الحوار المتمدن - موبايل


الصين و أمريكا في ميزان المقارنة ( 7 )

آدم الحسن

2021 / 7 / 21
مواضيع وابحاث سياسية


قوة العلوم و التكنولوجية و قوة الاقتصاد بالإضافة الى القوة العسكرية هي الأركان الثلاثة الأساسية للدولة الحديثة و هنالك ثلاث اركان أخرى مكملة تعزز قدرات و قوة الدولة و هي :
** الدبلوماسية و التحالفات الخارجية .
** الحالة الحضارية و الثقافية للشعب .
** النظام السياسي و الحريات الشخصية .
قوة الدبلوماسية و التحالفات الخارجية للصين و أمريكا في ميزان المقارنة :
اولا : الصين ليست طرفا في أي تحالف عسكري بين الدول و لا تنوي و لا تريد أن يكون لها وجود في أي تحالف عسكري .
ثانيا : بعد أن استطاعت الصين استعادة أراضي صينية واقعة ضمن الخارطة التاريخية للإمبراطورية الصينية القديمة لم يبقى سوى جزيرة تايوان خارج اطار الدولة الصينية و قد وضعت الصين لها هدفا هو استعادة تايوان و ضمها للدولة الصينية بشتى السبل لكنها تفضل الطرق السلمية و ضمن مبدأ نظامين في دولة واحدة .
الصين لا تقبل أي شكل من أشكال المساومة على موضوع استعادة تايوان حيث أن الصين تعتبر هذا الأمر شأنا صينيا داخليا و معظم دول العالم و من ضمنهم امريكا و بريطانية و دول الاتحاد الأوربي لا تعترف بتايوان كدولة فعدد الدول التي نعترف بتايوان كدولة هو 13 دولة و كلها دول صغيرة و بعضها صغير جدا و هذا العدد في تناقص مع مرور الزمن .
امريكا لا تعترض على استعادة الصين لتايوان و إنما تطالب في أن تكون العودة طوعية و بطرق سلمية لكنها في نفس الوقت تضع عراقيل أمام الطرق السلمية للعودة التي تتم من خلال توسيع التبادل التجاري و المصالح المشتركة و الاستثمارات المتبادلة و غيرها بين الصين و تايوان . و القيادة الصينية تعتقد أنه من الممكن تطوير المصالح المشتركة مع تايوان للوصول الى مرحلة يجد فيها التايوانيون أن مصلحتهم في أن يكونوا جزءا من الصين اكبر بكثير من مصلحتهم و هم خارج دولة الصين .

ثالثا : الميزة الأساسية لدبلوماسية الدولة الصينية و تحالفاتها هي أن السياسة الصينية تعتمد على البرغماتية و الحيادية و أن لا تكون الصين طرفا في أي نزاع بين الدول و أقامه علاقة تجارية و اقتصادية و تعاون مع جميع دول العالم دون استثناء و بأكبر قدر ممكن من المجالات بغض النظر عن طبيعة الأنظمة السياسية للدول الأخرى و تطبق مبدأ عدم التدخل بالشؤون الداخلية للدول الأخرى بشكل حقيقي و كامل و يمكن تناول بعض الأمثلة على ذلك :
** للصين علاقات تجارية و اقتصادي واسعة مع ايران و في نفس الوقت نجد أن حجم تبادلها التجاري مع السعودية و دول خليجية أخرى في تصاعد مستمر ايضا .
** للصين علاقة متينة مع اسرائيل تشمل الاستثمارات و التبادل التجاري و التعاون في مجالات عديدة لغرض تبادل المعرفة في العلوم و التكنولوجية و في نفس الوقت ترتبط الصين بعلاقة جيدة مع الشعب الفلسطيني و السلطة الفلسطينية و منظمة التحرير الفلسطينية كما إن الصين تدعم دبلوماسيا الشعب الفلسطيني في المحافل الدولية لغرض حصوله على حقوقه وفق قوانين الشرعية الدولية .
** الشريك الأول لأمريكا في التبادل التجاري هي الصين و كذلك الحال بالنسبة للاتحاد الأوربي فالصين تمكنت من ازاحة امريكا و أن تحل محلها لتصبحت هي الشريك الأول للاتحاد الأوربي و في نفس الوقت نجد أن حجم التبادل التجاري بين الصين و روسيا حاليا بحدود 107 مليار دولار سنويا لكنه يتجه نحو الصعود الى 200 مليار دولار سنويا في السنين القريبة القادمة و يزداد اعتماد الصين على مصادر الطاقة من روسيا و خصوصا الغاز الروسي حيث تم أنجاز مشروع نقل الغاز الروسي بسعة 38 مليار متر مكعب سنويا الى الصين كمرحلة أولى و سيتضاعف حجم الغاز الذي ستصدره روسيا الى الصين في السنين القادمة .
** نجحت الصين في جمع ثمانية دول في تحالف اقتصادي تجاري و لتبادل الخبرات في مجالات عديدة و يسمى هذا التحالف ب (( منظمة شنغهاي للتعاون )) و الدول الثمانية هي الصين و روسيا و الهند و باكستان و اوزبكستان و طاجكستان و قرغيزستان و تركمانستان .
أن التعاون و التبادل التجاري بين دول هذه المنظمة في نمو مستمر حيث تخطط الصين لأن تكون هذه المنظمة نواة لأتحاد أسيوي على غرار الاتحاد الأوربي .
أيران تطمح بالدخول لهذه المنظمة إلا أن مشكلة الملف النووي الإيراني و العقوبات الأمريكية عليها و على من يتعامل معها حالت دون دخولها كعضو في هذه المنظمة و لكنها تحضر بعض اجتماعات هذه المنظمة بصفة مراقب .
أما بالنسبة لتركيا التي تطمح بالانضمام ايضا لهذه المنظمة فعليها الانسحاب من حلف الناتو و سحب طلبها للانضمام للاتحاد الأوربي فأي دولة غير اسيوية لا تقبل بهذه المنظمة حيث سبق و تم رفض طلب بلاروسيا للانضمام لهذه المنظمة بالرغم من علاقتها الجيدة جدا مع الصين و روسيا و السبب هو أن بلاروسيا دولة أوربية .
** تجاوز عدد الدول المشاركة بمشروع طريق الحرير الجديد الذي تقيمه و تموله الصين الستين دولة و هذا المشروع وسع كثيرا علاقات الصين الدبلوماسية مع دول القارات الثلاثة اسيا و اوربا و أفريقية .

أما في الكفة الأخرى من ميزان المقارنة و هي علاقات أمريكا الدبلوماسية و تحالفاتها فيمكن وضع المؤشرات التالية :
اولا : تراجعت علاقات امريكا بحلفائها كثيرا في زمن الرئيس السابق ترامب و باشر الرئيس بايدن بترميم هذه العلاقات .
ثانيا : أمريكا ليس عضوا في حلف الناتو العسكري فقط بل هي قائدة لهذا الحلف و هي بعكس الصين تعتمد على التحالفات العسكرية أكثر من اعتمادها على التحالفات الاقتصادية .
ثالثا : امريكا بعكس الصين حيث تجدها طرفا في معظم النزاعات المنتشرة في العالم و تستخدم قدراتها العسكرية و نفوذها للعب دور اكبر في تحديد مسار تلك النزاعات .
رابعا : بعكس الصين , أمريكا لا تستطيع اتخاذ موقف محايد في الكثير من الصراعات في العالم و لازالت لدى أمريكا الرغبة في ممارسة دور الشرطي على العالم و قد كانت قمة تدخلاتها الخارجية بعد الحرب البارة هي في احتلالها لأفغانستان ثم العراق حين رفعت شعار من ليس معنا فهو ضدنا .

و عليه يمكن القول أن القوة التي تكسبها الصين من علاقاتها الدبلوماسية هي اكبر بكثير من تلك القوة التي لدى امريكا , فعلاقات الصين الدبلوماسية مدعومة بالمصالح و المنافع المشتركة مع الدول الأخرى أما قوة امريكا الدبلوماسية فتعتمد على القوة العسكرية و الحصار و العقوبات و غيرها من هذه الوسائل التي سترتد عليها لا محال .

(( يتبع ))








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. واشنطن ستواصل ضرباتها الجوية في أفغانستان إذا استمر هجوم طال


.. تونس: ماهي -مخاطر- ما بعد قرارات الرئيس قيس سعيد


.. #تونس.. اقتحام مقار النهضة في مختلف أنحاء البلاد، للتعبير عن




.. حرائق تجتاح جزيرة سردينيا الإيطالية


.. استمع إلى قرارات الرئيس التونسي قيس سعيد -المثيرة للجدل-