الحوار المتمدن - موبايل


إجراءات التحقيق في مسرح الانفجار

وليد خليفة هداوي الخولاني
كاتب ومؤلف

(Waleed Khalefa Hadawe)

2021 / 6 / 5
الارهاب, الحرب والسلام


يسود معظم مسارح انفجار السيارات المفخخة او العبوات الناسفة او الانتحاريين ،حالة من الارباك والفوضى ، ويتم العبث في مسرح الجريمة ،واحيانا يتم حتى منع الخبراء وأصحاب الاختصاص من الدخول ، وذلك يعود أحيانا لتعدد الجهات المختصة بمكافحة الإرهاب او الجهات الأمنية ،وعدم تحديد مهام واختصاصات كل منها ،او صدور تعليمات بمباشرة التحقيق من قبل الشرطة المحلية ثم احالته الى شرطة مكافحة الإرهاب وذلك يشكل خللا كبيرا في الاختصاصات التحقيقية لكل جهة ،ويفقد مكافحة الإرهاب الحصول على الأدلة وفقا لمبدا "ان الوقت الذي يمر هو الحقيقة التي تفر ".
ومن اجل التعريف بالإجراءات التحقيقية الصحيحة في مسرح الجريمة نوضح في ادناه الكيفية المطلوبة لتلك للإجراءات الواجب اتخاذها في مسرح انفجار سيارة مفخخة أو عبوة ناسفة أو موقع سقوط صاروخ أو عند كل حادث انفجار يقوم بتنفيذها فريق لإدارة مسرح الجريمة بقيادة المحقق. ولكن عند تأخر وصول هذا الفريق لأي سبب فان أقدم ضابط من الشرطة يصل إلى مسرح الجريمة أولاً يكون المسؤول عن اتخاذ الإجراءات الأمنية لحين وصول الضابط المحقق من مكافحة الإرهاب، عندها يقوم بتسليمه مسرح الانفجار. وبالتأكيد فإن وصول قاضي التحقيق او المحقق العدلي الواقع الانفجار ضمن مسؤوليتهم الى مسرح الانفجار سيباشر الجميع التحقيق تحت اشرافهم وتوجيههم يتكون فريق الكشف على محل حادث الانفجار برئاسة المحقق من مديرية شرطة مكافحة الإرهاب، يساعده خبراء: المتفجرات، بصمات الأصابع، الأسلحة النارية، الطبيب، المصور الجنائي والحريق، ولا بد أن يكون هنالك تفاهما وتعاونا بين الخبراء والمحقق، وتكون قيادة فريق مسرح الجريمة من قبل الضابط المسؤول (المحقق) من مديرية مكافحة الإرهاب. على اعتبار إنه ممثل الجهة المعنية بالتحقيق في الجرائم الإرهابية بكل نوعها، (جرائم التفجير أو الاغتيال أو الخطف الإرهابي...). وعلى هذه الجهة مسؤولية كشف الجرائم الإرهابية ومعرفة هوية الارهابيين والقبض عليهم والتحقيق معهم وتقديمهم للعدالة. وان الخبراء يعملون بمثابة أعوان للمحقق فكل خبير يختص بجانب واحد هو مجال اختصاصه، ولا بد لكل الأدلة ومن عدة جهات ان تصب في ملف الدعوى الذي يكون لدى المحقق، والمحقق يعمل بإشراف وتوجيه قاضي التحقيق. الجهة القضائية المخولة بالتحقيق ، لذلك لا يجوز للخبير أن يعمل خارج إدارة رئيس مسرح الجريمة الذي هو المحقق وعليه أن يتعاون معه ويقدم له الإجابات وعن كل الأسئلة المطلوب الإجابة عنها ، كما يكون على المحقق وضع الخبير في الصورة الفعلية والحقيقية عن
وبذلك تكون الإجراءات الصحيحة الواجب اتخاذها لإدارة مسرح الانفجار كالآتي:
أ‌- إغلاق مداخل ومخارج الطرق للمنطقة التي حصل فيها الانفجـــــــار بسيارات النجدة أو الشرطـــة المحلية من الجهات الأربع، بان تقف عرضا في الشارع ويترجل المنتسبون ليأخذوا مواضع على جانبي الطرقات وهم متهيئين لأي طارئ وأصابعهم على الزناد، وان لا يتجمعوا في مكان واحد لكيلا يكونوا هدفا لتفجير سيارة ملغومة ثانية، وتكون نقطة غلق الشارع لا تقل عن (00 5) متراً على الأقل عن مكان الانفجار. ولا بد من تحديد مكان الانفجار، من خلال وضع شريط فسفوري حوله، حيث يتم تحديد المكان ولا يسمح باجتيازه إلا من أماكن محددة وللمختصين فقط من محققي مكافحة الإرهاب والخبراء. ويكون موقع وقوف الشرطة القائمين بحراسة الموقع خارج الشريط الأحمر
ب‌- منع سير المركبات ضمن المنطقة المغلقة ومنع دخول أي سيارة إليها، حتى لو اضطر رجال الشرطة إلى إطلاق النار وإعطاب السيارة التي تحاول اقتحام مسرح الجريمة وان اضطروا لقتل صاحبها إذا كانت وضعيتها تدعو إلى الريبة والشك كأن يأتي مسرعا ولا يمتثل لإشارة الشرطة بالرجوع أو التوقف. على أن تكون الإشارة واضحة ومرئية وبواسطة إشارات مرورية (التوقف) وممنوع الدخول.
ت‌- أول من يدخل مسرح الانفجار المحقق من مديرية مكافحة الإرهاب ومعه مجموعة الخبراء وقوة من الشرطة، وذلك يستوجب أن يكون محققي مكافحة الإرهاب على أهبّــــــة الاستعــــداد والجاهزية عند تلقي أي نداء حيث يتوجهوا إلى موقع الانفجار فور حدوث الانفجار، إذ لا يمكن قبول المحافظة على مسرح الانفجار من العبث. والجرحى في الرمق الأخير وجثث القتلى متناثرة بانتظــــــــــــــــــار وصول محققاً يصل متأخرا، فالموقف هذا لا يحتمل بيروقراطية او اهمالا من هذا القبيل. وعلى جهة مكافحة الارهاب اجراء ممارسات امنية للتحرك لمسارح انفجار مفترضة، وقياس وقت الوصول ومدى اكتمال الفريق ومعالجة الاخطاء التي تظهر.. ومن الخطأ أن تقوم الشرطة المحلية بالكشف الأولي على مسرح الانفجار ثم تُحال الأوراق التحقيقية إلى مكافحة الإرهاب كجهة اختصاص لكي تصل بعد أشهر، وبذلك تكون الأدلة قد فقدت ويصبح إعادة الكشف على محل الانفجار غير ذا جدوى. كذلك الحال بالنسبة للخبراء الآخرين، على أن يقوم المحقق بالقيادة والتوجيه على عملية إغلاق مسرح الجريمة وتفتيشه من العبوات الموقوتة أو السيارات المفخخة ونقل الجرحى وإطفاء الحرائق وجمع الأدلة بالتعاون والتنسيق مع فريق الخبراء وفرق الإسعاف والإطفاء وإعلام قاضي التحقيق في حالة عدم حضوره مسرح الانفجار أولا بأول.
ث‌- إخلاء مسرح الانفجار من تجمعات المواطنين كافة، وعدم فتحه إلا بعد الانتهاء من إجراءات الكشف عليه. وتدون أسماء المتواجدين فيه أو على مقربة منه بعد الانفجار مباشرة، والتحقيق معهم حول بيان سبب تواجدهم وخاصة إذا كانوا من الغرباء عن المنطقة أو من جنسيات أخرى ومدى علاقتهم بذلك المكان والانفجار. ومعرفة الأشخاص المشتبه بهم من بينهم، على أن يتم إخلاءهم من مسرح الجريمة على الفور.
ج‌- يقوم خبير المتفجرات في (مديرية مكافحة المتفجرات أو مديرية تحقيق الأدلة الجنائية )بفحص مسرح الانفجار والتأكد من عدم وجود ( سيارات مفخخة أو عبوات ناسفة أخرى) في مسرح الجريمة أو بالقرب منه أو على مقترباته ، ولابد أن يحضر مسرح الانفجار فريق من خبراء المتفجــــرات من (3-4 ) خبراء لينتشروا في مسرح الجريمة ويقوموا بتفتيشه قبل دخول عجلات الإسعاف أو الإطفاء ، وذلك لان حوادث التفجيرات الإرهابية في السنين الأخيرة أثبتت قيام الإرهابيين بتنفيذ الكثير من التفجيرات المركبة أو المتسلسلة التي يتفننون في زرعها بمسرح الانفجار ، إذ يتم الانفجار الأول وعند تجمع المواطنين ورجال الأمن والإسعاف والإطفاء ، يتم بعده بدقائق تفجير سيارة مفخخة ثانية أو عبوة موقوتة ثانية والتي تذهب بأرواح العشرات من خبراء ومحققي ورجال الإسعاف والأمن ومن الخبرات الأساسية وباقي الحضور، وهذا موضوع لا يصح التهاون فيه . وأصبح تفتيش مسرح الانفجار والتأكد من خلوه من المفخخات قبل السماح بدخول باقي وسائل الإنقاذ والإخلاء والإسعاف أمر أساسي حفاظا لحياة الناس
ح‌- في حالة حصول حرائق في مسرح الانفجار، يجري قطع التيار الكهربائي عنه. وكذلك بعد التأكد من خلو مسرح الجريمة من المفخخات يتم السماح لسيارات الإطفاء (بعد التأكد من هوية سائقيها وصحة عائديه السيارات للجهات الرسمية) بالدخول لمسرح الانفجار، لغرض إطفاء الحريق الموجود فيه، على أن تكون عملية إطفاء الحرائق بالقدر الكافي، وتمرر عجلات الإطفاء قدر الإمكان من طريق لا يؤدي إلى تدمير الآثار في مسرح الجريمة. وتكون عملية الإطفاء بحضور وإشراف خبير الحرائق الذي من المفترض أن يكون موجودا في مسرح الجريمة، لكي يحدد ويدون نقطة ابتداء الحريق وأسبابه. إن معظم المواد المتخلفة بعد حادث الانفجار يمكنها أن تذوب في الماء لذلك لا بد من حماية مسرح الانفجار من التعرض للمياه والرطوبة ولابد من الاستخدام الأمثل للمياه والمواد المناسبة للإطفاء وبالقدر الكافي من دون الهدر المبالغ فيه وتحت سيطرة المختصين ومسؤول مسرح الانفجار بعد التأكد من خلو مسرح الانفجار المحدد بـ (الشريط الأحمر من الخارج) من أي سيارات مفخخة مركونة في أحد جوانبه أو على مقترباتـــــــــه. وكذلك التأكد من عدم وجود سيارات مفخخة مركونة على جانبي الشارع الذي يوصل الجرحى لأقرب مستشفى ينقل الجرحى إليها ، ويسمح لسيارات الإسعاف المعروفة من قبل الشرطة في مركز المدينة أو القضاء أو الناحية بالدخول إلى مسرح الجريمة على أن يجري الطلب من هذه السيارات التوقف قبل دخولها مسرح الجريمة وبعيد عن تجمع فريق مسرح الجريمة والقوة الأمنية الماسكة له ويسأل كل سائق ويتأكد من هويته ولا يسمح لأي سيارة غير معرفة سواء كانت سيارات شرطة أو إسعاف أو إنقاذ من الدخول ، إذ ربما تستغل مثل تلك السيارات لقيام بتفجيرات ثانية. وفي الحقيقة جرى تفجير أكثر من سيارة إسعاف مفخخة من قبل الإرهابيين في بغداد.
خ‌- حال التأكد من عدم وجود مفخخات في مسرح الانفجار (ويكون ذلك بالتأكيد بعد إنهاء فحص موقع الانفجار من قبل خبير المتفجرات الموضح في البند ج). تتم المباشرة بعملية نقل الجرحى إلى أقرب مستشفى في المنطقة على أن يتم تدوين أسمائهم وعناوين سكنهم وأرقام هواتفهم في محضر التحقيق، لعل أحد منهم له علاقة بالانفجار الحاصل. على أن يقوم المحقق بأخذ معلومات أولية منهم ،من خلال توجيه عدد من الأسئلة لكل واحد عن سبب تواجده في مسرح الانفجار وعلاقته بالمكان ومعلوماته عن كيفية حصول الانفجار وذلك اثناء إخلائهم من مسرح الانفجار ، لغرض تكوين فكرة أولية عن سبب الانفجار وكيفية حصوله ، على أن يوجد عدد من ضباط تحقيق مكافحة الإرهاب في المستشفى الذي يتم نقل الجرحى إليه، ليباشروا بعملية تدوين أقوال الشهود ممن تسمح حالتهم الصحية بذلك, وتشديد الحراسة على الأشخاص الجرحى الذين يشتبه بان لهم يداً في تنفيذ عملية الانفجار، وفقا لأسباب مقبولة.
د‌- يتم تزويد الجهات المختصة بالمعلومات الأولية عن الحادث ونتائجه، وتسجيل الدعوى في سجل الأساس لمكتب مكافحة الإرهاب، والاستمرار بالتحقيق تحت اشراف القاضي المختص لحين تشخيص هوية الفاعلين والقبض عليهم ونيلهم الجزاء العادل.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. #الهند_تقتل_المسلمين : هاشتاغ يستنكر عبره المغردون العرب ما


.. هل تتغير السياسة الخارجية الألمانية بعد الانتخابات؟


.. بعد محاولة الانقلاب الفاشلة.. توتر وانتقادات لاذعة بين العسك




.. #وزير_الدولة_الإماراتي خليفة شاهين المرر: لن نتهاون في جهودن


.. وزير الخارجية السوري: حققنا إنجازات استثنائية في مواجهة الإر