الحوار المتمدن - موبايل


قسمة ضيزى:

مظهر محمد صالح

2021 / 4 / 20
الادب والفن


قسمة ضيزى:
قصة قصيرة
مظهر محمد صالح
تذكرت بحدث مدهش نالني في واحدة من مساءات الحصار التسعيني ،ففي يوم غربت فيه الشمس وضاق الامل وازددت النفس حزنا واكتئابا قررت ان اغادر تعاريج نفسي وانقلاباتها لاتلمس دروب حريتي في واحدة من ابواب الرجاء بالذهاب الى دار العبادة الجماعية والتقرب الى الله لاداء صلاتي انذاك وفي المسجد المجاور لمنزلي .كان لدي حذاء احمر يكاد الشي الوحيد الذي احتفظت به منذ قدومي من بريطانيا في نهاية ثمانينيات القرن الماضي وهو بحالة جيدة ويسر الناظرين . دخلت المسجد الذي عج بالخشوع في تلك الفترة من صلاة على الرغم من قلة اكتظاظ المؤمنين فيه ، اديت عبادتي بانقطاع تام الى ربي مبتعدا عن آلام العيش وانقطاع اسباب الرزق واوجاع الحياة وتناسيت تماماً عما اصابني من ياس الدنيا حتى انتهيت من صلاتي وانا سعيد بقربي الى الله ....غادر الجميع حينها المسجد بهدوء بعد خشوع عالي انتابنا نحن المؤمنين جميعا لكثرة الدعاء بالفرج والرخاء وانا من بينهم ....وفي متعة لحظاتي الايمانية وطقوس النفس التي خلت من كدماتها وهدات من اوجاعها... فاجئني الامر ان ثمة مؤمن قد استبدل حذائي الثمين بنعل ممزق مضت عليه طعنات ثمان سنوات من سني الحصار ...تالمت للوهلة الاولى من عبودية الحياة في مساجد الاحرار ...وبقيت مذعورا من هول السرقة ..... وفي خضم عبوديتي وانا افتش عن حذائي في زوايا المسجد واركانه عسى ان استرجعه واعيد انفاسي لكن الوقت مضى ولم اجد ضالتي ..اصطف الى جانبي امام المسجد وهو يتاسى على سلوكيات اولئك الناس من رواد المكان المقدس من السراق ... وبعد حزن مشترك انتهى بنصيحة اسداها لي تكاد في حينها ان اجد لها موضعا على واحدة من اركان مدرسة القانون في جامعة هارفرد والتي كان مفادها: عليك ايها الرجل الصالح ان تخفي احدى فردتي حذاءك في مكان مخالف من زوايا مسجدنا لكي تحرم ذلك السارق المؤمن من ان يمد يده ...بطريقة سهلةالمنال!!! وهذا ما كان يجب ان تفعله ايها الصالح ، ولاسيما عند قدومك لمسجد الاحرار للمرة الاولى ...ثم واصل امام المسجد وهو يسدي لي النصح بالقول :انها جملة واحدة مفيدة اقولها لكل المومنين هي التمسك بأحذيتهم بحكمة وذكاء لقطع اسباب السرقة ونحن في سنوات الرمادة والعيش في المجهول ... !!ثم تبسم الامام قائلاً مخففاً عن احزاني : يبقى لص مسجدنا المؤمن منصفاً حتى آخر الشوط ...فانه لم يحرمك ايها الرجل من التنعم بنعليه الممزقين ووفر اليك راحة التنعل لبلوغ دارك بهدوء فارجو ان تقبل هذه القسمة ...ولكنها تبقى قسمة ضيزى .... .فضحكنا معا من سخرية ازماننا التي اصطفت بين نعلي امة تحفت من اجل بلوغ اللاشيء.
,,,,,








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. شاب يقلد الزعيم عادل إمام في مسرحية شاهد ماشفش حاجة


.. بحبك يا أجمل قلب ?? رسائل مؤثرة من الفنانة لبلبة إلى الزعيم


.. الممثل #السوري أيمن زيدان: سأدعم هذا المرشح لرئاسة #سوريا له




.. فضيحة كومبارس في مسرحية الانتخابات: أنا تفاجأت - Follow Up


.. يرسم لوحات فنية بطعم الحلوى!