الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


اغنية مشمشة والاستثمار

علي العجولي

2021 / 7 / 15
كتابات ساخرة


قليل من الجيل الحالي من سمع باغنية (مشمشه يا مشمشه) والتي تتحدث عن القطه الصغيره مشمشه التي خرجت ..عذرا لماذا لا اكتبها لتحفظوها مثلي لترددوها فهي تشبه حال العراقيين هذه الايام حيث تقول الاغنيه التي يرددها مجموعه من الاطفال مع فتاة تمثل القطه الصغيره مشمشه
جوقة الاطفال..
مشمشه يا مشمشه
وين جنت البارحه وكت العشه
..فتجيب ..القطه مشمشه .
جنت ادور بالخرايب ..
جنت اخور بالشوارع
جنت افتش بالدروب ..
جنت اشمشم بالجدوره .. بلكي الكه بيها باقي امي ماعدها عشه ..
فيصرخ الاطفال متعجبين كل بطريقته .
اوه..اوه.. مشمشه يا مشمشه)وهكذا تستمر الاغنيه والذي ذكرني بهذه الاغنيه هو مشروع مدينة الرفيل التي تروم الحكومه انشاءها من قبل مستثمرين وقد يقول قائل هذا شئ جيد.. ولكن الذي يقول هذا القول قد لا يعلم اين ستبنى الرفيل هذه والتي تعني في اللغه ( ذات الرداء الطويل الحاف بالارض) فهي ستبنى على الارض الزراعيه المحاذيه لمطار بغداد فهذه المدينه تريد حكومتنا الموقره انشاءها على ارض زراعيه تنتج المحاصيل والفواكه والخضروات ولا ابالغ ان قلت انها السله الغذائيه لمدينة بغداد فبعض المنتجات الزراعيه كالبطاطه والبصل والباقلاء وما يحتاجه البيت تأتي من هذه المنطقه.. لذلك انا اسأل لماذا يحصل هذا ولماذا لا تعطى الاستثمارات الا المشاريع المنتجه هل هي صدفه ام سياسة مرسومه لافلاس البلد من بناه التحتيه تحت باب اسموه بل اسمته الحكومه استثمارا فمحطات الكهرباء المنتيجه واماكن اللهو والراحه وما يسد حاجات الناس والمعامل والمصانع والاراضي المميزه هي التي استثمرت من قبل اشخاص وشركات كيف ومتى فلا يوجد اعلان ولا خبر ولا تنويه بل كله يجري في الغرف المعتمه وتبنى هذه الاستثمارات
وهي في الغالب لاتخدم البلد والمواطن بل مثل (ذيل ركه لامحليها ولا تنش بيه )والغريب بالامر ان هذه الاستثمارات تنفذ بقروض من المصارف العراقيه وبضمان الاراضي والممتلكات التي اخذت استثمارا فقد سمعنا من قبل ان متنزه الزوراء قد اخذه مسثمر لتحويله الى مول تصور هذا المتنفس الصحي الوحيد للناس في بغداد يتحول الى مكعبات حجريه ضخمه ويقال ان امانة بغداد ستبني منتجع سياحي في اطراف بغداد الشماليه وانا اقول لهم... هو انتم لم تستطيعوا ان تحافظوا على الزوراء التي ورثتوها من وزارة الدفاع افضل ما يقال ردا على هذا القول هو المثل (عيش.. يا كديش حتى يجيك الحشيش ) والان تجريف منطقه زراعيه مستصلحه متذو اكثر من خمسين سنه يعمل بها ويعتاش عليها اكثر من عشرة الاف انسان واغلبها اراضي طابو ليس ملك للدوله تعطى استثمارا لتبنى عليها شقق تباع لمن بيع اليه الوطن او من سرق من مال الوطن ،
الا تعتقدون مثلي ان هناك امر خبيث دبر ليلا لتدمير هذا البلد ام اني اهذي وان من بيده الامر شريف عفيف طاهر الثوب والسريره








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. أم كلثوم تجمع 100 ألف جنيه من حفلتها بالمنصورة لصالح المجهود


.. فيلم -جروب الماميز- يحصد 117ألفا و579 جنيها فى أول أيام عرضه




.. ليلة -صوت الأرض-.. أكبر حضور فني لتكريم الفنان السعودي الراح


.. شبكات| ممثلة فرنسية جزائرية تنتقد صور المغاربيين المهاجرين ا




.. التشرّد والأطفال -مجهولو النسب- ظواهر تغزو المناطق السورية،