الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


لا شكاة ولا مشكاة

مقداد مسعود

2021 / 6 / 29
الادب والفن


(*)
ثلاثة ُ أصيافٍ
وأنا أنقلُ
أثاث ذاكرتي
مِن الذهول
إلى الدهشة .
(*)
من أنتما ؟
أنا هما : مهيم ٌ / متيّم ٌ
(*)
خذلوا رجلاً ذا عدل ٍ ورضا
(*)
خطوكِ : خمري وفاكهتي
(*)
مِن الهواءِ أنسج ُ
حِبكة ً حكائية ً
تتصدى للمنطق
وتخلص المقموع من زنجار الأحذية
(*)
الساعة الآن
عشرون جنازة
وخمسون من الجرحى
وغابة أشلاء بشرية وقطط ٌ وكلاب
وسطرٌ طويلٌ من البسطات
(*)
يستيقظ القمر في الدجى
ولا ينام في النهار
(*)
أنت
لا تُعد
ولا تُحصى
(*)
قلبي : ناقة ُ قدمي
(*)
كنا ثلاثة ً
أنت: رويت وتواريت
أنا : تروّيت .
(*)
نسيم ُ الجوشن
يشوّقني
يكنس ُ طريقي
ويسقيه عطراً
لا أنداد له في الزهور
(*)
تطلُ لي : ما أسعد ظلي
(*)
ونحن في قطع ٍ من الليل
لا تخش القطعان
أنا
ظاهرٌ
بروحي
لروحي .
(*)
هو ما هو بذاته
حاضرٌ لذاته ِ
: نورٌ أبهى.
(*)
لا يدرك ُ ذاته ُ
بشيءٍ
زائدٌ
عليها.
(*)
واقف ٌ
هو
في
ذاته ِ.
(*)
ظلمة ٌ..
ظلمة ُ
لا قبر َ..
لا برزخ َ
(*)
أنا لسان الذين هم : نبضي.
(*)
قف..
لا تتقافز
بين الجنة ِ والجحيم
قفْ : يا حرف الجيم
(*)
اصابعي العشر
أوقدت مواقدهم
المرمدة
(*)
قلب ٌ ملتاع
قلب ٌ ملتاث
(*)
الغربة ُ
لا أصول َ
جغرافية
لديها
(*)
تجعّد الدعاء وتكورت كف السؤال
وهو يمضغ
رائحة َ شواء (الكص)
(*)
في مجرى ٍ جوفي ٍ
: نافذتي
وأعشابي
(*)
لذيذة ٌ
هذه اللحظة ٌ الشتوية ُ
: تمرٌ جعدّتهُ يبوسته ُ
في قبضة ِ طفل ٍ
مِن قماش ِ
بازة ٍ مقلمة ٍ بالأزرق.
(*)
سماءٌ عميقة ُ
في مرايا النهر
(*)
الفرق الوحيد
بين الكرز والزعرور
: اللون الأحمر.
(*)
ثلاث مرات
حلمت ُ : سوقا ً كبيرةً : نهر العشار
(*)
لا أوّل
إلاّ
الثالث .
(*)
إلى مكان ٍ
لا شكل َ
له
: وصلنا.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. ما هي آخر التحضيرات قبل افتتاح الدورة الـ 75 من مهرجان كان ا


.. كروان من الصحراء.. منى حسن موهوبة بالفطرة وتغنى لفنانى الزمن


.. مصر.. ما حقيقة هدم قبر عميد الأدب العربي لإقامة كوبري؟




.. فنانون يخلدون ذكرى شيرين أبو عاقلة • فرانس 24 / FRANCE 24


.. صباح العربية | عبد الله جاسم.. كوميدي عراقي أميركي في ضيافة