الحوار المتمدن - موبايل


وين الملايين يا لبنان

ميشيل نجيب
كاتب نقدى

(Michael Nagib)

2021 / 10 / 13
مواضيع وابحاث سياسية


بالفعل أخرجنى الخبر والمشهد عن صمتى ... على شاشة التلفزيون الإيطالى رأيت مشهداً أراه لأول مرة فى حياتى حيث ‏خيم الظلام على لبنان ونفذ الوقود مع النقود ولا تسأل عن المسئول لأنهم كانوا يعلمون بساعة الصفر لكنهم أختبأوا فى ‏مكاتبهم بعيد عن الظلام، وأكتشفت بعد ذلك أن الأسباب كثيرة التى أوصلت بلد الحياة والجمال والشعراء والأدباء بلد ‏الحرية والمحبة سويسرا الشرق، كان المشهد حقيقةً مؤلماً لى وشعبها لا يستحق هذا الظلام العربى السياسى، وكأنى ‏أقف أمام قطيع من الأنتهازيين أصابهم الشلل المؤقت وسط حقولهم النفطية يبتسمون على نجاح عقوباتهم للنظام ‏اللبنانى الفاشل بجدارة، هذه الصورة مرت بخيالى وأنا أرى الظلام الأخلاقى لجميع العرب الذين كانوا معجبين بالأنشودة ‏الحماسية: وين وين الملايين وين وين الشعب العربى وين؟؟؟ ‏
أصابت الأنظمة العربية السكتة القلبية أم أن الخرس ألجم أفواههم؟؟؟

أخطأ النظام اللبنانى وفشل فى سياساته الخارجية والداخلية ونسى أنه قد يحتاج لهؤلاء العرب وقت الأزمات وكان الواجب ‏عليه أن يتعلم الحكمة قبل السياسة، لكنه فشل وأثبت فشله وفساد جميع الذين يطلقون على أنفسهم قادة وزعماء، لكن ‏ذلك ليس معناه يا حكام العرب أن تعاقبوا الشعب اللبنانى ولا تأخذوه بجريرة أخطاء النظام السياسى الفاشل أو الذى ‏أفشلته المؤامرات والطائفية والأنقسامات، مهما قيل يا حكام ويا حكماء العرب من فقدان النظام السياسى من مصداقيته ‏وعجزه عن إنقاذ بلاده وشعبه، فلا تتركوهم ينهاروا وقت الشدة التى يظهر فيها المعدن الحقيقى لكل نظام.‏

خفايا الكواليس اللبنانية يعرفها خبراء السياسة كما تعرفونها يا زعماء العرب لكن ضعوا خلافاتكم ومشاكلكم مع النظام ‏جانباً، وأقيموا الشعب اللبنانى من محنته وقدموا له المعونة التى يستحقها بغض النظر عن أعمال القادة اللبنانيين ‏الصبيانية المفتقرة للحنكة الإدارية ونقص الخبرة وإنعدام التوافق والإنسجام فى حكومته، لكن لا تجعلوا شمس المحبة ‏تغيب عن عقولكم ولا تضعوا الأنهيار هو الخيار الوحيد للشعب اللبنانى، أزرعوا فى قلوبهم الأمل والثقة بأن لهم أخوة ‏سيسارعوا إلى نجدتهم من أنهيار سياسى قبل أن يكون أقتصادى من أناس تصدروا الساحة وهم لا يملكون قدرة أو كفاءة ‏ينهض فيها لبنان من هذا المصير المؤلم.‏

أنتظر يا زعماء أن تنقذوا لبنان وشعبها من صراع النفوذ والسلطة من صراع رجال سياسة لا يفكرون فى إنقاذ الشعب من ‏التدهور المستمر، أنتظر يا زعماء العرب أن تعيدوا إلى لبنان بهجتها وبسمتها التى ستسعد الملايين.‏








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - لايوجد حل
على سالم ( 2021 / 10 / 13 - 16:17 )
البنيه الاجتماعيه للبنان طائفيه وفاسده حتى النخاع , لايوجد حل لهذا البلد الفاسد مع الاسف


2 - الحصار العربى
ميشيل نجيب ( 2021 / 10 / 13 - 20:52 )
الأستاذ/ على سالم
بعد التحية,
معك حق فالقادة السياسيون يشتركون مع قادة عرب فى إبقاء الحال على ما هو عليه، ومن الواضح أن الحصار على لبنان كان إرادياً من قادة لبنان والعرب، خاصة ان المسئولين لم يفعلوا شيئاً جوهرياً للأتفاق مع صندوق النقد الدولى حيث أستمر الجانب اللبنانى فى رفضه لمطالب البنك الدولى وإصرارهم عدم الاستجابة لتوفيق أحوالهم حسب قوانين وشروط الصندوق فى إعطاء القروض، مما ادى إلى هذه النهاية الظلامية.
شكراً لك

اخر الافلام

.. ...تونس: ما مواقف الأحزاب السياسية والمنظمات الوطنية من


.. واشنطن وبيروت.. مشروع إدانة حزب الله


.. الكونغرس يتهم إيران بالعمل على تهديد سيادة #لبنان




.. العراق .. الأمن الغذائي


.. لقاح فايزر بيونتيك يظهر إفادته للأطفال بين 5 و11 عاما