الحوار المتمدن - موبايل


لابدّ لنا من محطة استراحة ....!!!

زهور العتابي

2021 / 5 / 3
الادب والفن


ليس عيباً أبدا أن أعترف انني لم اكن موفقة تماماً ولست براضية على ماكتبته اخر مرة .((( اسفة. . (وكلي اسف) ..بعد التعديل))....للاسف الشديد اني لم ارتقِ بالخاطرة لاجعلها تصل لسلم القبول حتى !!! قبل الإبداع .وهذا ما أحزنني كثيرا ...حاولت أن اغيّر قليلا في النص فوجدتها بعد التغير كما هي وربما أسوء...لا أدري !!! شيء ما مفقود فيها ...هناك خللا في ترابط الجمل وبناء الكلمات.. .اشعر ان كل جملة تتحدث عن نفسها بعيدة كل البعد عن مثيلاتها من الجمل....رغم علمي اليقين ان الخاطرة لا تحتاج كثيرا للقافية ..لكن ربما شيئا من هذا القبيل احدث خللا في بناء النص ...مع العلم ان الفكرة والله صادقة ونابعة من القلب وولدت من رَحم المعاناة ...كان يجب أن تكون اجمل...ربما هو الشد العصبي ودوامة الحزن التي اعيشها هذه الأيام أو أنها القريحة التي خانتني هذه المرة مما جعل الكلمات تهرب مني ..او لعله التعب والصوم ...واضح انّي فقدت شهيتي في الكتابة كما فقدت شهية الاكل في رمضان .....كل شيء ممكن ...!!
سألتمس من الإدارة ان تمسح النصيّن ...فإن كان لي ما اردت فخيرٌ على خير وساكون شاكرة جدا للحوار ...وان كان لا ( لأنها احيانا تغفل عن تلك الملاحظة التي تكتب اسفل النص طلبا للحذف )..ان حدث هذا ..فلا ضير ان تبقى الخاطرة كما هي ..لتكون لي شاهدا على أنّي لم اكن موفقه في الكتابة في يوم من الأيام ..وان الكاتب..أيُّ كاتب لابد له أن يقف عند محطة استراحة يبتعد فيها عن الكتابة ...ليعوود بعد حين حينما يشعر أنه أكثر هدوءاً وراحة....!!!








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - مداخلة...حول موضوع لابد لنا من محطة استراحة
زهور العتابي ( 2021 / 5 / 3 - 18:01 )
كما توقعت ..بقيَ النص كما هو لم يُحذف من قبل ادارة
الحوار ...هههههههه...لاضير فالخيرة فيما اختارها الله ... ليكن شاهد عيان على أنه ليس عجبا أن لايُوفق الكاتب في
.. كتابة موضوع ما أحيانا... ...لا يهم


2 - لا تندمي
ماجدة منصور ( 2021 / 5 / 4 - 05:04 )
لا تندمي أبيدا على ما خطته أناملك من حروف وكلمات أبدا أبدا.....فتلك هي كلماتنا نداولها بين الناس0
لا تندمي
لا تستحي
لا تقلقي
بل إفرحي للحظة صدق شاردة من عمق الوجود و حفرة الزمن الأغبر بأنها قد خرجت رغما عنك كي تسطريها لتبقى شاهدة عليكي0
ما تخطه أناملنا هو كتابنا الذي سيكون بيميننا أو شمالنا!!!! حقا إني لا أدري0
إكتبي ما شاء لك الهوى و الحزن و القهر0
اكتبي ما شاء لك وحدة الأنثى و برودة لياليها0
اكتبي و لا تخافي....فالكتابة فعل حرية و إنعتاق و رفس كل الهموم التي تجثم على صدرك0
إقتلي الخوف و التردد و صادقي الجني و العفريت و الشيطان الصغير الذي يحادثك من حين لآخر0
لا تخافي الله أبدا
بل أحبيه و ثقي يه
خذيها كلمة من سيدة نعتوها ( بالملحدة).
و عيشي لحظات عمرك بما يمليه عليكي قلبك الرقيق0
فما هناك من جنة و نار إلا أنتي0
و لو كان إلهك عادلا لأقفل جحيمه و ناره ( المفترضة) في أوجه النساء0
فجهنم لا تليق إلا بمجرمي الله على أرضه0
نحن النساء ضحايا ل رب الإسلام و المسيحية و اليهودية ...الأديان مشاريع سياسية و إجتماعية لإمتهان الإنسان و كرامته0

النساء لسن بمشاريع استعمارية للسادة الرجال
شكرا


3 - الرد على مداخلة الكاتبة المتميزة ماجدة منصور
زهور العتابي ( 2021 / 5 / 4 - 08:06 )
الكاتبة المتميزة الجميلة ماجدة منصور...شكرا لمداخلتك ...لا اناقشك ولا أدخل في متاهات الأديان فذاك ما أمقته تماما واتجنب الخوض فيه ..فكلٌ له رأيه وميوله.. ومخطيء جدا من ينعتك ب (المُلحِدة) من هو حتى يطلق الأحكام جزافا ويقاضي البشر !؟ لماذا يتناسى الجميع تلك المقولة الجميلة العادلة التي تضع حدا لكل هذا اللغط ( لايُزكّي الانفس إلا الله ) ...انا احاورك من خلال انسانيّك الحلوة التي ما ان قرأت الان بعض سطورها تركت أثرا عميقا في نفسي وجعلت دموعي تنهار رغم عني ..صدقيني لقد ابكيتني وكنت فعلا بحاجة لهكذا دموع تختلف عن مثيلاتها...دموع (خاصّة) استُحضرت الان لدى قراءة كلمات مؤثرة تأتي من شخص لا اراه..لا اعرفه لكني يراني ويشعر بي من خلال كتاباتي !!! شكرا جزيلا لكِ ...سعيدةٌ انا بحضوركِ ...تحياتي لك ومودتي ...

اخر الافلام

.. فنانة فلسطينية ترسم على رماد الغارات


.. تعلمهم الحاسوب واللغات والفنون القتالية..داخل مخيمات النزوح


.. الفنانة سما الشيبي تلأم في أعمالها جراح الحرب والمنفى




.. فنانون يتضامنون مع محمد سامي مخرج مسلسل -نسل الأغراب-


.. شاب يقلد الزعيم عادل إمام في مسرحية شاهد ماشفش حاجة