الحوار المتمدن - موبايل


ممدوح .. قصة قصيرة

طارق ناجح
(Tarek Nageh)

2021 / 7 / 22
الادب والفن


قابله طاهر لأول مَرَّة في مطلع صيف عام ٢٠٠٥م بأحد القرى السياحية الشهيرة بالغردقة . كان قد أنهى طاهر دراسته الجامعية بكلية التجارة جامعة حلوان ، و سنحت له الفرصة أن يعمل بقسم حسابات التكاليف بمجموعة فنادق تملكها و تملك القرية شركة مقاولات مصرية عالمية . كان ممدوح رسمياً مـحاسب التكاليف المسئول عن القسم .. و لكن في الواقع كان هو مسئولاً عن جزء فقط (الجِنْرَال General) ، أما جزء تكاليف الأغذية و المشروبات ( Food & Beverage) فكان مسئول عنه شاباً آخر يصغره بحوالي ١٥ عاماً ، فقد كان ممدوح في بداية عقده الرابع . كان ممدوح القاهري يمتلك خبرة ما يقرب من ربع قرن في مجال السياحة . فقد بدأ السلم من أوله في فنادق القاهرة مروراً بالسفن السياحية العملاقة التي تجوب البحار والمحيطات. كان يُحدِّث طاهر عن ذكرياته في فنادق القاهرة مع مشاهير الفن . حكي لي عن الفنان الكبير الذي كان يشرب الويسكي الفاخر .. و مع ذلك لا يفقد وقاره أو تتأثر كاريزما أكبر نجم في الوطن العربي . و عن الفنانة الشهيرة زوجة الفنان الشهير ، و كيف كان يتساقط شعرها بطريقة كانت تبعث في نفسه الإشمئزاز . حكي له عن مغامراته عندما دخل عالم تجارة الخضار والفاكهة في سوق العبور .. وكيف كانت تنهمر عليه الأموال بلا حساب مما جعله ينضم إلى عالم السهر الصاخب و لياليه الزرقاء و الحمراء .. و لم يخرج منه سوى ببعض الذكريات .

ممدوح لطاهر : الفلوس اللي بتيجي بالساهل بتروح بالساهل .
عندما شاهده طاهر كان يحاول أن يؤدي عمله دون أن يصطدم مع الإدارة المالية . فكانت خبرته و فهمه للأمور سَبَب خلاف دائم مع الإدارة المالية ، فهو لا يقبل بأنصاف الحلول أو ما يخالف ضميره المهني (من وجهة نظره) . كان ممدوح مُدَخِّناً شَرِهاً ، فقد كان يُدَخِّن ستة علب سجائر يومياً (١٢٠ سيجارة) و خفّٕض العدد لثلاثة علب سجائر (٦٠ سيجارة) .

طاهر : خُد سيجارة يا أستاذ ممدوح !
ممدوح : هات يا عم خَلِّي الواحد ينسى القرف ده .تخيل يا أخي المورد اللي بيجيب إلإستيرنو (Sterno أو Canned Heat ) اللي بنحطه تحت سفنديش الأكل (Sphindish) في البوفية علشان الأكل يفضل سُخْن .. المفروض إن علبة الإستيرنو تقعد ساعة ٦٠ دقيقة .. العلبة قدامك أهي ماكملتش ٣٠ دقيقة . عالم نٕصَّابين وحرامية .
طاهر : هَدِّي أعصابك يا أستاذ ممدوح .. الدنيا كلها كده .. أنا هأعمِلِّنا كوبايتين شاي نظبط بيهم الدماغ .
أَعَد طاهر الشاي و أعطاه ممدوح سيجارة أُخرى و أشعل لنفسه سيجارة . كان القسم لا يخلو إلى منهما ، فالأستاذ رأفت لا يحتمل رائحة الدخان , و نادي يقوم بإستلام المشروبات الغازية من شركة كوكا كولا .

تعالى الدخان بالغرفة و كأن حريق شَبَّ في المكان ، و إذا بالسيد مدير أمن الفندق و مدير الإستقبال يقتحما عليهما الغرفة و معهما فردين أمن آخرين .
طاهر موجهاً كلامه لمدير الإستقبال : إيه يا مستر أحمد .. في حاجة ؟
مستر أحمد : إنت قاعد تشرب سجاير و شاي .. إنت و الأستاذ ممدوح .. و جهاز إنذار الحريق ضرب عندنا في الريسبشن .
طاهر : معلهش يا مستر .. إنت عارف الأستاذ ممدوح حريقة سجاير
مستر أحمد : عارف يا سيدي .. بس مش كده .
كان ممدوح يستمع إلى الحوار و يراقب تعابير وجه مستر أحمد الغاضبة و كأن الموضوع لا يعنيه .

ترك طاهر العمل بمجموعة الفنادق هذه بعد ثلاثة أعوام و إنتقل للعمل بفندق آخر بنفس القرية .. و بعدها بثلاثة أعوام أيضاً بعد ثورة ٢٥ يناير ٢٠١١ ترك العمل بالفندق و ذهب للعمل بمكان آخر .. مضت حوالي ستة عشر عاماً على أول مقابلة لممدوح .. و هو يتتبع أخباره حيناً و يقابله صدفة أحياناً ، إلى أن عَرِف أنّ الشركة أستغنت عن خدماته قبل بلوغه سن المعاش بسنوات ، و معه العديد من الحرس القديم الذي خدم الشركة ما يقرب من العشرين عاماً . تُرى ماذا سيفعل ممدوح بعد أن أمضى مُعظم حياته وحيداً بالغردقة بعيداً عن زوجته و أبنته التي و لابد أنها أنهت تعليمها الجامعي الآن؟ هل سيعود إلى القاهرة و زحامها .. أم سيمضي ما تبقى من عمره وحيداً في شقته بمنطقة الأحياء بالغردقه لا تؤنسه سوى كتبه التي يمضي معها معظم وقته أكثر مما يمضيه مع البشر الذين لم يرى منهم سوى الكره و الحقد و الأذى .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. في قضايا الفكر والرواية والدين مع الكاتب والروائي المصري ناص


.. الشاشة العملاقة تنهار قبيل انطلاق مهرجان الموسيقى في الولايا


.. ...الـمصرية آلاء الحساسين: الأدب والفن وسيلة للهروب... وا




.. المنشد اللى مكسر السوشيال ميديا ?? غناء وإنشاد وطرب الفنان م


.. هانى رمزى يكشف مفاجأة: حجاج عبد العظيم اخته توفت قبل عرض مسر