الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


إثبات الذات وسط دوامة من ردود الأفعال - قراءة في مسلسل لعبة نيوتن

كلكامش نبيل

2021 / 5 / 30
الادب والفن


أتممتُ للتو مشاهدة المسلسل المصري "#لعبة_نيوتن" من بطولة منى زكي بدور هناء ومحمد ممدوح بدور حازم ووجدتُ بأن قصته قوية وفريدة من نوعها ومشوّقة حتى اللحظة الأخيرة.

يتناول المسلسل موضوعات كثيرة منها عدم الثقة بقدرات الزوجة - رغم كونها متعلمة وتحمل شهادة عليا - ومشاكل عدم الوضوح (اخفاء الزوج حازم لما تعرض له ومقتل شاهين في المنحل وعدم رد الزوجة هناء على رسائل زوجها وعدم اخبارها بما تواجهه من مشاكل بعد وصولها إلى الولايات المتحدة خوفا من أي يحكم كلاهما على الآخر بالفشل) فضلا عن موضوعات المغتربين والطموح في فعل المستحيل لولادة ابنها في الولايات المتحدة بهدف الحصول على الجنسية الأميركية ونفوذ الإسلا#ميين هناك وتناقضاتهم ومسألة الطلاق عبر الموبايل وتشكيك الزوج بزوجته بسبب غيابها عنه واختلاف الثقافات بشكل أجبر هناء على تسجيل ابنها باسم المحامي المتدين مؤنس للحصول على الحضانة ومنع تبنيه من أسرة أخرى، وتبرير مؤنس لفعله هذا رغم تناقضه مع دينه بسبب حب هناء، فضلا عن الضغط الذي يولد عكس ما يخططون له في حال ترك الفتاة شقيقة مؤنس لأسرتها المتدينة بسبب الضغط، والاعجاب بينها وبين زياد -الشاب الذي كان ينكر ارتباطه بمصر ويحتقر المتدينين.

لم تكن هناء مثال المرأة الذكية أو المتمردة كما يتصور البعض بل كانت تتصرف وفق ردود فعل غير واعية -وهذا سر اسم المسلسل. لذلك لم تكن قوية أو متمردة عندما هربت من تسلط حازم لتتزوج مؤنس بدون ورق رسمي وبدون حصولها على ورقة الطلاق بشكل رسمي وترتدي الحجاب. لقد كانت تنتقم من حازم بتدمير نفسها والزواج من شخص لا تطيقه.

يناقش المسلسل أيضا قوة الحب في دفع الانسان للتمسك بالحياة، وحق زراعة الأفيون لتسكين آلام المرضى، وحياة الشباب الراغب في اللهو بدون التزامات، وعقدة المحامي مؤنس المتدين بسبب والدته مدربة الرقص وكيف ساهم والده في زرع الكراهية تجاهها في داخله وستكون هذه نقطة ضعفه في النهاية لأن الإنسان لا ينسى والدته. وهناك أيضا شخصية بدر غريب الأطوار لنكتشف في النهاية سر بروده وقوته وهو يقرأ "هوذا الإنسان" لفريدريك نيتشه وتفضيله -عكس مباديء نيتشه- العيش في الوهم المريح على الحقيقة.

بخلاف الطابع القديم للدراما الذي يصور الشخصيات وفق ثنائيات الخير والشر، يبدو هذا المسلسل تحول نحو الواقعية غير الدرامية لنشاهد شخصيات حقيقية كاملة بضعفها واندفاعها وقوتها وخيرها وشرها وانكسارها وألمها وانتقامها وانهزامها.

المسلسل برأيي تجدد في قوة الدراما المصرية وكانت الأحداث غير متوقعة حتى آخر لحظة فيه، بل إنه ترك المجال مفتوحا حتى النهاية، فيما عدا إثبات هناء لنفسها بأنها قادرة على النجاح في مهمة ما وليست فاشلة لا نفع فيها ولكن بعد تجارب مريرة وأخطاء جسيمة. لقد نجحت بالإصرار لكنها لم تكن ذكية أبدا، وكل تحركاتها ردود فعل.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. فنانون إيرانيون يتضامنون مع غضب شعبهم ولكن بطريقتهم


.. الفنانة فلة الجزائرية في ضيافة كافيه شو


.. محسن جابر: هانى شاكر دخل عش الدبابير وشيرين ممكن تبقى زى أم




.. التعليم العالى تعلن نتيجة تنسيق الدبلومات الفنية وفتح باب تق


.. صباح العربية | لقاء خاص مع أندرو محسن مدير المكتب الفني لمهر