الحوار المتمدن - موبايل


الإصلاح بجرة قلم للرئيس والمسئولين

مصطفي راشد

2021 / 6 / 10
مواضيع وابحاث سياسية


-----------------------------------------------------
ماشجعني على الكتابة اليوم هو أنه أصبح بمصر رئيس دولة ورئيس وزراء ومسئولين يستمعون لرأي الشعب بنسبة جيدة جدآ ،، وهناك بالفعل خطوات تتخذ على الأرض في سبيل الإصلاح ووجود فكر مختلف خارج الصندوق؛ رغم وجود بعض الأخطاء ؛ لكن نحن لسنا من عالم الملائكة؛ وعلينا أن نشارك بالأفكار لأن طريق الإصلاح طويل يحتاج مئات القرارات الجريئة والحاسمة؛ والتي لا تحتاج سوي جرة قلم ؛ لذا أتوجه للرئيس السيسي ورئيس الوزراء مدبولى ونحن نثق فيهما وايضا لكل مسئول أو مسئولة بمصر ممن يملكون القرار،، متمنيا كل الخير لوطني الحبيب حيث توجد عشرات القرارات التي تحتاج جرة قلم ومجرد توقيع من سيادته أو سيادتها لسرعة الإصلاح ولا تحتاج لتكلفة مالية بل سيعود التوقيع على مصر بالمليارات ؛ وعلى سبيل المثال لاالحصر نحتاج جرة قلم ومجرد التوقيع على هذه القرارات ١ - قرار بسرعة تنفيذ فرع منخفض القطارة التي ستقوم بتمويله دول القطب الشمالي والجنوبي وقد وضعنا دراسة جدوى شاملة للمشروع تؤكد ان المشروع إنقاذ لمصر ٢ - تقطيع جوانب قناة السويس الأربعة إلى قطع للإيجار لمدة ١٥ سنة وعرضها في مزاد دولي عالمى حيث تقول الدراسة التي اعددناها أن هذا المشروع يعود على مصر بأكثر من ٣٠٠ مليار دولار خلال شهور ٣ - تحويل القصور والإستراحات الرئاسية التي تزيد على ٣٠٠ (مع الإبقاء على قصرين لإقامة الرئيس) إلى متاحف أو يتم تأجيرها فتعود بدخل بدلآ من استنزافها للملايين من خزنة الدولة ٤ - تحويل الاف الإستراحات الخاصة بالوزراء والمحافظين وكبار المسئولين إلى مدارس أو مصانع أو تأجيرها لصالح خزانة الدولة بدلآ من استهلاكها للملايين من خزانة الدولة ٥ - بيع الاف السيارات الخاصة بالرئيس والوزراء والمحافظين وكبار المسئولين والإبقاء على عشرة سيارات للرئاسة وخمسة لرئيس الوزراء وسيارتان لكل وزير ومحافظ أو مسئول كبير ٦ - إلغاء خانة الديانة من البطاقة وتستبدل بكلمة مصري لتعميق الوحدة الوطنية والإنتماء ٧ تحويل التعليم بمصر أزهري أو مسيحي أو عام أو غيره إلى تعليم عام موحد لأن الدين موجود بالمسجد والكنيسة ٨ - عدم استقدام لاعب أو مدرب كرة اجنبي يحصل علي أكثر من ٣ مليون جنيه بالسنة فهو أمر غير حيوي أو ضروري للحياة ٩ - تجريم مكبرات الصوت في الأفراح ومن الباعة والمساجد والمقاهي والتكاتك وغيرها من مسببات الإزعاج لان الأفراح لها قاعات خاصة مغلقة ويكفي مكبر الصوت داخل المسجد ١٠ - وقف بناء مساجد أو كنائس لمدة خمس سنوات وتستبدل بدور العبادة المتمثلة في المدارس والمصانع والمستشفيات لأن الصلاة لا تحتاج لمبنى فخم على بابه متسول جائع جاهل ١١ - أعطاء كل الصلاحيات والمميزات لكل شركة تنتج منتج تستورده مصر من أجل انشاء مصنع وتصنيعه داخل مصر ١٢ - تجريم التوصية والمحسوبية ويتم الفصل تماما بين صاحب قرار التعين والشخصيات المتقدمة بنظام الرقم السري مثل الكنترول في الامتحانات، ١٣ - من يخالف تنفيذ القانون من رجال الشرطة يفصل فورآ بمعرفة لجنة قضائية من القضاء المدني ١٤ - مد طرق ومياه شرب ونور في الصحراء وتوزيع الف متر بعقد ملكية خالصة الثمن على كل فرد تخطي ١٨ عامآ رجل أو امرأة يكون دخله أو دخلها اقل من ٤٠٠٠ جنيه في الشهر لعودة الطبقة المتوسطة التي انقرضت ١٥ - وضع شرط لترخيص أي مبنى حكومي أو خاص هو إنشاء جراش سيارات بالبدروم بمساحة العقار وغرفة لصندوق الزبالة ؛؛؛ وكل هذه القرارات تحتاج جرة قلم ومجرد التوقيع ؛ وانا أعلم أن كلامي سيغضب بعض المسئولين لكن سيرحب به الكثير من المسئولين الوطنيين الذين يفضلون مصلحة الوطن وكل الشعب يعرفهم لأن وسائل التواصل الإجتماعي جعلت كل شيء مكشوف ولا ننسى ذكاء غالبية الشعب المصري لأنهم أحفاد الفراعنة وجين العبقرية الزمني ممتد بداخلهم إلا قلة ليست من أصول مصرية مثل الإرهابيين والمتطرفين.
اللهم بلغت اللهم فاشهد
د مصطفي راشد عالم أزهري وأستاذ القانون ت وواتساب 61478905087 +








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. لبنان: عون يبحث مع دياب مقترحات معالجة أزمة المحروقات


.. السودان.. هل انتهى شهر العسل بين العسكر والمدنيين؟


.. هاوي فنون قتالية يفتح 12 زجاجة في 23 ثانية




.. شاهد: محطمة الأرقام القياسية.. روسيا تسجل أعلى درجات حرارة م


.. الاتحاد الأوروبي يستبعد عقد قمة مع بوتين بسبب -عدم توافر الش