الحوار المتمدن - موبايل


الكاظمي وربع الله

عيد الماجد
كاتب وشاعر

(Aid)

2021 / 5 / 4
مواضيع وابحاث سياسية


طالبت الولايات المتحده الحكومه العراقيه بالكشف عن مطلقي الصواريخ على قواتها العامله في العراق مما وضع الحكومه العراقيه وقوادها مصطفى الكاظمي في ورطه لاتتمناها لعدوك اللدود فهذا المسمى بالكاظمي كما نعرف ويعرف الجميع لايستطيع تحريك حجر صغير دون الاخذ بالموافقه من ايران واذرعها في العراق وكلنا نعرف انه ليس الا بوق اعلامي او بمعنى ادق ممثل او كمبارس جاء ليؤدي دور رئيس وزراء حتى يثبت الحاكمين من وراءه ان العراق دوله ديموقراطيه متسامحه محبه للسلام لكن الواقع غير ذلك وهذا الامر يعرفه الجميع فالعراق اليوم ليست دوله ولاتمتلك أي مقومات سياديه ولا تملك أي راي فالجميع يعرف ان الحكومه العراقيه واحزابها ونواب البرلمان ليسوا الا موظفين لدى الحكومه الايرانيه وان كل شي في العراق هو ملك شخصي لعمائم طهران بل حتى الميزانيه والبترول هي ملك للايرانيين ياخذون مايشاؤون منها ويتصدقون بالفتات على الشعب العراقي الذي يعاني من الجوع والمرض والعوز والا هل يعقل ان بلدا بحجم العراق مع كل هذه الموارد النفطيه والاراضي الزراعيه والانهار والثروات التي فوق الارض وتحت الارض والثروة البشريه التي هي اساس كل شي ومنذ 20 عاما ومازال يفتقر الى الكهرباء والماء ويعاني من نظام صحي فاشل ولايوجد به لامستشفيات ولا مدارس ولابنيه تحتيه اين تذهب كل هذه الاموال اذا.
كما قلت لكم في البدايه ولنشرح الامر بالتفصيل العراق اليوم عبارة عن مزرعه ايرانيه كل من فيها اما لصوص او اذناب للفرس اومطبل لهم والباقي رعاع متشبث بالخرافه وهؤلاء لايهتمون باي شي سوى الذهاب للمقابر للطم والعويل على تخاريف الماضي السحيق ولايهتمون باي شئ اخر فالدولة لاتعني لهم شيئا ولا حتى الحياة هم يريدون فقط الوصول للمقابر بحريه وان لايوقفهم احد فبينما هؤلاء الرعاع فرحين بطقوسهم يستمر اللصوص بسرقاتهم وعمالتهم وترسيخ حكمهم بانشاء المليشيات وقتل كل من يعارضهم ويحتج على افعالهم ويواصلون طمس كل مامن شانه تثقيف الناس لذلك فجميع المثقفين العراقين والفنانين اصحاب الفكر تجدهم اما قتلوا او هربوا من جحيم المزرعه الايرانيه وحكامها ولم يبق فيها غير اللطامين وعشاق الخرافه التي تزدهر يوما بعد يوم فبدلا من انشاء الجامعات والمستشفيات والمدارس اصبحنا نشهد كل يوم افتتاح قبر جديد وولي جديد ودجال جديد فاصبح الشعب يذهب للطلب من القبور الرزق بدلا من اخذ حقه من اللصوص الذين اغتصبوا بلده ورزقه واصبح المواطن الفقير يذهب للمعمم حتى يتعالج عندما يمرض ليقوم هذا الاخير بالبصق في الماء واعطاءه للفقير ليتعالج به وامواله يسرقها هذا المعمم القذر وفوق كل هذا وذاك مازال العراقيون يقدسون المعممين ويخافون من اغضابهم حتى لايعاقبهم الله على هذا الفعل لان العراقيين يؤمنون ان المعمم حفيدا لرسول الاسلام محمد ويجب عدم ازعاجه مهما فعل وان أي محاوله لازعاج المعمم ستؤدي لغضب الرب وعقابه .
ظهر قبل ايام فيديو للمعمم القذر مقتدى الصدر وهو يتلقى لقاح الكورونا وقد اظهر نفسه وروج اتباعه الى انه بعمله هذا قد ضحى بنفسه من اجل تشجيع العراقيين على اخذ اللقاح والجميع يعرف انه في الفيديو كان خائفا جدا مما يدعو للضحك وان مااجبره على اخذ اللقاح هو السلاله الهنديه الخطيره المتحوره للفيروس القاتل ثم هل فعلا يتوفر في العراق لقاح الكورونا بالطبع يتوفر لكن اين انا ساقول لكم العراق بالفعل استلم عدة شحنات من اللقاحات لكنها اختفت فور وصولها واستولت عليها المليشيات وقامت باخذ ماتحتاجه منها وتم ارسال الباقي للايرانيين اما الشعب العراقي فليذهب للجحيم فهو لايحتاج لقاح فعلاجه يوجد في المقابر اما زائرا متضرعا لها او ميتا نائما بجوارها فلماذا اللقاح اذا.
ولكن هل المنغولي مقتدى وعمار والكاظمي والخزعلي مذنبون تجاه هذا الشعب ياترى بالطبع ولكن هناك مثل مصري يقول ....يافرعون مين فرعنك قال مالقيتش حد يلمني ....لذلك أي لص وفاسد اذا لم يواجه ويوقف عند حده فلن يقف من تلقاء نفسه فلا اعتقد ان هناك شخص عربي يترك السلطه والجاه والاموال ويبتعد فالمعممين نعرف جميعا انهم كانوا مشردين منبوذين يعيشون على صدقات الاخرين ومكنتهم امريكا من دوله غنيه كبيره بالاضافه الى ان شعبها غبي ومتعلق بالخرافه فوجدوا ضالتهم فيها فكيف تريدهم ان يتصرفوا بالطبع كما تربوا وكما عاشوا فاللص يبقى لص والفاسد يبقى فاسد ولن يهز مشاعره موت الاف من قلة العلاج والجوع والفقر .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. -مراسلون بلا حدود-: شكوى ضد إسرائيل أمام الجنائية الدولية لق


.. الانتقال الديمقراطي في السودان.. في مؤتمر باريس | #غرفة_الأخ


.. الجزيرة تكشف عن أنواع الصواريخ التي تستخدم في تدمير الأبراج




.. زحمة جلسات واجتماعات على خط التهدئة بين إسرائيل وغزة | #غرف


.. الجيش الإسرائيلي يشن غارات عنيفة على قطاع غزة