الحوار المتمدن - موبايل


رسائل صهيونية لم تصل الى اصحابها

تميم منصور

2021 / 7 / 10
مواضيع وابحاث سياسية


رسائل صهيونية لم تصل الى أصحابها
كلما قضت الأيام والسنين من عمر الدولة الصهيونية ، تتكشف حالات الزيف والكذب التي مارستها الحركة الصهيونية من أجل تحقيق هدفها وهو إقامة كيان سياسي صهيوني على أرض فلسطين بكل ثمن ، وحتى لا تتكشف كل الجرائم التي مارستها هذه الحركة ، فان أجهزة المخابرات لا زالت تضع يدها على الأرشيفات السرية ، وتمنع كشفها امام المؤرخين والصحافة خوفا من الفضائح التي تدينها ، مع ذلك نجح بعض المؤرخين والإعلاميين من اختراق هذا الحظر بطر قهم الخاصة ، من بينها الرشاوى كما ادعى البعض .
من بين الباحثين الذين وضعوا أيديهم على بعض الوثائق الهامة ، مراسل القناة العاشرة العسكري ويدعى ( حزقاني) فقد كشف معلومات هامة عن تذمر الجنود اليهود المغاربة الذين تم خداعهم ونقلهم من وطنهم المغرب للقتال الى جانب العصابات الصهيونية في عام النكبة 1948 ، وقد تمكن هذا الباحث من الكشف عن رسائل خاصة أرسلها هؤلاء الجنود الى ذويهم في المغرب ـ عبّروا من خلالها عن وضعهم المؤلم الكئيب اثناء الخدمة العسكرية وأثناء حياتهم المدنية ، وكشف هذا الباحث عن قيام عناصر المخابرات بفتح هذه الرسائل لمعرفة محتواها ، ولشطب المحتوى الذي يدين الصهيونية ويعترفون فيه عن ندمهم و خداعهم من قبل رُسل الصهيونية في المغرب .
وقد لخص الكاتب ( عوفر ادرات ) الكثير من محتوى هذه الرسائل ورد في مقال له نشره في ملحق صحيفة " هآرتس" الصادر في التاسع من تموز الحالي ، ورد في هذا المقال الكثير من المعلومات الني تدين الحركة الصهيونية ، وتدين النظام السياسي والاجتماعي في الدولة التي سميت اسرائيل بعد النكبة ، أحد الجنود حذّر والديه من تصديق وعود مرتزقة الحركة الصهيونية في المغرب ، وطلب منهم أن لا يهاجروا الى فلسطين لأن بقاءهم في وطنهم المغرب أفضل وأحسن لهم ، وكتب جندي آخر الى ذويه عن التفرقة وعدم المساواة التي يعاني منها الجنود من أصل مغربي داخل الجيش ، من حيث المعاملة والترقية والتدريج العسكري ،
اعترف الكاتب ان آلاف الرسائل كانت قد أرسلت تشكل أرشيفاً كاملاً ، وقد احتوت على معلومات خطيرة ، جميعها تنتقد الأوضاع في الدولة الحديثة ، من ابرز هذه الرسائل مثلاً رسالة أرسلت من قبل عامل يهودي من أصل مغربي الى أصدقائه، وكان هذا العامل يعمل في شق الطرق ، أشار في رسالته الى التفرقة العنصرية بين اليهود الإشكناز وبين اليهود الشرقيين خاصة المغاربة ، وكشف أن اجرة العامل اليهودي من أصل مغربي اليومية تصل الى ليرتين ونصف ، في حين فان أُجرة العامل من أصل أشكنازي تصل الى ضعف هذه الأجرة ، وهناك رسالة أرسلها احد اليهود من أصل مغربي الى والديه نقل فوق سطورها تصريحاً صدر عن" ليفي اشكول" أحد القادة الصهاينة عام 1953 وقد نقلت التصريح مجلة تدعى "صدى الشرق" كانت تصدر في مدينة القدس آنذاك، قال بالحرف الواحد ( لا نعرف ماذا نفعل بعد وصول هذا العدد من اليهود الشرقيين أخذنا نشعر بأننا نكاد أن نغرق في بحر من النفايات ).
لقد اشارت الكثير من الرسائل - كما ورد في المقال - أن الكثير من اليهود الذين قدموا من المغرب قد أقاموا علاقات ودية مع عرب الداخل الفلسطيني ، ووصفوهم بالأخوة العرب ، واعترفوا بانهم يشعرون بينهم ومعهم بأمان ، ويعترف الكاتب بأن هذه الرسائل قد أثارت حفيظة أجهزة الأمن فقامت باستدعاء أصحابها للتحقيق معهم.
لم تتوقف الرسائل من اليهود المغاربة الى ذويهم ، فكانت بمثابة الصرخة في وجه الدعاية الصهيونية ، الى حد انها اتهمت بممارسة اللا سامية ضد اليهود الشرقيين من قبل اليهود الاشكناز ، خاصة اليهود من أصل بولندي.
هناك باحث آخر اعترف في دراساته عن حالة التمييز وعدم المساواة بين اليهود الاشكناز وبين اليهود الشرقيين وخص منهم اليهود من أصل مغربي ، يدعى هذا الباحث بروفيسور" يارون تسور" وهو متخصص بيهود المغرب وبيهود الأنجلوسكسون ، ذكر هذا الباحث ان المئات من اليهود الذين قدموا من الولايات المتحدة وبريطانيا للقتال في صفوف الجيش الإسرائيلي عادوا الى بلادهم نادمين ، منهم من اعترف بأنهم لم يستطيعوا الانسجام مع الجنود من أصل شرقي ، لأنهم أغبياء يشبهون الزنوج في أمريكا ، ومنهم من عاد الى بلاده لأنهم رفضوا السياسة العنصرية الني تمارسها السلطة الحاكمة ضد الطوائف المختلفة.
مئات الرسائل تم شطبها أو قررت الرقابة عدم ايصالها الى أصحابها وبقيت في الارشيفات العسكرية تحت الرقابة تحاصر كل من يحاول كشف الحقائق وطرق الخداع .
تميم منصور – فلسطين








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. ماكرون سيعلن عن خطوات جديدة لتكريم-الحركيين- • فرانس 24


.. خلدون النبواني: فرنسا ستحاول التحالف مع الصين كنوع من رد الط


.. الجزائر: الرئيس تبـّون يحضر جنازة عبد العزيز بوتفليقة| #مراس




.. غموض يحيط عمل البعثات الدبلوماسية بعد سيطرة طالبان


.. المجلس الأعلى للدولة في ليبيا يقر قانوني الانتخابات الرئاسية