الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


حكماء تعساء

جميلة شحادة

2021 / 8 / 30
الادب والفن


يَجْثم صمتي على صدري
أحملُهُ،
أسيرُ به في شوارع المدينةِ الفاضلةِ،
أتعثَّر في خطْوِي..
لقد أصبحَ ثقيلًا.. أثقل مِنَ الصَّخرِ.
أحملهُ وأسير به الى مَخدعي
يقضُّ مضجعي
يسلِّطُ إبليسَ على عنادِ جهلي،
كي أفتحَ فمي،
كي أكفرَ بنعمتهِ.
يا لِمَنْ قالَ الصمتُّ نعمةٌ كما النسيانْ
جاهلٌ هو بتعبِ الفِكْرِ.. لمْ يُجرِّبْ ألمَ الفِصامْ
لم يجربْ الحيرةَ بين دواءِ البوْحِ.. وبينَ بلْعِ السِّهامْ.
الحكماءُ يصمتونْ،
الصمتُ بلاغةُ الكلامِ يظنونْ.
حكماء همْ حكماءْ
تعساء هم تعساءْ
وعنْ سيولةِ اللغةِ في شوْكِ الوردِ..
لا شي يفقهونْ.. لا شيء يفقهونْ








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. عرض النوالة.. رحلة راقية في الإرث التونسي عبر فن الغناء و ا


.. الفنانة مي حريري في المجهول مع رودولف هلال السبت الساعة 8:30




.. ثروة بلدنا.. فيلم تسجيلي عن المرحلة الثانية من مشروع سايلو ف


.. ميليشيا أسد تستغل فاجعة الزلزال لصالحها وتطالب برفع العقوبات




.. سلوى محمد على تكشف رأيها فى تقديم أدوار الإغراء بندوة -سيدات