الحوار المتمدن - موبايل


الصين و أمريكا في ميزان المقارنة ( 8 )

آدم الحسن

2021 / 7 / 22
مواضيع وابحاث سياسية


لا شك من إن الحالة الحضارية و الثقافية لأي شعب هي ركن مهم من اركان قوة دولته , إلا أن هذا الركن لا يكون فعالا دون تحقق شروط و أركان أخرى من قوة الدولة , فعلى سبيل المثال :
عند تفشي المجاعة الشديدة في بلد ما و انعدم وجود الحاجات الأساسية لحياة الأنسان فليس من المتوقع أن تجد في هذا البلد شيء من التكافل الاجتماعي بين افراد المجتمع حتى لو كان ذلك التكافل موجودا في الإرث الحضاري لهذا البلد .
و لا يمكن أن تجد الاستعداد عند المواطنين للتضحية من أجل وطنهم و الدفاع عنه في دولة انعدمت فيها ابسط انواع الحريات و الشعب فيها يخضع لنظام استبدادي قاسي لدرجة يَفقدْ فيها الأنسان كرامته .
لن يكون للإرث الحضاري و الثقافي اي حضور في أي بلد دون وجود متسع كافي من الحريات العامة و الحريات الشخصية .
لا يظهر الإرث الحضاري لأي بلد يعيش في زمن الاستبداد , فأول شيء يستهدفه و يقمعه الاستبداد هو الأبداع و القدرة على استحضار الجانب المشرق من الماضي بما فيه من افكار و فلسفة الأنسان الحر و عادات اجتماعية جميلة تعزز التكافل الاجتماعي و الوقوف بوجه الطغيان .

قبل وضع الحالة الحضارية و الثقافية للشعب الصيني و الأمريكي في ميزان المقارنة لا بد من الإشارة الى ما يلي :
أولا : الهيمنة الاستعمارية الأجنبية للصين منعت إرثها الحضاري من البروز و ظل مكبوتا خلال قرن من الزمان يمتد من منتصف القرن التاسع عشر الى منتصف القرن العشرين الذي كانت فيه الصين تحت الهيمنة الاستعمارية الأجنبية , هذا القرن الذي يطلق عليه الصينيون ( قرن الذل ) تم خلال قرن الذل دحر الهوية الصينية الأصيلة و طغت هوية المستعمر الغريبة على المجتمع الصيني .
ثانيا : بعد انتصار الثورة الشيوعية في الصين التي قادها الثوار الشيوعيون تخلصت الصين من الاستبداد الأجنبي لكنها سقطت مرة أخرى تحت هيمنة الاستبداد الوطني خلال الثورة الثقافية الماوية .
ثالثا : بعد ذلك تخلصت الصين من الاستبداد الذي رافق الثورة الثقافية الشيوعية التي قادها الزعيم الصيني ماو تس تونغ عندها بدأ الإرث الحضاري للصين بالظهور على السطح من جديد و بشكل تدريجي فمع كل خطوة نجاح لمسيرة الإصلاحين في بناء نظام جديد للصين يعتمد الاشتراكية ذات الخصائص الصينية أي بمعنى نظام اشتراكي مرتبط بالإرث الحضاري و الثقافي للأمة الصينية يظهر معها شيء من حضارة الصين و ثقافتها القديمة .
رابعا : اليوم و بعد أن تخلصت الصين من الجزء الأكبر من أثار الاستعمار الثقافي الأجنبي و من اثار تلك الثورة الثقافية الماوية و بدأ مرحلة تطبيق الاشتراكية ذات الخصائص الصينية التي ربطت الصين الحديثة من جديد بجذور حضارة الصين القديمة أصبحت توجيهات قادة الصين و الأعلام الصيني يستند على مفردات كثيرة من مفردات الثقافة الصينية الأصيلة التي تساعد الشعب الصيني على التغلب على الصعاب و بناء دولة الصين الحديثة القوية .
خامسا : في البلدان التي لا تمتلك إرثا حضاريا خاصا بها كالولايات المتحدة الأمريكية تكون الحريات العامة و الحريات الشخصية فيها غير قادرة على خلق إرثا حضاريا لأن الإرث الحضاري لا يمكن أن يخلق من العدم فهو بحاجة الى زمن ...زمن طويل .

لذا فأن وضع دولتين مثل الصين و امريكا في ميزان واحد للمقارنة هو أمر غير منتج لأنه و بسهولة سنجد الصين و قد وضِعَتْ في كفة , الصين هذه الدولة التي لها تاريخ حضاري عمرة الاف الستين و جذور موروثها الثقافي يمتد في عمق التاريخ الإنساني ... و في الكفة الأخرى أمريكا , هذه الدولة التي ابتدأ تاريخ وجودها قبل بضعة مئات قليلة من السنين , دولة فيها امة لازالت في طور التكوين و ميزات هذه الأمة الأمريكية الحديثة التكوين انها لازالت تَتَشكَلْ من خلال تلاقي و تلاقح حضارات و ثقافات و أديان كافة امم العالم في كيان اجتماعي واحد جديد اسمه امريكا , و رغم أن عنجهية و غطرسة الرجل الأبيض من أصل أوربي لازالت تفرض طغيانها على جوانب مهمة من الحياة في أمريكا إلا أنها لم تستطع وقف مسيرة امريكا في انتاج هوية المواطنة الأمريكية الغير منقوصة لكل المواطنين الأمريكان ... و قد يحتاج ذلك الى زمن ليس بالقصير .
من المؤكد أن الصين متفوقة حاليا على أمريكا بمقدار القوة المستمدة من الإرث الحضاري , و الصينيون يستطيعون الآن القول أننا في الأزمات نصبح عائلة واحدة .
الحضارة تعني أن هنالك تكافئ بين ما يقدمه الوطن لأبنائه و بين ما يقدمه ابناء الوطن لوطنهم , و الحضارة الجميلة تعني ايضا رسوخ قيم الصدق و الإخلاص في العمل و أن يكون الكذب و الخداع مرفوض اجتماعيا .

(( يتبع ))








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. إسرائيل توافق على إعطاء الهوية لنحو ألف فلسطيني


.. غواصان يرتديان زي -بابا نويل- ليضعان شجرة الكريسماس تحت الما


.. الرئيس الأميركي جو بايدن وزوجته جيل يضيئان شجرة الكريسماس با




.. شقلبة رهيبة لرجل مسن على أرجوحة


.. شاهد: شوارع بودابست تستعيد روح الاحتفال وتتزين بمناسبة عيد ا