الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


القصر أهم من الدواء!

محمد عبد المجيد
صحفي/كاتب

(Mohammad Abdelmaguid)

2021 / 8 / 5
اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم


أول أمس دخلت صيدلية هنا في أوسلو لشراء علبة دواء مرتفع الثمن؛ وطبعا حصلت عليه مجانا؛ فالدولة هي الأم والأب يسددان لك الثمن، فأنت دافع ضرائب ومواطن لا تتركك السلطة التي انتخبتها تموت لنقص العلاج.
تذكرت رئيسة وزراء النرويج في منتصف الثمانينيات عندما استأذنت البرلمان أن يُعين لها حارسا خاصا، ليس لأنها رئيسة الحكومة؛ ولكن لأنها امرأة قد تتعرض لاعتداء في الشارع أو في السوق أو في أحد المحلات.
وافق البرلمان على مضض رغم أن النرويج واحدة من أغنى دول العالم؛ والبرلمان متردد في دفع مرتب لحارس واحد فقط.
فجأة ولدىَ خروجي من الصيدلية ارتفع ضغط دمي غضبا عندما تذكرت خادمَ الشعب في مصر وهو يتحدى مئة مليون مصري بأنه سيبني قصورا و استراحات ولسان حاله يلعن الباحثين عن الدواء والعلاج، فرفاهية الرئيس أهم من علاج المواطنين.
قمة في الاحتقار الجبان لشعب صامت، وسرقة علنية وهو يضع أصابعه في عيون الجميع، ويؤثث بمئات الملايين لحياة البذخ له ولعائلته ولأباطرة الفساد المحيطين به.
كل الطغاة في العالم كانوا يتركون ثغرة تكون حجّة لهم، تعليم جيد أو مدارس حديثة، أو مستشفيات مجانية، أو مساهمة الدولة في عمليات جراحية، أو مطاردة الفساد؛ إلا هذا المجنون الحاقد الذي كان محروما وفي ثلاجته مياه فقط لمدة عشر سنوات فهو ينتقم من المصريين.
المصريون يتعللون بالخوف من أجهزة الأمن ومن الاخوان المسلمين ومن الأحكام الجائرة ومن السجون والمعتقلات ومن المرشدين والمتعاونين والوشاة.
ولو باع ملابسَهم الداخلية في مزاد علني فسيعثرون على مئة تبرير لحكمته؛ فخط الرجعة إلى السلامة النفسية والعصبية والعقلية تجاوزه المصريون.
الجبناء يقولون بأن الشعب هو الجبان حتى يُخدّروا ضمائرهم المحتضرة.
قالوا بأنه عبقري ووطني ولم يتنازل عن الجُزُر المصرية!
قالوا بأنه لن يُفرّط في غاز البحر المتوسط.
قالوا بأن إثيوبيا لا تستطيع أن تقترب من النهر الخالد.
قالوا منذ سبع سنوات بأنه سيقضي على الارهاب في ثلاثة أشهر.
قالوا بأن من حقه أن العبث في دستور البلاد وفترة الحُكم.
قالوا بأنه لا يحق للشعب أن يحتج سلميا!
قالوا بأن أبناءهم الذين ثاروا في 25 يناير 2011 ضد أعتى لصوص العصر جحدوا فضل الحرامي عليهم؛ فأوحى الرئيس الحالي للقضاء الفاسد أن يقوم بتبرئة المخلوع حتى يحق لدول المصارف أن تعيد لأبنائه المنهوبات.
لعن ثورة الشباب ونكاية فيهم خرج في جنازة المجرم الحرامي.
تذكرت جرائم لا حصر لها وسرقات ونهبـًـا وتعذيبًا ومعتقلات وسجونا نهبت دولة بأكملها وليس فقط أسعار الأدوية.
اللصوص فقط هم الذين يجدون في جرائمه تبريرات شيطانية!
الجبناء فقط هم الذين يكفرون بالله وبمصر وبأهلهم حتى لا يمسّهم غضبه.
الأبالسة الصغار يصمتون ويخرسون ويسكتون بحجة أن الذي يحتج هو من الاخوان.
آلاف المقالات والوثائق والقرائن والشواهد على جرائم هذا الرجل لن تحرك المصريين خطوة واحدة إلى الحق.
مقالي هذا فيه من البكاء على مصر أكثر مما فيه من اليأس.
طائر الشمال
عضو اتحاد الصحفيين النرويجيين
أوسلو في 5 أغسطس 2021








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الحكومة الجزائرية تتجه لرقمنة بعض القطاعات عى رأسها الصحة وا


.. الهيئة العليا للانتخابات بتونس تتهم جهات بالسعي للتشويش على




.. ليبيا.. مجلس النواب يقر قانون المحكمة الدستورية


.. الرئيس الأوكراني يزور منطقة سلوفيانسك شرقي أوكرانيا.. وشويغو




.. مجموعة أصدقاء السودان ترحب بالتوقيع على الاتفاق الإطاري بين