الحوار المتمدن - موبايل


أسيادُ الرذيلة

سعد الساعدي

2021 / 5 / 5
الادب والفن


***"***"***
في الحانةِ
يحلو هذيانُ السّلطان
مِن كلِّ مكان
جاء العربان
قلَبوا فنجانَ عروبتهم
للدّبِ الأكبر
قالوا لا تتأخر
فعروبتنا كبشٌ يُنْحر
نامَوْا تحتَ أسِرّتهم
عريانٌ يحضنُ عريان.
جاءوا بعقارب تحملُ غصناً للزّيتون
وأعنّتهم لبسوها بالمقلوب
خلعوا عفّةَ عزّتهم
نهبوا مالَ الله بذلّتهم
واغتصبوا كلّ عذارى خسّتهم
قالوا لن نسمع بعد الآن
صوتاً يسألُ عن أرضه
أو مسكيناً يبحث عن عِرضه
أصنامٌ جمدتْ نحنُ
لا نعرف غير الورقِ الأخضر
يأخذه منّا الوثنُ الأكبر
نلهوا في بعض قمامتهِ
لن ننسى ذات الشعر الأشقر
هذا ديدنُ مولانا الأبتر .

عربانٌ زرعوا الحزن بتقواهم
غلقوا أبواب الشّمسِ بفتواهم
وأضاعونا صرعى
سكبوا بعضَ مهانتهم في كأس
فتحوا أبواباً لليأس
لبسوا جلباب العارِ وناموا
قال عظيمٌ منهم:
فليتوضّأ
كلٌّ منكم
بثياب الرّجسِ
إيّاكُم.. إيّاكم
أن أسمعَ شخصاً يتطهّر
شربوا بَولَ أباعِرهم
قالوا فلْنسكر
ونُعيدُ الرقصَ
لسيّدنا الدّب الأكبر.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. فنانة فلسطينية ترسم على رماد الغارات


.. تعلمهم الحاسوب واللغات والفنون القتالية..داخل مخيمات النزوح


.. الفنانة سما الشيبي تلأم في أعمالها جراح الحرب والمنفى




.. فنانون يتضامنون مع محمد سامي مخرج مسلسل -نسل الأغراب-


.. شاب يقلد الزعيم عادل إمام في مسرحية شاهد ماشفش حاجة