الحوار المتمدن - موبايل


من يومياتي

نادية خلوف
(Nadia Khaloof)

2021 / 6 / 11
الادب والفن


السرطان ليس مرضاً مرعباً كما تتوقعون . هو مرض خبيث وكفى ، الكثير من الأمراض الخبيثة قد تقضي على حياتك ، ومنها أمراض الإنسان من الغلّ و الحقد حيث تجعلك عرضة للقتل و التهديد. أتاح لي المرض أن أكتشف نفسي بالدّرجة الألى ، ثم أكتشف العالم حولي . عندما عرفت أوّل مرة . أنكرت الموضوع ، وعدت لأمارس حياتي حتى في الرّياضة و الكتابة، عندما عرفت الموضوع على حقيقته فكرّت في أنّني قد غبت عن نفسي زمناً ، ولم أمنحها مزيداً من الحبّ . بكيت مرّة واحدة عندما بكى أولادي، ثم طلبت منهم أن لا ينظروا لي بعين الشفقة، فلا زلت على قيد الحياة ، سارت الأمور طبيعية، بل إنني أرفض أن يعتنوا بي بشكل مبالغ به. أقول لهم : لا تشعروني بالموت .
هل أنا قوية ؟ بالطبع لا! لغة الجسد لا تكذب ، فجسدك يتحدّث معك ليقول لك انهض الآن ، أو تمدّد على سريرك . هي تلك اللغة العميقة التي تعطيك الحقيقة، ومع هذا فقد جعلني السّرطان أكتشف العالم، فتلك الجيوش من الممرضات ، و الأطباء لهم فضل على الإنسانية، ولو وضعنا جيوشاً من الطواقم الصّحية على الحدود لما اعتدى علينا أحد.
لم تنته رحلتي بعد، ولم يهرب السرطان رغم محاربته بالكيماوي و الأشعة، لكنّه جعلني أشعر بالحياة من خلال لقائي بالمرضى سواء في فندق المرضى، أو في غرف المستشفى حيث أتقاسم الغرفة مع امرأة أخرى ، و المرضى بشكل عام هم نماذج إيجابية ، يحاولون عيش الحياة بأقصى ما يستطيعون . في آخر عملية تشعيع داخلي لي كنت أتقاسم الغرفة مع امرأة ثمانينية مصابة بالسّرطان، تمارس حياتها بشكل طبيعي ، كنت أتقيأ بعد العملية، فتقترب مني، وتسألني : هل تتألمين كثيراً؟ لا بأس سوف تكونين بخير. عندما استقر وضعي ، سألتها عن مرضها . كان تماماً مثل مرضي ، كما أنها مصابة بالسكري مثلي ، لكنها تسهر على التلفاز بعد أن تستشيرني إن كان لا يزعجني الصوت . هي تستطيع أن تأكل أي شيء، و أنا لا أستطيع إلا أن أشرب المغذي ، ليس هذا فقط بل تناقش في نوع الطّعام، وتذهب إلى المطبخ لتجلب المعجنات و القهوة .
سألتني من أي بلد أتيت. قلت لها: من سورية. قالت: أتيت مع عائلتي بعمر سنوات من فنلندا ، و أعيش في فارملاند . أجبتها أن الفلندي و السويدي متشابهان ، فقالت: هناك كثير من الاختلاف. لسنا مثل الرّوس، ولسنا مثل السويديين . -إذن هناك اختلاف -تحدثت لي عن عملها في رعاية المسنين سابقاً ، وكيف أنجبت أولادها ، عندما خرجت من المستشفى كان يجب أن تخرج هي أيضاً، لكنها أصيبت بالحمى ، فتركوها كي يعتنوا بها، وبينما كانت الممرضة تحقنها بالإبرة لم تنس أن تلتفت لي عندما ودعتها، وقالت لي حظّاً سعيداً.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مسرحية الا اذا تغيّر شي: واذا اهلك ساكنين بالمربّع الذهبي، أ


.. محفوظ الماهر من الهواية في الغناء إلى الاحتراف بفضل {تيك توك


.. فرق {الأوبرا} في باريس تتحدى كورونا؟ |#فكر_وفن




.. ماشا ميريل الممثلة الفرنسية تصل لمطار أسوان للمشاركة في مهرج


.. الفنان المغربي الشاب يونس الميلودي لم يجمع هذه -الثروة الصوت