الحوار المتمدن - موبايل


مؤتمر (ملتقى الرافدين) والمستقبل المشؤوم

صوت الانتفاضة

2021 / 9 / 4
مواضيع وابحاث سياسية


في البدء تشير الكثير من الدراسات الى ان نهري دجلة والفرات سوف يكفان عن الالتقاء بحدود 2040، فهذه الأنهار ستجف تماما، وستصبح في خبر كان، وهو مستقبل مظلم وموحش وتعيس جدا لسكان هذا البلد، الذي يعاني أصلا الامرين من حكم القوى الإسلامية والقومية الفاشية، لهذا فأنها لمفارقة ساخرة تلك التي أطلقتها قوى الإسلام السياسي على مؤتمرها الدعائي للانتخابات بتسميته "ملتقى الرافدين".

الطرافة الاخرى في هذا المؤتمر، وهي الأكثر سخرية، ان قادة قوى الإسلام السياسي، وبعد أكثر من ثمانية عشر عاما من الحكم الميليشياتي والعصاباتي والمافيوي، وبعد الخراب والدمار والنهب والسلب والفساد والاغتيال والخطف والتغييب والذيلية والتبعية، بعد كل ذلك وأكثر، يأتي قادة الإسلام السياسي، يجتمعون في قاعة ضخمة، مع دعاية إعلامية واسعة جدا، وحضور مكثف لمثقفي السلطة التافهين، يجلسون متقابلين، ليشرحوا لنا وبكل اريحية ما انجزوه من مشاريع، وبأن البلد امن جدا، وابوابه مفتوحة للاستثمار، وان البلد ليس ساحة للصراعات، الخ من هذه الهراءات والترهات.

كعادتها الأمم المتحدة تبارك هذه المؤتمرات وتحث على اقامتها، لأنها أحد السبل الكفيلة بإدامة بقاء هذه السلطة، فبلاسخارت حاضرة بقوة، بل أكثر حتى من بعض قادة الإسلام السياسي، فهي المستفيد الأكبر من بقاء هذه القوى.

اما الشيء المحزن في هذا المؤتمر النفاقي، هو رؤية البعض من قوى انتفاضة أكتوبر-تشرين، وسط هذا الجمع القذر، خصوصا "اتحاد طلبة بغداد"، ولا نعلم كيف صيغ قرار مشاركتهم في هذا المؤتمر؟ وهل هو مؤشر على توجه سياسي محدد بدأ الاتحاد السير فيه؟ على العموم لا أحد يشكك بنزاهة ونظافة قادة الاتحاد، فهم اشخاص ممتازون حقا، لكن خطواتهم محسوبة، فهم باتوا شخصيات اجتماعية وسياسية، وكان الاجدر بهم عزل أنفسهم عن مؤتمرات قوى الإسلام السياسي الفاشي؛ لقد رأيت أحد المنتفضين مصادفة، وقال لي: شفت جماعة الاتحاد، راحوا ويه السلطة؛ وبدا يردد بألم الاهزوجة الحزينة "صبح ركن من أهلنا اليوم مهدوم".

في ملتقى الرافدين سوف لن يلتقي الرافدين، لقد حولوا هذا البلد الى قلعة للموت والخراب؛ جفت انهره، وتصحرت سماءه، وارضه أضحت يبابا؛ في ملتقى الرافدين سوف ينشرون الظلام أكثر، والمستقبل سيكون أكثر سوادا، ولا خلاص الا بالخلاص منهم.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. إسرائيل توافق على إعطاء الهوية لنحو ألف فلسطيني


.. غواصان يرتديان زي -بابا نويل- ليضعان شجرة الكريسماس تحت الما


.. الرئيس الأميركي جو بايدن وزوجته جيل يضيئان شجرة الكريسماس با




.. شقلبة رهيبة لرجل مسن على أرجوحة


.. شاهد: شوارع بودابست تستعيد روح الاحتفال وتتزين بمناسبة عيد ا