حاشية منتفعة أوهموا قادتهم بحب الجماهير وأن أعمالهم مرضية، في حين أنهم اخفوا السياسة عن الجماهير، ليكون هؤلاء الحاشية في المنطقة الضبابية التي ضاع فيها الخيط الأبيض من الأسود، ولا يرى قادتهم كيف بين يوم وليلة أصبحوا من الأثرياء وأصحاب النفوذ، فيما لا يعرف الشعب من نهب الأموال وأين ضاعت الحقوق.
ما كان للأحزاب يحبو ولن يكبر، وسيصاب بالشلل والتكلس في مرحلته التي هو فيها، وسيصبح كائناً غريباً بين مجتمع يعيش قفزات، من التحول والتطلع الى ملاحقة رَكب التطور، والأحرى بالقوى السياسية ترك تنمية الهويات الفرعية لإنماء الهوية والوطنية، وتقدير حاجة الدولة الى عقد سياسي وإجتماعي جديد، يعيد العملية السياسية الى سكتها وصوابها، بالتعامل الجدي مع المرحلة الحالية والمستقبلية بقراءة واقعية إستراتيجية، وإن لم يكن الإيمان بالوطن هو حب وتضحية تضع الشعب في مقدمة من يجني رفاهيته، والحب لغير الوطن كفر وإلحاد وطغيان، لأن الوطن إطار جامع لكل المكونات، ويمكن أن تتقارب القوى التي تؤمن بالإعتدال، مقابل فريق متشدد، ويكون التنافس على أساس منطلقات الوصول الى نضوج العمل السياسي، وليعرف الجمهور أيّ من الجهتين أقرب للوطن، ومن حقك أن تشكل حزباً، ولكن الحق الأهم أن يكون حزباً ينمو به الوطن.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الاختيار2 بالصدارة وانسحاب من مشاهدة -موسى-.. دراما رمضان 20


.. وفد أمني مصري يصل إلى قطاع غزة في مسعى للتهدئة


.. عاجل | كلمة للرئيس الفلسطيني محمود عباس#




.. دمار كبير يلحق بالمنشآت المدنية والأبراج السكنية جراء القصف


.. مراسـلة آر تي: حشـود عسـكـرية بـرية إسرائيلية كبيرة على حدود