الحوار المتمدن - موبايل


مؤتمر بغداد للتعاون و الشراكة ... الأهداف و النتائج

آدم الحسن

2021 / 9 / 1
مواضيع وابحاث سياسية


حاول رئيس مجلس الوزراء العراقي السيد مصطفى الكاظمي عقد مؤتمر في بغداد لدول الجوار العراقي إلا أن تعقيدات الوضع الإقليمي المحيط بالعراق حال دون ذلك فأختار للمؤتمر اسما بديلا هو مؤتمر بغداد للتعاون و الشراكة .
اذا كان مؤتمر بغداد له علاقة بالتعاون و الشراكة فلماذا لم تتضمن الدعوة للصين مثلا خصوصا و إن الصين هي الشريك التجاري رقم واحد للعراق أي أنها صاحبة اعلى تبادل تجاري مع العراق , حوالي ثلاثين مليار دولار سنويا و للعراق اتفاقية اقتصادية مع الصين قابلة للتوسع لتكون اتفاقية تعاون و شراكة اقتصادية شاملة , لذا بمكن الاستنتاج أن فكرة المؤتمر كانت غير ناضجة و تم تنفيذها على عجل دون دراسة اهدافها و نتائجها بإمعان ...!
يبدو أن السيد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي قد نسى أو تناسى ان مجلس النواب العراقي قد اختاره رئيسا لمجلس الوزراء لمرحلة مؤقته و قصيرة و لمهام محددة و هي اجراء انتخابات مبكرة , لكنه و لأسباب قد تكون قد فُرِضَتْ عليه أو بسبب من طموحه الشخصي وسعَ مهمته و كان منها عقد مؤتمر ثلاثي مع الرئيس المصري السيسي و عبد الله ملك الأردن تناولت امور ليست في مصلحة العراق مثل مد أنبوب لنقل النفط العراقي من حقول النفط جنوب العراق الى ميناء العقبة الأردني و انشاء مصفى لتكرير النفط العراقي في العقبة و زيادة كمية النفط العراقي الذي يُسَلمْ الى الأردن بأسعار مدعومة و أن يُسَهلْ انبوب النفط الواصل للعقبة على مصر الحصول على نفط عراقي بأسعار مدعومة ايضا كل ذلك خدمة لمصلحة الأردن و مصر دون مراعات للمصلحة الوطنية العراقية ... !
لثد سبق و شدُ السيد مصطفى الكاظمي الرحال الى امريكا للقاء الرئيس الأمريكي بايدن بالإضافة الى فعاليات أخرى ذات العلاقة برسم السياسية الاستراتيجية المرتبطة بعلاقة العراق ببعض دول الإقليم و الجوار العراقي , كل هذه المهام هي ليست من المهام الموكلة اليه من قبل مجلس النواب العراقي , انه يتصرف بصلاحيات أوسع بكثير مِنْ ما حصل عليه مِنْ صلاحيات عند الموافقة على تنصيبه رئيسا لمجلس الوزراء لفترة محدودا في الزمن و الأهداف فقد كانت مهمته محدودة اذ لم يتضمن إجراءات تنصيبه على برنامج حكومي واسع و عليه تكون الكثير من الإجراءات و الاتفاقات التي اتخذها غير شرعية و ستكون لها عواقب خطيرة منها اضطرار العراق مستقبلا لإلغاء بعض ما اتفق عليه مصطفى الكاظمي مع الملك الأردني أو مع الرئيس المصري و التي فيها تفريط كبير بالمصالح الوطنية العراقية .
ثم اخيرا انعقد مؤتمر في بغداد قيل عنه أنه مؤتمر مخصص لدول الجوار العراقي لكن الجميع رأى عكس ذلك فغالبية المشاركين بمستوى عالي هم من الدول التي ليس للعراق حدود مشتركة معها كفرنسا التي حضر رئيسها ماكرون و مصر التي اشتركت بمستوى رئيس جمهورية مصر و قطر بمستوى أمير قطر و الأمارات بمستوى نائب رئيس الوزراء الإماراتي حاكم دبي .
أما الدول الأساسية و المجاورة للعراق فكانت مشاركتهم بمستوى أدنى باستثناء الأردن الذي حضر ملكها و الكويت شاركت بحضور رئيس مجلس الوزراء نيابة عن امير دولة الكويت فقد غاب عن الاجتماع الرئيس التركي و الرئيس الإيراني و ملك المملكة العربية السعودية أو ولي العهد السعودي الأمير محمد بالإضافة الى غياب تام لسوريا كل هذه مؤشرات تدل على الفشل الكامل لهذا المؤتمر الذي قيل أنه سيعالج و يضع الحلول لتحجيم التأثيرات السلبية لدول الجوار العراقي على الداخل العراقي و جعلها تأثيرات تصب في مصلحة العراق و العراقيين .
من المؤكد أن سبب تغيير اسم المؤتمر من مؤتمر لدول الجوار العراق الى مؤتمر بغداد للتعاون و الشراكة هو بسبب عدم استعداد القيادات السياسية لدول الجوار العراقي للحضور بمستوى يمكنهم من اتخاذ قرارات مهمة تخص الأمن و الاستقرار في العراق .... !

مع كل هذه الإخفاقات حصلت هنالك بعض النجاحات التي لا علاقة لها بدول جوار العراق من خلال لقاءات على هامش المؤتمر منها لقاء امير قطر بالرئيس المصري بعد انقطاع و عداء دام عدة سنين حين كانت مصر أحد الأطراف الأربعة ( الأمارات و السعودية و البحرين و مصر ) التي فرضت الحصار على قطر .
فمؤتمر بغداد لم يخلو تماما من أمور لها انعكاس إيجابي على العراق , فقد حصل لقاء على هامش المؤتمر بين الأمير محمد بن راشد حاكم دبي و وزير الخارجية الإيراني , هذا اللقاء سيكون همزة الوصل بين ايران و المملكة العربية السعودية بحكم العلاقة المتينة التي تربط دولة الأمارات العربية المتحدة بالمملكة السعودية .
و لتغطية الفشل في إشراك سوريا في المؤتمر باعتبارها أحد دول الجوار قام الوفد الإيراني المشارك في المؤتمر برئاسة وزير خارجية إيران بزيارة الى سوريا و لقائه بالقيادة السورية لاطلاعها على نتائج مؤتمر بغداد .
اما الجديد في الموقف الفرنسي فقد جاء على لسان الرئيس الفرنسي ماكرون من إن فرنسا ستبقي دعمها للعراق في مجال مكافحة الإرهاب بمعزل عن الموقف و القرار الأمريكي حيث أكد أن فرنسا ستساعد العراق في حربه على الإرهاب ما دام هنالك حاجة لذلك و بشرط أن تتم المساعدة بطلب من الحكومة العراقية , هذا التصريح من الرئيس الفرنسي جاء مكملا لتصريحات أخرى سابقة لبعض قادة الاتحاد الأوربي تدعو الى جعل قرارات دول الاتحاد الأوربي قرارات مستقلة عن القرار الأمريكي و أن يكون قرارهم سياديا يضع مصلحة دول الاتحاد في المقدمة كي لا تنجر دولهم مستقبلا لحروب تقرر شنها الإدارة الأمريكية خدمة لمصالح امريكا دون مراعات لمصالح حلفائها ....!
قد يكون هذا التصريح للرئيس الفرنسي هو أهم ما خرج به المؤتمر من امور تصب في مصلحة العراق و قد يكون ايضا بداية لمرحلة جديدة تنهي وجود القوات الأمريكية بشكل كامل ليس من العراق فقط بل سيمهد الطريق لخروجها التام من سوريا ايضا .
أما زيارة الرئيس الفرنسي ماكرون لإقليم كوردستان فقد جلبت استغراب بعض المراقبين بسبب طريقة استقباله في اربيل و كأنه قد زار دولة مستقلة عن العراق , بالتأكيد أن الرئيس الفرنسي يعرف أن مثل هذا النوع من الاستقبال هو خارج عن الأعراف البروتوكولية ... ! و ربما كانت طريقة الاستقبال قد تمت بشكل مفاجئ للرئيس الفرنسي لكنها بالتأكيد كانت مقصودة و نتيجة تنسيق مسبق بين رئاسة الإقليم و وزير خارجية العراق الذي سبق وصوت لصالح انفصال اقليم كوردستان عن العراق ...!
في الظرف الحالي التي تمر بها دول المنطقة ليس من الغريب ان لا يتم التطرق بشكل مباشر و غير مباشر للتوغل الإسرائيلي في البلدان العربية و خصوصا الخليجية منها حيث دعت اسرائيل خلال لقاء رئيس وزرائها بالرئيس الأمريكي بايدن الى تشكيل جبهة عربية خليجية - اسرائيلية - أمريكية على غرار حلف الناتو للتصدي لإيران .... !
التصدي لإيران حسب استراتيجية هذا المشروع الإسرائيلي تعني اعادة رسم اوراق اللعبة السياسية في بعض دول المنطقة و منها العراق ... لذا من المؤكد ان العراق سيجد نفسه مستقبلا هدفا لمشروع حلف الناتو الإسرائيلي في حالة نجاح إسرائيل في جر أمريكا و دول الخليج العربي ورائها لأنشاء هذا الحلف الذي سيعرض أمن جميع دول المنطقة للخطر من اجل أن تبقى اسرائيل هي الرابح الوحيد ...!








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. إسرائيل توافق على إعطاء الهوية لنحو ألف فلسطيني


.. غواصان يرتديان زي -بابا نويل- ليضعان شجرة الكريسماس تحت الما


.. الرئيس الأميركي جو بايدن وزوجته جيل يضيئان شجرة الكريسماس با




.. شقلبة رهيبة لرجل مسن على أرجوحة


.. شاهد: شوارع بودابست تستعيد روح الاحتفال وتتزين بمناسبة عيد ا