الحوار المتمدن - موبايل


عِشتار العصرِ الحديث

رزان الحسيني
كاتبة ادبية وشعرية.

2021 / 4 / 20
الادب والفن


ليس صوتي ما أسمع
داخل رأسي
أصواتهم
تدوي وتدوي
مثل اكوابٍ نُحاسية تصطدم ببعضها
وتسقطُ مُحدثةً ضجيجاً أكثر صخباً
نفسي؟
لا أُريد سماعها
لذلك يرضى، صوتيّ ذو السلطة الإسمية
بكلّ هذه الضجة
بكل هذه السابلة الفضفاضة.

أُحبك
عِلكةٌ مُضغت
حتى فُقد طعمها،
عشتار، لم يحبوك!
أحبوا وجهك
ولأن إنكار الوقوع بالجمال بدل الحب
شيمة العشّاق
أحبوا لغتك
ولأن إنكار الوقوع باللغة بدل الحب
شيمة الشعراء
أحبوا جسدك،
لم يجد فأر الحب
بمتاهة أرواحهم الفضة
طريق قلوبهم قط،
بل ظل يدور ابداً
برثاثة عجلة الغريزة.

بحثتُ عن الحب
حتى تقطّع نعلي
أو قُل قلبي.
كان أقل من سرابٍ
في صحرائي الحارقة رملها
الحارقة شمسها
الحارقة نباتها
تُشوى المشاعر بها على مهلٍ
او على عجلٍ
وأُجلد على عدم نجدتها
رغم غرقي آنذاك
ببحرٍ من الزيف حتى رأسي.

أحببتُ أخيراً
ركضت إليه
بلهفة عطشانٍ
إلى الواحة بتلك الصحراء،
ركضتُ إليه
كقاطع سبيلٍ
ظن أن الإضواء البعيدة
قريته
لكنّها لم تكن موطنه
كانت مجرد أضواءٌ مُبهرةً عاديتها..
أسقطتُ نفسي في طريقي أليه
جزءاً بعد جزء
مثل قطع الأحجية
سقطتُ
حتى طرق بابه
ثوبيّ وحده.

من منهم سينثر على ضريحي
زهور الزنبق التي أُحب
من سيسقي عطش عُشب مثوايّ الأخير
الظامئُ ابداً مثلي
من سيذكُرني بماء الورد عند طلوع شمس الفجر
رقيقةً، ومُبشّرةً كقديسة
دون أن ترقبها عيني،
من أمسك يدي حتى
قبل أن أمضي
الى قبو أبديتي المُغبر؟

قالوا عاديةً كانت جداً
قصائدي حين كتبتُ عن موج الكآبة المُبتذل
صاخبةً جداً
قصائدي حين كتبت عن النحلة الطنانة في رأسي
تلك التي تُدعى الموت
أخيراً، قررت أن أكتب عن الحب
قشّرت العادية نفسها
نزعَ الصُخب جلده
انتحبت العاطفة
وسقطت بقاياهم في قصائدي.

حين أموت
انفضوا ما تبقى من القشور في جُحري
واغسلوا ما علق من أعينهُم
في وجهي
ودعوا لي أن أُسرّح شعري
بأوراق الخروع السامة بدل السدر الطيب
وأن أمسح، بالمِسك بدل الكافور،
أماكن نبضي الصدئة بفعِله
علّهُ يخجل
ويُحييها هذه المرة، هناك
وأنزل وحدي،
دون عونٍ ولا رجعة
عشتار العصر الحديث
إلى تموز ذاتي.

4/18








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. شاب يقلد الزعيم عادل إمام في مسرحية شاهد ماشفش حاجة


.. بحبك يا أجمل قلب ?? رسائل مؤثرة من الفنانة لبلبة إلى الزعيم


.. الممثل #السوري أيمن زيدان: سأدعم هذا المرشح لرئاسة #سوريا له




.. فضيحة كومبارس في مسرحية الانتخابات: أنا تفاجأت - Follow Up


.. يرسم لوحات فنية بطعم الحلوى!