الحوار المتمدن - موبايل


التحليل السياسى الحديث- روبرت دال 1

خالد محمد جوشن

2021 / 5 / 3
مواضيع وابحاث سياسية


هو كتاب لافت للنظر ، طبع اكثر من خمس مرات لمؤلفه روبرت أ دال ، يحمل عنوان التحليل السياسى الحديث .

ترجم الكتاب من قبل د علاء ابو زيد وراجعة الاستاذ الدكتور على الدين هلال ، ورغم قدم الكتاب نسبيا الا ان الحقائق الواردة به لاغنى عنها لمن يريد ان يعمل فى المجال السياسى ، سواء ناشط او محلل او قارى مهتم بالسياسة ، او حتى حاكم ، فالكتاب يمدنا باللادوات الهامة للفهم والتحليل السياسى .

روبرت أ دال وفقا لوكيبديا هو عالم سياسى وبروفسير وعالم اجتماع امريكى ، ولد عام 1915 وتوفى 2014 عن عمر ناهز التاسعة وتسعون عاما ، كان عضو ورئيسا للعديد من المؤسسات السياسية العامة مثل الاكاديمية الوطنية للعلوم، والاكادمية الامريكية للفنون والعلوم، والجمعية الامريكية للفلسفة، والاكاديمية البريطانية والعديد من المؤلفات، ومن بينها كتابنا الحالى الذى سوف نتناوله فى ايجاز شديد ولكن غير مخل .

ولكن ننصح بقراءة الكتاب كاملا فى مصدره فهو على درجة مهمة من الاهمية ، والكتاب من مطبوعات الاهرام – مصر ، والى الكتاب
الفصل الاول
ماهى السياسة ؟
السياسة شئنا ام ابينا ، لايمكن ان نخرج عن دائرة تأثيرها – المواطن يتعامل مع السياسة عند تصريف اموره مع الدولة والمدرسة والكنيسة والنادى والحزب السياسى والجمعيات الخ.

اذا كان المرأ لا يمكنه تجنب السياسة ، فانه بالضرورة لا يمكنه تجنب النتائج المتولدة عنها .

اليوم مصير الجنس البشرى وهل يكون الى فناء او دمار او بقاء يحدده السياسيون والسياسة من خلال صياغتهم للترتيبات السياسية .

لماذ نحلل السياسة ؟
لاننا نريد ان نفهم السياسة

وهذا الكتاب الغرض منه اكتساب المهارات الاساسية اللازمة لفهم السياسة ، وان كان ذلك ليس امرا سهلا.

طبيعة الجانب السياسى
النظام السياسى هو نمط من العلاقات السياسية ، ولكن ماهى العلاقات السياسية ؟

يعتبر كتاب ارسطو ( السياسة ) الذى كتب بين( 335- 332) ق م نقطة بدء هامة .

فى الكتاب يحرص ارسطو على تفنيد وجهة نظر من يقولون بتطابق كل انواع السلطة ، ويحاول ان يميز سلطة القائد السياسى فى الرابطة السياسية عن اشكال اخرى للسلطة ، من قبيل سلطة السيد على عبده ، او سلطة الزوج على زوجته او سلطة الاباء على ابنائهم .

ولكن ارسطو يسلم بجانبا على الاقل من الجوانب المميزة للرابطة السياسية وهو وجود سلطة او حكم .

وهكذا ومنذ ارسطو ، اضحى ان هناك اتفاق واسع حول فكرة ان العلاقة السياسية تتضمن السلطة او الحكم او القوة .

الالمانى ماكس فيبر( 1864- 1920 ) قرر ان الرابطة يجب ان تسمى سياسية اذا كان هناك استمرارية فى فرض نظامها داخل نطاق اقليمى محدد عن طريق استخدام القوة من جانب الهيئة الادارية او التهديد باستخدامها .
مثال اخر
عرف هارولد لا سويل وهو من ابرز علماء السياسة المحدثين ، علم السياسة بوصفه نظاما معرفيا ، وبوصفه دراسة تشكيل واقتسام القوة ، وعرف العمل السياسى بوصفه فعلا يتم انجازه عن طريق القوة .

دعونا نعرف النظام السياسى بانه اى نمط مستمر للعلاقات الانسانية يتضمن التحكم ، والنفوذ ، والقوة ، او السلطة بدرجة عالية .

تغلغل السياسة
التعريف السابق فضفاض للغاية لانه يعنى ان الكثير من الهيئات التى لا يعبترها الناس سياسية ، تملك نظام سياسى ، مثل النوادى والشركات والقبائل البدائية وحتى الاسر ، وهذا يعنى ان كل المنظمات البشرية تقريبا لها جانب سياسى :-

- مثلا عندما نتحدث فى لغة الخطاب اليومى عن حكومة النادى او الشركة ، ربما نصفها بالكتاتورية .

- - ان النظام السياسى هو جانب واحد فقط من جوانب اى هيئة

- فعندما نشير الى شخص بوصفه طبيب او معلم او مزارعا فنحن لا نفترض انه لا يحمل هذه الصفة فقط .
- وبالمثل لا توجد هيئة بشرية سياسية فحسب ، فالناس يقيمون علاقات عدة لا تستند الى السلطة والقوة فقط ، فهناك الحب والاحترام ، والولاء ، والمعتقدات المشتركة .

- ايضا تعريفنا لا يذكر شيىء تقريبا عن الدوافع البشرية ، حيث انه لا يشير الى انه فى كل نظام سياسى نجد الناس مساقين باحتياجات داخلية قوية قد تدفعهم كى يحكموا الاخرين .

- او ان القادة ينزعون نحو السلطة او ان السياسة هى معركة غريزية شرسة من اجل القوة .
-
- من المفهوم ان علاقات السلطة ممكن وجودها بين ناس لايملك ايا منهم شغفا او ولعا بالسلطة او القوة .
-
- وفى مواقف يكون فيها اكثر الناس تعطشا للسلطة هم اقلهم فرصة فى الوصول اليها .
-
- وهكذا نجد ان هنود الزونى فى الجنوب الامريكى الغربى يؤمنون بشدة بان السعى نحو القوة هو فعل محرم ، ومن ثم فان الساعين الى القوة يجب الا يمكنوا منها .
-
- واقرب الى خبرتنا من المثال السابق نجد ان وجهة النظر بين اعضاء بعض المنظمات الخاصة الامريكية هى ان افضل من يتولى الرئاسة هم الاقل رغبة بالمنصب.
-
- تقريبا يتجاهل ( بضم الياء ) عن عمد ، دأب الفلاسفة منذ ارسطو على تعريف السياسة بمعنى عام ينطوى على اهداف عامة او خير عام .
-
- لا توجد فرضية تدعم فرضية ان المشتغلين بالسياسة يدفعهم اهتمام حقيقى بالصالح العالم
-
- والى المقال القادم








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. هذا ما يفعله أطفال فلسطين بين الركام


.. ما هي القدرات العسكرية لحركتي حماس والجهاد الإسلامي؟


.. فرنسا.. أسرار حديقة الحيوانات بوفال




.. الجزائر..قرار بفتح جزئي للحدود الجوية بعد 14 شهراً من الغلق


.. في اليوم العالمي للمتاحف.. دعوات لتشجيع تعافي المتاحف عقب ال