الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


هل ستعود مثل خالد يوسف؟

محمد عبد المجيد
صحفي/كاتب

(Mohammad Abdelmaguid)

2021 / 9 / 9
اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم


يسألونني عن الحد الأقصى لقوة تحمُّلي في مواجهة الطاغية والفساد؛ ومتى أعود إلى مصر للارتماء في أحضان أو تحت حذاء السلطة حتى تتفتح لي من جديد أبواب الوطن الأم.
وهل تحتاج الإجابة إلى التفكير هُنيهة لمقارنة الموت بشرف مع الحياة برائحة القبور و.. حبر المطابع؟
عشرات من الإعلاميين والمثقفين والأدباء والشعراء والنخبة اختاروا السلطة والمال والمنصب والحماية .
كان قلمي حادا عندما ناهضت نفاق السلطة الرابعة في منتصف السبعينيات، أي منذ خمس وأربعين سنة، عندما مسحوا بوجوههم الحذاء القديم للسادات وظللت محافظا على وعدي لقلمي إبان حُكْم الرئيس المؤمن، والحرامي المخلوع طوال ثلاثة عقود، والعسكري المشير المخادع، والرئيس الدرويش الذي جعله الاخوان يحلم بحُكم مصر لخمسمئة عام، ومدير المخابرات الذي جعل الأرانب أقل خوفا من شعبه منذ أن تولى الحُكم وكاد يتنازل عن الهواء والماء والنيل والجُزُر والكرامة والاستقلال.
حتى لو عدت على أمل وعود أباطرة الغدر فماذا أقول لمرآتي إذا خاطبتني ذات صباح؟
عودتي لزيارة قبري والدي وست الحبايب، رحمهما الله، مشروطة بأن يتفضل ملك الموت، مشكورا، بزيارة الديكتاتور قبلي، وهذا أقرب للمستحيل أو للمعجزة.
حتى لو عدت فلن أجد زميلا إعلاميا واحدا يدافع عني عندما يوقظني من نومي مخبر وضابط وحرامي: الباشا عاوزك في قسم الشرطة على فنجان قهوة.
حتى لو عدت فسيتنافس متزلفو السلطة مع أعضاء تيارات النفاق الديني لاختراع اتهامات كاذبة يفرح بها سيد القصر.
إن من يضع رأسه بين أنياب تمساح النيل لن يجد دقيقة واحدة يستغيث فيها أو يندم أو يصرخ أو يبحث عن خط العودة.
حتى لو عدت أنا و غيري آلاف من المصريين الذين الذين ساندوا شعبهم عندما لمسوا رياح الحرية فالديكتاتور الذي أنزل الرعب قي قلوب مئة مليون يستطيع أن ينفخ في كل المهاجرين فور وصولهم لمطار القاهرة الدولي فيحشرهم جميعا في زنزانة واحدة.
حتى لو عدت فعودة أي مصري لم يلعق حذاء السلطة هي عملية انتحار علني لن يترحم عليه بعدها مسلم أو قبطي، وسيحمّلونه مسؤولية العودة .
يسخرون من خالد يوسف أنه عاد بعد ضغوطات نفسية وعائلية، ولا يتحدثون عن قسوة أجهزة أمن لو تحولت إلى ضباع لأصبحت في وداعة الحيوانات الأليفة.
حتى لو عدت فالمصري لا يدافع عن المصري، وعندما قاموا بتصفية 800 من شباب ثورة 25 يناير ومثلهم فقأوا عيونهم، وألقوا في القمامة بشوارع القاهرة بأخوانهم؛ حمّل المصريون اخوانهم وأبناءَهم مسؤولية الغضب على ابن الكلب الذي أذلهم ونهبهم وافترسهم وأفقرهم لمدة ثلاثين عاما.
حتى لو عدت فأنا لا أخاف من أجهزة الأمن أكثر من خوفي من ابن بلدي المرشد والمتعاون والواشي فالمصري يدافع عن المصري الموسادي لاسرائيل؛ لكنه ينكر حق أخيه في انتقاد الرئيس.
حتى لو عدت فقد أجد مبررات واهية لعائلتي وأصدقائي وأحبابي عن نهاية جبانة لحياة شجاعة؛ لكن ماذا سيقول أبنائي لأحفادي عني؟
عضو اتحاد الصحفيين النرويجيين
طائر الشمال
أوسلو في 8 سبتمبر 2021








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. شاهد| مبان مشتعلة في ميكولايف بعد القصف الروسي


.. عضو مجلس الدوما الروسي: روسيا تعيد مناطقها التاريخية على أسا


.. بعد ضم 4 أقاليم أوكرانية.. طلاء أحمر على قنصلية روسيا بنيويو




.. الاحتجاجات الإيرانية.. مقتل 19 شخصاً في بلوشستان


.. بدء توافد المحتجين على ساحتي التحرير والنسور وسط بغداد