الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


الخطأ والصواب يصحّحان الحرام والحلال!

محمد عبد المجيد
صحفي/كاتب

(Mohammad Abdelmaguid)

2021 / 5 / 10
اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم


كل الكُتُب المقدّسة حقٌ لا ريب فيه، وبها توجيهات إلهية لا شك فيها، ومع ذلك فكلها بدون استثناء يستطيع إبليس تفسيرَها انطلاقا من عقل وقلب مُنكرها أو الجاهل بأسرارها أو المُغرض في تشويهها أو الراغب في تأويلها وفق هواه وقناعاته.
هذا لا يقلل من شأنها قيد شعرة، لكنه يضع العقلَ البشري في صورة التحدي الأكبر للكتب السماوية حتى لو كان هذا العقلُ هشّــًا، وباطلا، ومُفَبرِكــٍا وخصمــًا.
خذ مثلا القرآن الكريم الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، تنزيل العزيز الحكيم؛ فطوال مئات الأعوام والعالـــِـم والجاهل يخوضان فيه، والمؤمنُ والكافر يستخرجان من أنفسهم ما ليس فيه ويؤكدان وجودَ الرأيين المتعارضين في آيات الله البينات.
المذاهب، والآراء، والأفكار، والتيارات، والتفسيرات تصطاد ما يروق لها أو يعكس ما في نفوس أصحابــِها، ثم يبدأ تركيبُ الفِكْر المسبــَق عليها كأنه لصيقٌ بها.
تحدّث مع سُنّي أو شيعي أو إباضي أو علوي أو معتزلي، وحاور فارسيـا أو هنديـًا مسلمــًا أو قاديانيا أو اخوانيا أو سلفيا أو داعشيا أو عقلانيا أو أزهريا أو فيلسوفا إسلاميا أو مُفسّرًا مستنيرًا أو بوكوحراميا أو أحد شباب الجماعات الإسلامية في الصومال أو توحيديا أو بلحاجيا أو تُرابيا أو غنوشيا أو متسامحا أو إرهابيا أو شحروريا أو مثقفا أو جاهلا مهووســًا في مقارنة الأديان أو لغويا أو درويشا مهبولا أو موسوعيا عبقريا أو قرويا أمّيــًا أو دمويـًا أو جهاديـًا أو منافقـًا تابعا للسلطة السياسية أو الدينية أو مُفسّرًا بورنوجرافيـًا أو مؤمنا نقيا وطاهرًا أو مستغْرِبـًا أو مستشرقـًا أو .... فكل واحد أو مذهب أو تيار أو نظام اجتماعي أو مؤسسة في زمن ما وفي مكان مُحَدَّد سيجد فيه ضالته، ويستطيع أن يقاتل من أجلها ويسفك الدماء ثم يسبح بحمد الله .. أو يكفر به.
لهذا يجب أن يكون هناك مدخلٌ آخر يصحّح مفاهيمَ ثابتة أو يُحرّكها أو يثيرها أو يُعَوصفها فتخرج من دائرة السكون المتجمدة إلى رحابة الحركة الدائبة.
الخطأ والصواب ليسا دائما مناهضين للحرام والحلال؛ لكنهما رابطان لهما بحركة الزمن، فإذا حدّثك الدينُ عن الرقيقِ جاء الخطأ والصواب بتحريمه في صورة منعه، وإذا وافق مُفَسّرو الدين على الزواج من طفلة قاصر صحّح الصوابُ والخطأ أوهامَ الاعتداء هذا إلى الجانب الإنساني في زمن آخر، وإذا شرح لك الدينُ الفروقات بين الناس على أسس القُرْب من الله جاءتْ الشــِرْعة العالمية لحقوق الإنسان بالمساواة بين البشر دون المساس بجوهر الكُفر والإيمان الذي يتراجع إلى أعماق النفس بعيدا عن السلوك المُشين في التفرقة.
كل إنسان لديه دينه الجمعي الذي ينقاد له مع جماهير تطيع بحُكْم العادة، ولديه دينه الخاص الذي يسمح له بمساحة فكرية للقبول والرفض.
كل إنسان يتنسّم الحرية الفردية وتُقيّده الجماعة وتسجنه الجماهير في عادات وتقاليد موروثة لا يستطيع التنصلَ منها بسهولة.
لكل هذا يستطيع ملاك وشيطان تفسير أي كتاب مُقدّس، ورفع المصحف أو السيف، وبالرغم من ذلك فتظل للرسالة السماوية القدرة على الخير في مواجهة تسلل الشرّ لفرض تفسيراته.
يلجأ أي ديكتاتور أو سفّاح أو إرهابي أو داعشي إلى أقدس موقع في النفس حيث يلوذ سلامُ العقيدة، فيستخرج بفضل مُفسّرين أو بقدرته الشخصية تبريرات تتيح له الفرصة لقطع رقبة مُخالفه( كما كان يفعل آية الله خلخالي إبان بداية الثورة الإيرانية)، ويستريح الضمير في غياب دستور إنساني وضعي يمدّنا بقوانين واضحة وغير هلامية مثل تلك المنزوعة من كتب مقدسة بأوامر سلطة باغية.
في حياة المرء الشخصية نبحث عن الاثنين معا: الضرر والحرام لنبذهما، وعن المناهضين لهما: الخير والحلال، فإنْ أغمض الضمير عينيه عن واحدة مقدسة كبحته الأخرى الأرضية، فالأولى رائعة لكنها هُلامية، والثانية غير مقدسة لكنها متماسكة بدولة.
تستطيع أن تكره مُخالفك باسم الدين أو تضمه إلى صدرك باسم نفس الآيات المقدسة، وهنا يأتي دور الحياة الأرضية التي عَمّرنا بها دنيانا فتحدد لك في الخطأ والصواب طريقا لا عوج فيه إلا بنيّة الضرر العمد.
هل كل ما سبق ينتقص من إيماني؟
قطعا لا؛ لكنه يضع حارسا أرضيا وواضحا ومحددا لا يتلاعب به فكر ديني أو حكايات الأقدمين أو تفسيرات الدراويش أو توجيهات سلطة كهنوتية تزعم صلتها بالسماء.
ربما هذا ما جعلني أكره التيارات الدينية وأفصلها عن جوهر الدين، ولا أحترم حكايات ماضوية غير موثقة يقصّها علينا متخصصون في الفبركة أو .. تلميعها سماويا.
ما أسهل أن تتهم خصمك مستشهدا بالقرآن الكريم، فإذا الذي يعارضك أو يختلف معك كأنه عبد مطيع أو شاة تهشّ عليها بعصاك أو بتفسيراتك أو بصوتك أو بلحيتك أو برنين جرس قرآني جميل في غير موضعه.
ينجح المحاور في هزيمتك إذا سحبك إلى مكانِ تمترسه فيَمَسَّك ضعفُ الخوف من مخالفة الدين، وتنجح في جعله ندّا لك إذا التقيتما في مكان فكري محايد لا تحارب فيه الملائكة أو الشياطين مع أي من الطرفين.
طائر الشمال
عضو اتحاد الصحفيين النرويجيين
أوسلو في 10 مايو 2021








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. شاهد| مبان مشتعلة في ميكولايف بعد القصف الروسي


.. عضو مجلس الدوما الروسي: روسيا تعيد مناطقها التاريخية على أسا


.. بعد ضم 4 أقاليم أوكرانية.. طلاء أحمر على قنصلية روسيا بنيويو




.. الاحتجاجات الإيرانية.. مقتل 19 شخصاً في بلوشستان


.. بدء توافد المحتجين على ساحتي التحرير والنسور وسط بغداد