الحوار المتمدن - موبايل


في العراق , هل تم اهمال المحاصيل الصناعية كمورد مالي مهم ؟

عادل عبد الزهرة شبيب

2021 / 5 / 4
اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق


تتوفر في العراق الظروف الطبيعية والبشرية لإقامة زراعة صناعية حيث تتوفر محاصيل القطن والجوت والتمور وفستق الحقل والسمسم والبنجر السكري وقصب السكر والتبغ وعباد الشمس والنباتات الطبية وغيرها من المحاصيل الى جنب منتجات الثروة الحيوانية كمنتجات المواشي والدواجن والاسماك... الخ . غير أن هذا الجانب من اساليب الزراعة الحديثة مازال مهملا على الرغم من الازمة الاقتصادية الخانقة التي يمر بها العراق بسبب اعتماده على مصدر احادي الا وهو النفط الذي انخفضت أسعاره كثيرا في الاسواق العالمية سواء في ازمة عام 2014 او الأزمة الحالية التي سببها تفشي فيروس كورونا الفتاك والذي اُثر سلبا على اقتصادات العالم اجمع .
ويمكن القول أن الزراعة الصناعية قد تزامن ظهورها تاريخيا مع قيام الثورة الصناعية في اوروبا التي صاحبها التطور العلمي والتكنولوجي والذي ساهم في تطوير الانتاج الزراعي ومضاعفته في جميع أنحاء العالم اذ تضاعف الانتاج الزراعي أربعة مرات ما بين 1820 الى 1975 والذي وفر الغذاء لسكان العالم البالغ تعدادهم مليار نسمة عام 1800 و6,5 مليار نسمة عام 2002 , في الوقت الذي انخفض عدد العاملين في الزراعة بسبب ادخال المكننة في الزراعة .
لا يمتلك العراق سياسة زراعية واضحة المعالم فهو يستورد سلة غذائه من دول الاقليم والدول الخارجية رغم أنه من أقدم البلدان الزراعية في العالم والذي نشأت فيه اولى الحضارات الانسانية الا وهي حضارة وادي الرافدين, الا ان الزراعة فيه اليوم تعاني من العديد من المشاكل والمعوقات التي دفعت بعدد كبير من الفلاحين الى ترك اراضيهم والهجرة الى المدن للبحث عن فرص العمل, اضافة الى المشاكل المتعلقة بشح مياه الري وتملح التربة وسوء تصريف المياه وعدم دعم الفلاحين من قبل الدولة, الى جنب اغراق السوق بالمنتجات الزراعية المستوردة التي لا يستطيع الفلاحون منافستها. فالسياسة الزراعية أي القوانين المرتبطة بالزراعة المحلية والمنتجات الزراعية المستوردة فيها خلل كبير , وعادة ما تطبق الحكومات هذه السياسات الزراعية بهدف تحقيق نتائج محددة على صعيد الاسواق المحلية.
وعلى الرغم من أهمية المحاصيل الصناعية التي تدخل كمواد اولية لكثير من الصناعات العراقية, الا ان المساحة المزروعة بها لا تتجاوز ( 481 ) الف دونم وبنسبة 3,8 % من مساحة الارض الزراعية .
الوضع الاقتصادي المتخلف في العراق يتطلب فيما يخص المحاصيل الصناعية :-
1. الاهتمام بزراعة المحاصيل الصناعية والتوسع في انتاجها لتوفير المواد الاولية للعديد من الصناعات العراقية كالتمور والقطن والجوت وفستق الحقل والسمسم والبنجر السكري وقصب السكر والتبغ وعباد الشمس والنباتات الطبية وغيرها ..
2. توسيع المساحات المزروعة بهذه المحاصيل وتحسين نوعيتها والعمل على زيادة انتاجها لسد حاجة الصناعات الوطنية ولإيقاف استيرادها من الخارج والذي سيوفر اموالا طائلة لخزينة الدولة .
3. زراعة المحاصيل الصناعية والتوسع في رقعتها سيخلق فرص العمل للعديد من العوائل الفلاحية .
4. ضرورة توفير الاصناف المحسنة ذات النوعية الجيدة .
5. اتباع الاساليب الزراعية العلمية الحديثة في زراعتها .
6. استخدام الاسمدة المختلفة وحسب حاجة كل محصول.
7. ضرورة مكافحة الآفات الزراعية التي تصيبها .
8. تطبيق الحزم الاصلاحية للقطاع الزراعي عموما والالتزام بالخطط الزراعية الهامة.
9. معالجة المشاكل التي تعاني منها الزراعة عموما كشح المياه وتملح التربة وغيرها .
10. تبني سياسة زراعية واضحة من اجل الاكتفاء الذاتي وتوفير متطلبات الصناعة الوطنية وتوفير مصدر مالي لخزينة الدولة .
11. تهيئة المعدات اللازمة للزراعة وادخال المكننة الحديثة .
12. اقامة المصانع الحديثة وتطوير القائمة منها لتصنيع المحاصيل مع توفير مصادر الطاقة اللازمة .
13. تشجيع القطاع الخاص لتصنيع المحاصيل الصناعية ودعمه .
14. تشجيع البحث العلمي لتطوير الزراعة .
15. دعم الدولة للفلاحين المنتجين لهذا النوع من الزراعة .
وحسب وزارة الزراعة العراقية فإنها قد وسعت من خطتها الزراعية للموسم الصيفي وحتى الشتوي وقد سمحت بتوسيع عمل الفلاحين وشمول زراعة محاصيل مختفية منذ 20 عاما . والمحاصيل الصناعية مثل الكتان والسمسم وزهرة عباد الشمس والقطن وجميعها لم تزرع منذ زمن بعيد وفي حال زراعتها فإنها ستوفر مواد اولية مهمة للصناعة في العراق .
وعموما فمن الضروري الاهتمام بقطاع الزراعة والعمل على تمكين الفلاحين من زراعة اراضيهم والاهتمام بها وتطوير انتاجيتها كما ونوعا واستعمال المكننة المتطورة والبذور عالية الرتب والاسمدة العضوية والكيمياوية والمبيدات وغيرها واستخدام الاساليب العلمية الحديثة في الزراعة والري .ومعالجة المشاكل الي يواجهها الفلاحون والتي دفعت بهم الى ترك اراضيهم الزراعية والهجرة للمدن للبحث عن فرص العمل








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الانتقال الديمقراطي في السودان.. في مؤتمر باريس | #غرفة_الأخ


.. الجزيرة تكشف عن أنواع الصواريخ التي تستخدم في تدمير الأبراج


.. زحمة جلسات واجتماعات على خط التهدئة بين إسرائيل وغزة | #غرف




.. الجيش الإسرائيلي يشن غارات عنيفة على قطاع غزة


.. جثث ضحايا كورونا في الهند إلى الأنهر.. | #غرفة_الأخبار