الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


مجرد امنيات ….!!

زهور العتابي

2021 / 7 / 26
الادب والفن


أيّتها الأقدار أيّ صبر بعد صبري تريدين فقد امتلات حد الأكتفاء ....!!
ففي القلب غصّة وعتاب كبير …لما أنا ودون غيري في دوامه الحزن أبقيتني ..واغلقتِ الأبواب دوني….!؟
علمْتِني أن أبكي في زاوية بعيدة كي لايراني فيها أحد….
غيّرتِني ..لم اعد كما الأمس اتجاوز أسوأ اللحظات واوزع الأبتسامات ..وكل من حولي يضنّني بخير ….!!
تركتِ الوجع يرسم خطوطه العريضه على ملامحي ويختزل ابتسامتي التي هي عنواني وسرّ سعادتي …..
غيّرتني تماما …وتغيّرت معي امنياتي وكل أحلامي…
فليس من العدل أن تصدمك الظروف ويقسى عليك البشر ووتبقى كما أنت تراوح مكانك دون أن تتغير!!! عندها ستكون امّا بليداً أو غبياً بلا عزّة أو كرامه ….
فكثرة الوجع وما تخطه لك الظروف وما يرسمه القدر هو من يجعلك تزداد نضجاً فتعيد النظر في علاقاتك طوعاً…فتتغيّر …
ومن المؤلم أنّك في خضم ما أنت عليه من حزن ستُنسى ..وسينسى الناس كما كانوا ينعتوك دوماً (انك كنت محبّاً …طيّباً..رائعاً )
صعب جداً انّك تصل الى الحد الذي فيه أنّك تنسى نغمة هاتفك النقّال لأن ما من أحد يسأل عنك …!!
تتمنى لو أنّ هناك من يتصل بك …ليقول (لدي شعور غريب انّك لست بخير فاردتُ الأطمئنان عليك ) !!
فتكتشف أنّ أمنيتك تلك ..كانت محض خيال !!
شعور غريب انّك تدرك متاخراً أنّ أغلبهم كان يراك كزجاجة دواء يحتاجك متى يمرض …!!
حينها فقد ستشكر الظروف والقدر …رغم مابك من حسرة ومرارة وندم ….!!!!








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. ذكرى رحيل المخرج الكبير حسن الإمام اليوم


.. ا?برزهم زوجة ويل سميت وسالي عبدالسلام.. مرض الثعلبة يصيب عد




.. بمعايير استخدمها الإغريق.. الممثل البريطاني ريج جان بيج أوسم


.. فرقة يمنية شعبية تقدم عرضا فلكلوريا من التراث اليمني الأصيل




.. ذات يوم .. فريد الأطرش يعود إلي القاهرة بعد 42 شهرا من الغي