الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


يوميات دنماركية 200+69

حكمة اقبال

2021 / 8 / 21
مواضيع وابحاث سياسية


1- إستقالة وزيرة:
أعلنت وزيرة الثقافة جوي مونسن (41عاماً) أنها أبلغت رئيسة الوزراء رغبتها في الإستقالة من منصبها، وقالت في صفحتها على الفيسبوك: لقد كان شرف كبير لي أن أكون ضمن الطاقم الوزاري، وليس هناك شيئ أكثر أهمية من خدمة بلدي، وكانت المهمة الأكبر هي تجاوز الدنمارك مرحلة وباء كورونا، ولم تكن المهمة سهلة وفي الوقت الأصعب. أضافت الوزيرة: ولكن خلال السنتين التي كنت فيها وزيرة قد فقدت إبنة لي قبل الولادة بوقت قصير، وبذلتُ جهوداً كبيرة في عملي، وفي الوقت الحالي نفذت لدي أي طاقة إضافية لتقديم المزيد، وأنتظر أن أصبح أماً من جديد في الأشهر القادمة، ولن أترشح للبرلمان في المرة القادمة، وأنا سعيدة بقرار التخلي عن السياسة في الوقت الحالي، وسأقضي الخريف القادم في وضع الخطط للمستقبل، لذا فإن كلمتي الأخيرة كوزيرة ستكون مختصرة: شكراً لكم.
https://www.facebook.com/JoyMogensen

2- الليالي العربية:
مع تأخير لبضعة أشهر بسبب إجراءات السلطات الصحية لمواجهة وباء كورونا، أعادت مؤسسة السينما الدنماركية إقامة مهرجان الأفلام العربية في دورته السادسة هذا العام للفترة من 12 آب الى 11 ايلول على قاعتيّ سينما المؤسسة وسط كوبنهاكن. قالت المؤسسة ان الهدف من مهرجان الأفلام العربية هو إظهار الثقافة العربية من الداخل، بكل تنوعها، هي الحياة اليومية والاحتفال، الغنى والفقر والفساد والتضامن، لكن الأهم من ذلك هو شريط من القصص الإنسانية التي سيتمكن الجميع من التفكير فيها، من شمال إفريقيا ولبنان وفلسطين ومصر وصولاً إلى السودان، وهي هدية هذا العام لعشاق السينما الحقيقية. يتميز مهرجان هذا العام بوجود الكثير من الشخصيات النسائية، وستجرى مناقشة أوضاع المرأة في الشرق الأوسط، ونقدم ما يصل إلى ستة أفلام لمخرجات نساء، من بينها فلم عن أم كلثوم للمخرجة شيرين نشأت. هذا وكان فلم الإفتتاح (بابيتشا) للمخرجة الجزائرية الشابة مونيا مدور، ويتحدث عن تحدي إحدى الشابات لإرهاب المتشددين في التسعينات.
https://www.dfi.dk/cinemateket/biograf/filmserier/serie/arabian-nights-0

3- ملابس الصبايا:
تراجعَ مجلس إدارة مدرسة (فريهويسكولن) في مديننة فايلة عن قرار منع بنات المدرسة من ارتداء مايسمى (بلوزة البطن) وهي بلوزة قصيرة تظهر منطقة البطن، وهو موديل شائع هذه الفترة. جاء تراجع مجلس الإدارة على خلفية إعتراضات كثيرة من قبل التلاميذ وعوائلهم، وإتسع الإعتراض على مواقع التواصل الإجتماعي حيث اشتركت شخصيات عامة في التعبير عن رأيها المعارض منها رئيسة الوزراء الأسبق والممثلة ديتا هانسن وكذلك مقدمة الرامج التلفزيونية المحبوبة صوفيا لندا، التي وضعت صورة لها ولزوجها وهما يظهران منطقة البطن، وقام طلبة ثانوية (فلو) في التجمع وإظهار بطونهم للتعبير عن الرفض. الباحثة والمحاضرة في جامعة روسكلا (جو كروي) قالت: يمكن ان يؤثر قرار المنع على الشابات عندما تجري الإشارة من المعلم الى "خطأ" يتعلق بالقضايا الشخصية مثل الجسد والملابس، وليس من المناسب للفتيات أن يصرفن إنتباههن وتركيزهن في التفكير فيما يجب عليهن فعله، بدلاً من الدرس والتعلم.
https://nyheder.tv2.dk/samfund/2021-08-20-skolebestyrelse-omstoeder-forbud-mod-mavebluser

4- مهنة الفراش:
لا أعلم إن كان في تاريخ الدنمارك مهنة الفراش في الدوائر والمؤسسات، وإن وجدت في وقت ما، فمتى انتهت؟ وكل من سألتهم إستغرب وجود هذه المهنة، وتساءلوا: لماذا يجلس شخص خارج غرفة المدير ينتظر ان يسمع رنة جرس يدعوه الى تنفيذ طلب ما؟ ومنها قدح شاي مثلاً أو حمل حقيبة المدير وتنظيف مكتبه. في الدنمارك وعلى كل المستويات هناك سكرتارية أو سكرتير يهتم بمهمات تهيئة عمل الوزير أو المدير ومنها توفير ترمس من القهوة، ويقوم الوزير او المدير باملاء كوبه بنفسه، وكذلك في حالة عقد الاجتماعات أو حضور ضيوف. وهناك شركات تقوم بتنظيف مباني كافة الدوائر والمؤسسات والمدارس بشكل يومي قبل بدء الدوام. وفي عيادة أي طبيب هناك نظام الكتروني لتسجيل ألحضور بعد موعد مسبق، ويحضر الطبيب الى غرفة الإنتظار ويدعو المواطن الى غرفته للفحص، بدون وجود حاجة الى الفراش. الصورة لرئيسة الوزراء تقدم القهوة لضيفتها العاملة الصحية أثناء (ميته) غند إستضافتها في القصر الحكومي للحديث عن تأثيرات كورونا.


--------------------------------------------------------------------------
الهدف من اليوميات ، المنتقاة من الاعلام الدنماركي ، إعطاء صورة عن بعض إيجابيات الحياة اليومية ، تساعد للتعرف على طبيعة المجتمع الدنماركي ، وموجهة أولاً للقراء داخل العراق ، للإطلاع والمقارنة .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. بوتين يحلم بإحياء الاتحاد السوفياتي عبر أوكرانيا .. هل ينجح


.. أرقام مرعبة للتسرب في المدارس.. كيف يمكن تقنين الظاهرة؟ | #


.. شبكات - رفض قطري لمزاعم شركة دنماركية




.. ما التدابير التي اتخذتها الدول الأوروبية من أجل توفير موارد


.. جولة ثانية لحسم سباق الانتخابات الرئاسية في البرازيل