الحوار المتمدن - موبايل


هل على المثلي تقديم كشف حساب على مثليته؟

منظمة مجتمع الميم في العراق

2021 / 7 / 21
حقوق مثليي الجنس


لا شك ان التوجه الجنسي لإنسان ما هو شأن خاص به، لا ينبغي على أحد التدخل به، إضافة الى ذلك فأنه من غير المعقول ان يكون على انسان ما التوجس والخوف من توجهه او ميله الجنسي، وليس على هذا الانسان ان يقدم كشفا بحياته الخاصة وتوجهاته وميوله، انها إساءة كبيرة ان يكون المجتمع قاضيا وجلادا في ذات الوقت.

في مجتمعات-نا الشرقية، أكبر جريمة هي التوجه الجنسي، ليست لدى الافراد الحرية في الاختيار، قوانين الحياة ثابتة، لا يمكن الاخلال بها، "الرجل رجل والمرأة مرأة" "الرجل يتزوج امرأة والمرأة تتزوج رجلا"، هذه المجتمعات تثّبت وتأبد هذه النظرة للحياة، ترفض بشكل قاطع أي مساس بهذه الثوابت، ويعدون الإخلال بها من "كبائر الاثم" وخرقا لسنن "الخالق"، ويعاقبون بأشد العقوبات من يمارسها "الإعدام".

هذه المجتمعات تراقب بشكل دقيق سلوكيات الافراد، في البيت والمدرسة والجامعة، وفي كل مكان، ولديها قوانين ضبط صارمة، بل اشكال من التربية محددة جدا، تنشئ عليها الأجيال تباعا، لهذا فأن أية سلوكيات أخرى تظهر او تبدر من شخص ما تسمى "شاذة او منحرفة او غير سوية" خصوصا السلوكيات الجنسية، والتي لا يمكن التساهل او التسامح معها.

هذه المراقبة الصارمة للأفراد، وفرض القيود على حريتهم، تجعلهم في خوف وحذر شديدين، وبالتالي فهم مطالبين بتقديم كشفا بهذه السلوكيات، عبر "اثبات الرجولة" "اثبات الانوثة" وهذا الكشف هو الوحيد الذي يثبت ان هذا الفرد "سوي" "غير مختل"، يسير مع المجتمع ولا يعرضه "للهلاك"، وبالتالي يستحق هذا الفرد ان يعيش بين هذا المجتمع.

هي بالفعل مأساة ان يعيش انسان ذو توجه جنسي معين في هذه المجتمعات، فعملية الإلغاء قائمة بكل وقت، ولديهم كل المبررات والمسوغات لإلغاء هذا الاخر، بل ان المباركة تأتي من السلطات ذاتها، وقد رأينا-ونرى- ذلك في العراق في كل عملية قتل لمثليي الجنس، لهذا فأن هذه المجتمعات لن تتحرر من سكونها وثبوتيتها الا إذا تحررت من اشكال نظمها الدينية والقومية والعشائرية.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. حلف الأقليات يستنطق لافروف مجددا: يرضى القتيل وليس يرضى القا


.. طالبة لجوء من مالاوي: -جميعنا بحاجة إلى حرية التعبير-


.. بين دعمها لميليشيا أسد تارة، وسكوتها عن جرائمه تارة أخرى.. ا




.. اعتقال عناصر من طالبان نفذوا هجوم القصر الرئاسي بأفغانستان


.. جرحى بقصف على عفرين والأمم المتحدة تمول نظام الأسد وتونسيون