الحوار المتمدن - موبايل


حول تناقض مقدمات العدوان الصهيوني مع نتائجه السياسية .. مداخلة فيسبوكية

بشير صقر

2021 / 5 / 25
الثورات والانتفاضات الجماهيرية


إثر تصفحي لبعض المواقع الإلكترونية بشأن عدوان الصهاينة الوحشى علي الشعب الفلسطيني في مايو 2021 والذي بدأت شرارته الأولي من حي الشيخ جراح بمدينة القدس كتبت البوست التالي:

[ أسفر العدوان الصهيوني عن استقطابات حادة في الرأي العام الدولي ،وتغير في مزاج الشعوب ، وفضح لتوحش الصهاينة .]


هذا وقد علقت عليه الدكتورة سوزان فياض ( مؤسسة مركز النديم لعلاج وتأهيل ضحايا العنف .. بالقاهرة ) بعبارة شديدة الإيجاز هي " تغيير كبير ويؤرخ لمرحله جديدة " وهو ما يفسر اتفاقها مع المعني الذي أراد البوست الإشارة إليه ". ولآن الزميلة سوزان شخص واقعي ولا تفتي إلا بما تتيقن منه فقد ساعدني ذلك علي كتابة المداخلة التالية :

[ مداخلة لا أعرف مدى تلاؤمها مع حوارات الفبيس بوك .. تتلخص في أن معسكر الصهاينة وحلفائهم يحقق تقدما واضحا في الصراع الدائر والمستمر مع المعسكر الفلسطيني / العربي ، وآخرمعالمه الملموسة بعد اتفاقيات الصلح بين الكيان الصهيوني وكل من مصر والأردن واتفاقية أوسلو مع منظمة التحرير الفلسطينية ؛ اتفاقية الكويز وصفقة الغاز بين مصر وإسرائيل ، والتنازل عن جزيرتي تيران وصنافير بحيث صار خليج العقبة بهذا الإجراء ممرا بحريا دوليا يسمح لإسرائيل بالحركة الحرة في البحر الأحمر من شماله إلي جنوبه دون عوائق.


بعدها جاءت النقلة النوعية الخاصة بتطبيع العلاقات بين الكيان الصهيوني وبين ممالك وإمارات الخليج العربي والسودان .. فضلا عن حالات الخنق والحصار والقمع التي تمارسها الأنظمة العربية ضد شعوبها بشأن مناصرة ودعم القضية الفلسطينية لدرجة تحريم الاحتجاجات الشعبية ضد العدوان والتوحش الصهيونى في مواجهة الشعب الفلسطيني.. بل وتوقيف أو تعنيف من يرفعون العلم الفلسطيني علي المنازل أو في الشوارع والميادين في عدد من البلدان العربية .. إلخ .

وهذا التقدم الملموس في معسكر الصهاينة وحلفائهم يرتفق بوضع – معاكس - متراجع ومتدهور في المعسكر الفلسطيني / العربي. وعليه فعندما يجري عدوان شهر مايو 2021 الصهيوني علي الفلسطينيين جراء مشكلة حي الشيخ جراح بمدينة القدس في هذه الظروف ، وفي ظل ميزان قوي مائل بشدة نحو المعسكر الصهيوني .. فلابد أن نتوقع أن تأتي نتائجه معبرة عن هذا الميزان . وإذا ما قارنا ذلك الاستنتاج النظري بالنتائج الفعلية الموجودة علي الأرض بعد 11 يوما من العدوان لوجدنا اختلالا شديدا بينهما .. فما هي الأسباب التي أسهمت في هذا الاختلال ..؟!

أعتقد أن السبب يرجع لعنصرين رئيسيين :

أولهما : هو أن الشعب الفلسطيني وفصائله المسلحة أصبح وجههم للحائط ومن ثم لا سبيل أمامهم سوي المقاومة والسعي لابتداع أساليب مبتكرة لها .

وثانيها : هو أن معسكر الصهاينة قد بدأ في التفكك بفعل عاملين: أحدهما هو ما رسخ في عقل ووجدان الشعب الإسرائيلي بل وقطاعات واسعة من يهود العالم بشأن حقيقة الصلابة المعنوية والإصرار علي المقاومة التي يتحلي بها الفلسطينيون علي مدي 74 عاما.

والآخر : بفعل الاكتشاف المتدرج للشعوب - خصوصا في أوربا وأمريكا - وللرأى العام الدولي لتوحش الصهاينة ولدولتهم العنصرية وأيضا لأكذوبة معاداة السامية وضحايا الهولوكوست من اليهود. و لهذين السببين تحديدا جاءت النتائج السياسية للـ ـ 11يوما من العدوان مختلفة عن النتائج المادية علي الأرض من ناحية ومعاكسة لكل الاستنتاجات التي يمليها ميزان القوى بين المعسكرين ( الصهيوني وحلفائه ، و الفلسطيني / العربي ) .

ملاحظة : لا يمكن للتفكك البادي في معسكر الصهاينة ؛ والذي تجلت مقدماته في التحولات الواضحة في مزاج وموااقف الشعوب – خصوصا الأوربية- وفي الرأي العام الدولي أن يمتد إلي نهاياته المنطقية بفعل العوامل الذاتية ( الداخلية ) فقط بل يتطلب الأمر أن يكون هناك سعي دؤوب وشروع عملي من جانب آخر لإذكاء فعل العوامل الذاتية (الداخلية) المشار إليها لتسريع معدل عملية التفكيك .. فالجدار الآيل للسقوط لا ينهار في أغلب الأحوال دون يد تدفعه لذلك .]








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الرفيق رائد فهمي/الحرة عراق


.. اسيا


.. دايالوك - هل يتمكن الاتفاق الستراتيجي للعراق مع الولايات الم




.. الحصاد - لبنان.. مواجهات بين المتظاهرين والشرطة ونحو 80 حري


.. إصابات كورونا تتخطى الـ 200 مليون حالة في العالم.. ومطالب بس